الرئيسية » باطنة وجهاز هضمى » التهاب القولون

التهاب القولون

وهو يصيب أي فئة عمرية إلا أن الأغلبية تكتشف بين سن 15و 35سنة مع تساوي الجنسين في نسبة الإصابة. ويصيب هذا المرض البطانة الداخلية للقناة الهضمية من الفم إلى فتحة الشرج وهو عبارة عن التهابات بعمق جدار القناة الهضمية مما قد ينشأ عنه تليف وضيق أو انسداد للأمعاء أو تجمع خراج في التجويف البطني أو تكون النواسير (أنابيب غير طبيعية) تصل بين أعضاء الجسم ببعضها أو بسطح البشرة الخارجي. من أعراض مرض كرون (والتي قد تظهر بشكل تدريجي أو مفاجئ وقد تمر بفترات من النشاط والهدوء حتى قبل الشروع في العلاج) آلام البطن المتكررة والغثيان المصاحب للاستفراغ في بعض الحالات بسبب ضيق في الأمعاء، نزف مع الإسهال بسبب التهاب الغشاء المبطن للأمعاء، الإرهاق الناتج من فقر الدم، نقص الوزن مع تأخر النمو في بعض الحالات الناتج من ضعف الامتصاص في الأمعاء الدقيقة، فقدان الشهية مع ارتفاع في درجة الحرارة، ومن الأعراض المصاحبة في بعض الحالات التهاب المفاصل وظهور طفح اوتقرحات جلدية والتهاب العينين مع زيادة قابلية تكون حصى الكلى والمرارة. ويمكن إجراء بعض التحاليل والفحوصات لاستكشاف المرض إلا أنه في بعض الحالات يكون من الصعب تشخيص المرض بسهولة وتبدأ بتحليل الدم للكشف عن فقر الدم ومستوى كريات الدم البيضاء، كما تفيد بعض صور الأشعة العادية أو المقطعية من إعطاء صورة عن الأمعاء والتجويف البطني وهناك الأشعة مع صبغة الباريوم أو أشعة الرنين المغناطيسي في بعض الحالات ويتطلب في معظم الحالات عمل التنظير الداخلي مع اخذ عينات من بطانة الأمعاء للكشف المخبري حتى يتم التأكد من تشخيص المرض. ومرض كرون يمكن علاجه وتخفيف اعراضه والتقليل من نشاطه بمساعدة بعض الأدوية ولكن لم يعرف له علاج شاف حتى الآن، ومن اكبر الأخطاء الملاحظة على المرضى هي التوقف عن اخذ العلاج عند زوال الأعراض حيث إن المريض يحتاج إلى هذه الأدوية لعدة سنوات تحت إشراف طبيب مختص في الجهاز الهضمي لمنع معاودة المرض لنشاطه مستقبلاً.
ومن الأدوية التي تستعمل بشكل مؤقت المضادات الحيوية والستيرويدات (الكورتيزون) وهذه الأخيرة يجب الحرص الشديد في استخدامها حتى لا تطول المدة وتكون تحت إشراف الطبيب المعالج لما لها من أضرار جانبية إذا أخذت لفترات طويلة مع العلم أن هذا العلاج يجب التدرج في جرعاته عند إيقافه وليس بشكل مفاجئ. وهناك أدوية يحتاجها المريض لفترات طويلة مثل مضادات الالتهاب وتعرف بالميسالامين مثل (Asacol -Pentasa) وقد يتطلب الأمر استعمال بعض الأدوية ذات الفعالية الأكبر و ذلك في بعض الحالات المستعصية على الأدوية سابقة الذكر ومنها مثبطات الجهاز المناعي مثل (Imuran (أو) MP – 6) والتي أثبتت قدرتها على السيطرة على نشاط المرض، وهناك آخر ما توصل إليه العلم الحديث في علاج مرضى كرون عن طريق الأدوية وهو عبارة عن مثبط للمضادات التي تنشأ مع المرض و منها ما هو عن طريق الوريد (Infliximab (أو) Remicade) وفي هذا العام بدأ استعمال نوع جديد من نفس الفصيلة ولكن عن طريق حقن تؤخذ تحت الجلد يمكن للمريض أن يأخذها بنفسه في المنزل وهي (Adalimumab (أو) Humira) وقد حققت جميع هذه الأدوية نقلة نوعية في مستوى الرعاية الطبية للمصابين بهذا المرض على أن تؤخذ بشكل منتظم وبإشراف الطبيب المختص مع إجراء تحاليل الدم بشكل دوري حتى يمكن تلافى أي مضاعفات تنتج من إهمال العلاج أومن العلاج نفسه، كما أن هناك نوعيات أخرى من الأدوية المستعملة إلا أن كثرة أضرارها الجانبية مقارنة بفاعليتها جعلتها غير مرغوبة الاستعمال.

كما أن المريض قد يحتاج إلى بعض الأدوية المساعدة مثل الملينات والحديد والفيتامينات ومسكنات للألم.

وقد يلجأ الأطباء في بعض الحالات إلى الحل الجراحي للتخلص من الخراجات أو استئصال جزء من الأمعاء في حالات الانسداد أو التلف كما يساعد الحل الجراحي أحيانا في حل مشاكل النواسير المصاحبة للمرض ومن الملاحظ أن الحل الجراحي يكون أكثر في المصابين بالمرض مع عدم السيطرة على نشاطه بالأدوية إما لعدم كفايتها أو لإهمال المريض لها بدون استشارة الطبيب.

وأخيراً أود التنبيه إلى بعض الأمور المهمة لمرضى كرون:

1- التأكد من تشخيص المرض بشكل دقيق.

2- المتابعة المنتظمة مع الطبيب المختص في الجهاز الهضمي.

3- ذكر الأعراض المتكررة بشكل واضح عند الطبيب.

4- اخذ العلاج بالجرعة المقررة دون التوقف عنه قبل استشارة الطبيب.

5- لا يوجد برنامج غذائي خاص لهذا المرض ولكن سيجد المريض أنه يحس بالراحة عند تجنب بعض المواد الغذائية التي تحتوي على الألبان والدهون وبعض الألياف إلا أنها ليست قاعدة، كما يفضل الإكثار من السوائل ولكن ليست المشروبات الغازية أو المحتوية على الكافيين.

6- الإقلاع عن التدخين حيث ثبت انه يزيد من احتمال حدوث النوبات المتكررة لهذا المرض.

7- تجنب التوتر والقلق حسب الإمكان.

8- حاول أن تقرأ لتتعرف على أسرار مرضك.

9- تجنب المستحضرات العشبية لأنها قد تتداخل مع امتصاص الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.

10- مع زيادة نوبات نشاط المرض وطول مدة الإصابة به وازدياد الأجزاء التالفة من الأمعاء تزيد العرضة في بعض الحالات لسرطان القولون لذا ينصح بإجراء التنظير الداخلي بشكل دوري بعد مضي ثماني سنوات من تشخيص المرض للتأكد من خلو المريض من أي خلايا سرطانية لا قدر الله.

 استشاري الباطنة والجهاز الهضمي والمناظير – الحرس الوطني

أستاذ كلية الطب بجامعة الملك سعود للعلوم الصحية

د. وليد بن محمد الحزيم

تعليقات الفيس بوك

Add Comment Register



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>