أعراض نقص فيتامين K2

منذ اكتشاف الفيتامين K كان كل الاهتمام موجه نحو دوره في عملية تخثر الدم، وعلى الرغم من تمييز نوعي الفيتامين K1 وK2 في ذلك الوقت إلا أنه لم يتم فهم طبيعة عمل الفيتامين K2 إلا في السنوات الأخيرة.

حيث سلط الباحثون الضوء على وظائفه في الجسم وحددوا مجموعة أعراض ترافق نقص فيتامين K2 ومجموعة من الوسائل لتعويض هذا النقص.

نادراً ما نسمع عن نقص الفيتامين K1 فهي من الحالات التي تعد غير ممكنة الحدوث تقريباً، بينما نقص فيتامين K2 يحدث بشكل أشيع لذا يتطلب منا دراسة أكثر وبحث أوسع لمزاياه ومصادر الحصول عليه وكيفية السيطرة على النقص فيه.

ما هو الفيتامين K؟

يشمل الفيتامين K مجموعة من الفيتامينات القابلة للانحلال بالدسم والتي يحتاجها الجسم في إنتاج بروتين محدد يسمى بروترومبين، وهو المسؤول بشكل رئيسي عن تحريض التخثر الدموي وتنظيم الاستقلاب في العظام.

ويشمل الفيتامين K  شكلين رئيسيين:

  • فيتامين K1: وهو يسمى فيلوكوينون Phylloquinone، يوجد بشكل طبيعي في الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة كمصدر غذائي رئيسي له.

  • أما فيتامين K2: فهو يسمى ميناكوينون Menaquinone، وهو موجود بكميات محدودة في اللحوم والطعام المتخمر، بالإضافة إلى إمكانية إنتاجه من النبيت الجرثومي في الأمعاء مثل E-coli.

ما هي فوائد الفيتامين K2 للجسم؟

بالإضافة إلى دوره الهام في عملية تخثر الدم وشفاء الجروح، فإن الفيتامين K2 له دور في العديد من الوظائف الرئيسية في الجسم سوف نذكرها تالياً.

دور فيتامين K2  في صحة القلب

يخفف الفيتامين K2 من خطر حدوث الاضطرابات القلبية الوعائية ويحسن من الصحة العامة للقلب، وقد وجدت الدراسات أن هذا الفيتامين يفعل البروتين الذي يقي من تشكل رواسب الكالسيوم في جدران الأوعية الدموية.

لذا فقد تم الربط بين النظام الغذائي الغني بالفيتامين K2 والخطورة المنخفضة للإصابة بالأمراض القلبية الإكليلية.

فيتامين K2 وسلامة العظام

يساعد الفيتامين K2 في الحفاظ على الكثافة العظمية والوقاية من حالات تخلخل العظام عبر تفعيل البروتينات المسؤولة عن ربط جزيئات الكالسيوم بالخلايا العظمية.

وقد ربطت الدراسات نسبة حدوث كسور عظم الورك عند النساء بمستوى الفيتامين K2 في الجسم. فوجدت أن الأشخاص الذي يحوي نظامهم الغذائي على أطعمة غنية بالفيتامين K2 يملكون خطر أقل للإصابات العظمية المرتبطة بالعمر أو التبدلات الهرمونية.

الاكتئاب والفيتامين K2

 ارتفاع مستوى السكر في الدم قد يزيد من خطر تطور الاكتئاب، القلق واضطرابات الإدراك، وقد بينت الدراسات أن لمستويات الفيتامين K2 في الجسم تأثير واضح على الاضطرابات الاستقلابية في الجسم، ارتفاع مستوى السكر في الدم وظهور أعراض القلق والاكتئاب.

اقرأ أيضا:  آثار الجرعة الزائدة من فيتامين D

وقد وجد أن العلاج لمدة 10 أسابيع بالفيتامين K2 ساعد على عودة مستويات سكر الدم إلى قيمها الطبيعية، وتخلص المرضى من أعراض القلق والاكتئاب.

الفيتامين K2 والسرطان

يملك الفيتامين K2 خصائص مضادة للتأكسد يمكن أن يساعد على الوقاية من تشكل السرطانات، بالإضافة إلى دوره المحتمل في تثبيط العمليات الجينية التي تساهم في حدوث النمو الورمي.

وقد اقترحت الدراسات والأبحاث دوراً ممكناً لهذا الفيتامين في زيادة فعالية العلاج الدوائي لسرطان الخلايا الكبدية.

ما مقدار الحاجة اليومية من الفيتامين K؟

مع الالتزام بالجرعات التي يوصي بها المختصون من هذا الفيتامين فإنه لن يحدث إصابة بنقص الفيتامين K2، وتعتمد الجرعة اليومية على مجموعة من العوامل مثل العمر والجنس وغيرها.

  • يوصى بجرعة يومية تتراوح بين 60-80 ميكروجرام من الفيتامين K2 للبالغين بأعمار أكثر من 15 عام.
  • المرأة الحامل والمرضع يمكن أن تستهلك حتى 60 ميكروجرام يومياً من الفيتامين K.
  • أما في الأطفال فإن الجرعة تتراوح بين 15-50 ميكروجرام تبعاً للعمر والجنس.

ما هو نقص فيتامين K2؟

في حالات قليلة فإن الوارد الغذائي الغير كافي قد يسبب نقص في فيتامين K2، وعلى الرغم من أن الباحثين في مجال التغذية يزعمون أن النظام الغذائي المتوازن يمد الجسم بحاجته الكاملة من الفيتامين K2، إلا أن بعض الأمراض قد تؤثر على امتصاص هذه الفيتامينات الهامة.

قد يعوض الجسم النقص في فيتامين K2 اعتماداً على الجراثيم المعوية، أما إذا لم يستطع الجسم تعويض هذا النقص فإنه لا يتم إنتاج المقدار اللازم من عوامل التخثر في الجسم، وبالتالي يزيد احتمال النزف في الجسم. ويمكن للطبيب فحص تخثر الدم في الجسم بواسطة فحص INR أو زمن البروترومبين PT.

ما هي أهم أعراض نقص فيتامين K2؟

تتنوع العلامات والأعراض المرافقة لنقص مستويات الفيتامين K2 في الجسم ونذكر منها ما يلي:

  • من أول العلامات على وجود نقص في فيتامين K2 هو وجود اضطراب في التركيز ونقص في الحافز.
  • لأن الفيتامين مسؤول عن التخثر فإن نقص فيتامين K2 قد يسبب نزف غزير بعد كل إصابة.
  • قد يتم تمييز نقص فيتامين K2 بوجود نزيف في الأنف أو نزيف اللثة، وقد يلاحظ ظهور كدمات تحت الجلد مع أي رض بسيط.
  • يمكن الشك بوجود نقص فيتامين K2 إذا لوحظ تأخر في شفاء الجروح.
  • يمكن أيضاً الشك بنقص الفيتامين K2 إذا زادت الإصابات العظمية أو ملاحظة هشاشة أو تخلخل عظمي.
  • ظهور نقاط نازفة تحت الأظافر.
  • براز بلون أسود أو زفتي أو احتوائه على بعض الدم.
اقرأ أيضا:  المغنيسيوم هو جزء مهم من النظام الغذائي

ما هي أشيع أسباب النقص في فيتامين K2؟

يتم إنتاج القدر الكافي من فيتامين K2 عندما يكون الجسم صحي وسليم، ولكن مع وجود أمراض مزمنة يمكن أن يؤدي ذلك إلى نقص في الفيتامين، لذا يجب تحري مستويات فيتامين K2 في الجسم عند ظهور أي من الأعراض المذكورة سابقاً.

تتضمن أسباب النقص في فيتامين K2 بعض الاضطرابات الاستقلابية، حيث تنتج بعض أنواع الجراثيم مقدار ناقص من الفيتامين.

بعض الأدوية أيضاً مثل المضادات الحيوية وقابضات الأحماض الصفراوية قد تسبب نقصاً في فيتامين K2 بتأثيرها على الانتاج الطبيعي له.

أيضاً بعض الأمراض مثل أمراض الكبد، الكحولية، اضطراب استقلاب الشحوم وسوء التغذية قد تكون سبباً في نقص فيتامين K2.

كيف يمكن علاج نقص فيتامين K2؟

في البداية عند الشك بوجود نقص في فيتامين K2 يجب زيارة طبيبك لتأكيد التشخيص وتحديد مدى شدة الحالة والأسباب المحتملة لهذا النقص.

ويكون العلاج على شكل مكملات غذائية تعوض النقص في الفيتامين، أو في الحالات الشديدة من النقص يمكن وصف إبر علاجية تحوي على الفيتامين.

توجد مكملات فيتامين k2 على شكل قطرات أو حبوب دوائية، وتكون عادةً ضمن مركب يحوي على فيتامين D3، والعلاج الأفضل هو الوقاية من نقص الفيتامين بالالتزام بنظام غذائي صحي متكامل يغطي حاجة الجسم من الفيتامين K2 وغيره من العناصر الهامة له.

ما علاقة فيتامين K2 والفيتامين D3؟

يحتاج الجسم إلى فيتامين D3 لتعزيز وظيفة الجهاز المناعي فيه وتقوية العظام، لكنه يحتاج إلى الفيتامين K2 لاستخدام فيتامين D3.

يعمل الفيتامين D على توزيع الكالسيوم في الجسم بينما يقوم فيتامين K2 بدور الخصم فيعمل على تفكيك الكالسيوم. كلا الفيتامينين قابلين للامتصاص في الدسم وهما يعملان معاً بشكل مترافق. لذا نجد أن المكملات الغذائية غالباً ما تضم كلا الفيتامينين معاً.

ما هي الأطعمة الغنية بالفيتامين k2؟

يساعد النظام الغذائي المعتدل على تقديم الحاجة من الفيتامين K2، لذا يجب أن يتضمن طعامنا اليومي على أصناف غنية بهذا الفيتامين، ومن الأمثل على هذه الأصناف نذكر ما يلي:

  • الخضراوات مثل الخس الأخضر، اللفت، البروكلي والكرنب.
  • اللحوم، البيض، منتجات الألبان وحبوب فول الصويا.
  • الأسماك والأكلات البحرية مثل المحار.
  • زيت الزيتون، الزبدة وزيت بذور العنب.
المصادر
How to avoid vitamin K2 deficiencyUnderstanding Vitamin K Deficiency9 SIGNS YOU MAY HAVE VITAMIN K2 DEFICIENCY

مقالات ذات صلة