جلطة الأوردة العميقة Deep Vein Thrombosis

ما هي جلطة الأوردة العميقة أو DVT ؟

الخثار الوريدي العميق أو جلطة الأوردة العميقة هى حدوث تجلط الدم أي تحوله من الحالة السائلة الطبيعية إلى حالة شبه صلبة تمنع سريان الدم، داخل الأوردة العميقة خاصة في الجزء الأسفل من الساق، ويمكن لهذه الجلطة أن تكون خطيرة حيث أنها قد تتوسع  أو تتفكك لتنتقل من خلال الأوعية الأوعية الدموية إلى الرئتين، مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم إلى الرئتين، و بالتالي تلفها السريع مما يمثل خطورة على الحياة، ويقدر أن حوالي 100،000 إلى 300،000 حالة وفاة سنويا ترجع إلى جلطة الأوردة العميقة.

deep-vein-thrombosis-s1-photo-of-blood-clot-in-leg

أعراض جلطة الأوردة العميقة:

لا يتم اكتشاف العديد من حالات جلطة الأوردة العميقة من قبل المرضى أو الأطباء ،حيث أن حوالي نصف الحالات لا تُبدي أي شكل من  الأعراض، و في حال وجودها فإنها عادة تشمل واحدا أو أكثر مما يلي :

  • تورم الساق المتضررة مع ابيضاض الجلد
  • وجود ألم في الساق و انتفاخها حيث يصبح محيطها أكبر من محيط الأخرى
  • احمرار الساق مع ارتفاع في درجة الحرارة
  • أعراض الوذمة الرئوية و هي من مضاعفات جلطة الأوردة العميقة.

مخاطر الاصابة بجلطات الاوردة العميقة: الانسداد الرئوي 

المضاعفات الرئيسية لجلطة الأوردة العميقة هي الانسداد الرئوي فعند انتقال الجلطة بعيدا من موقع تشكيلها، يمكن أن تصل من خلال الأوعية إلىالرئة و تمنع تدفق الدم مما يُعرض حياة الشخص للخطر، وتشمل أعراض الإنسداد الرئوي ضيقا في التنفس، آلام في الصدر، وسرعة دقات القلب، و انخفاض ضغط الدم  وفقدان الوعي أو الإغماء، وهو حالة طبية طارئة.

 ما هي أسباب الاصابة بجلطات الاوردة العميقة؟

هناك أشياء كثيرة يمكن أن تسهم في التسبب في الاصابة بجلطات الاوردة العميقة ، على سبيل المثال، نجد الضرر الوريدي، وزيادة لزوجة الدم، والجراحة، والأمراض المعدية، والسن ، والسرطان، والأمراض الوراثية، والتغيرات الهرمونية، وبعض الأدوية، إضافة إلى عدم الحركة أو الجلوس بطريقة تقلل تدفق الدم في الساق .

عوامل خطر الإصابة بجلطة الأوردة العميقة

عوامل الخطر هي مماثلة لتلك الأسباب المذكورة سَلَفا وتشمل:

  • السن 75 أو أكبر
  • عدم التحرك (3 أيام أو أكثر)
  • الرحلات الطويلة.
  • المشاكل الطبية أو الجراحية الكبيرة من قبيل السرطان، و السكتة الدماغية والنوبات القلبية، وقصور القلب الاحتقاني، والحروق، وإصابات الحبل الشوكي، والصدمات النفسية المتعددة وكسور في الساق، وغيرها الكثير
  • تعاطي المخدرات.
  • بعض الأدوية مثل حبوب منع الحمل، هرمون الاستروجين، نقص الصفيحات المحدث بالهيبارين.
  • أسباب وراثية.
  • فترة الحمل.

جلطة الأوردة العميقة والحمل

نظرا لارتفاع مستويات هرمون الاستروجين أثناء الحمل وحتى حوالي 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة، فإن النساء معرضات بشكل أكبر للإصابة بجلطة الأوردة العميقة حيث أن الاستروجين قد يعزز تخثر الدم كما أن النساء وبعض الرجال الذين يعانون من  مشاكل صحية أخرى مثل اضطرابات تخثر الدم الوراثية ومرض الذئبة، واضطرابات الدم الأخرى هم أيضا عرضة لتطوير DVT.

جلطة الأوردة العميقة و العلاج الهرموني

وسائل منع الحمل الهرمونية والعلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث قد يزيد من خطر تطوير جلطة الأوردة العميقة.

جلطة الأوردة العميقة و السفر

كما ذكرنا سابقا يمكن للسفر أن يكون عامل خطر كبير لتطوير جلطة الأوردة العميقة حيث أن  الجلوس مع ثني ركبتيك على متن طائرة أو في الحافلة أو السيارة أو القطار يزيد من خطر تعرض الشخص لتطوير DVT، و تكفي بضع ساعات فقط (حوالي 4 أو نحو ذلك) لزيادة خطر الاصابة بجلطات الاوردة العميقة.

تشخيص جلطة الأوردة العميقة

بعد الفحص السريري وإذا كان الطبيب يشك في DVT، فإن الفحص بالموجات فوق الصوتية هو عادة أول اختبار لاكتشاف الجلطة ، حيث أن هذا الاختبار لديه حساسية عالية عندما يتعلق الأمر بهذا المرض ، و هناك اختبارات أخرى متاحة، ولكن معظمها اجتياحية بينما الموجات فوق الصوتية ليست كذلك.

علاج DVT: مضادات التخثر

مضادات التخثر مثل الهيبارين منخفض الوزن الجزيئي أو الكومادين كانت تمثل العلاجات الرئيسية لDVTs، و في بعض الأحيان، يتم استخدم الطرق الميكانيكية و التي لم يعد ينصح بها بسبب زيادة فرصة النزيف.

الآثار الجانبية للأدوية DVT

يمكن حتى لمضادات التخثر أن تسبب النزيف، كمايمكن لبعض الأشخاص تطوير الكدمات وغيرها من علامات النزيف ، و لذلك لابد من خضوع المرضى الذين يتناولون مضادات التخثر لفحص طبي دوري للتأكد من أن الدم ليس سائلا جدا أو سميكا جدا .

علامات النزيف الداخلي

إذا كان الشخص يأخذ الكثير من الأدوية لمنع تخثر الدم  فإنه يمكن أن يتعرض لنزيف داخلي، وتشمل علامات وأعراض النزيف الداخلي ألم في البطن، قيء دموي أو قيء يشوبه الدم، الصداع الشديد، أو أعراض السكتة الدماغية بسبب نزيف في الدماغ، كما يمكن أن تحدث أعراض مشابهة لدى المرضى الذين يتعرضون لصدمات مثل السقوط أو حادث سيارة .

علاج DVT: تصفية الوريد الأجوف تصفية (فلترة)

بالنسبة لأولئك المرضى الذين يعانون من جلطات متعددة وخصوصا أولئك الذين لا يستطيعون أخذ مضادات التخثر لأي سبب من الأسباب، فإن الطبيب قد يوصي بالعلاج جراحيا و ذلك بوضع الجهاز الذي يبقى بشكل دائم في الوريد الأجوف و الذي تم تصميمه لحبسالجلطات قبل أن تتمكن من الوصول إلى الرئتين ، و هذه الأجهزة هي مرشحات الوريد الأجوف التي تمنع معظم الجلطات، التي تشكلت من الوصول إلى أوعية الرئة .

علاج DVT: جوارب ضغط

علاج ومنع DVT يمكن القيام به بالعديد من الأساليب، وهناك أسلوب واحد شائع جدا بين الناس و هو استخدام جوارب ضاغطة حيث أن هذه الجوارب تعمل عن طريق الضغط الخارجي على الساقين للتقليل من التورم وتساعد العضلات على ضخ الدم، و يمكن لهذه الجوارب أن تقلل من الألم والتورم عند الشخص الذي يعاني من جلطات الأوردة العميقة.

علاج DVT: الرعاية المنزلية

ارتداء جوارب ضاغطة مفيد ليس فقط في المستشفيات ولكن أيضا في المنزل، خاصة إذا كان الطبيب بها ،بالإضافة إلى ذلك، يمكن لرفع الساقين إلى الأعلى على ارتفاع يساوي أو فوق مستوى القلب في وضعية الإتكاء أن يكون وسيلة جيدة للحد من تورم الساق ويساعد الدورة الدموية في الساقين .

مضاعفات طويلة الأجل لجلطة الأوردة العميقة

ويطلق على المضاعفات التي قد تحدث متلازمة ما بعد الجلطة ، وهو تورم طويل الأجل مع الألم، وغالبا ما ترافقه تغيرات لون الجلد وقد تحدث أحيانا في وقت لاحق من ذلك بكثير قد تصل إلى سنتين بعد الجلطة.

الوقاية من DVT: التمرين
ممارسة النشاط البدني وتجنب الجلوس لمدة طويلة (حوالي 2 إلى 3 ساعات) من الإجراءات الوقائية التي يمكن اعتمادها لتجنب الجلطات العميقة كما أن ثني الساقين و تحريكهما أثناء الجلوس في المكتب أن يكون وسيلة ممتازة لتقليل فرصة تطوير DVT.

الوقاية من DVT: نصائح السفر

هناك بعض الحالات التي قد تضطر فيها للجلوس  لفترات طويلة من الزمن ،وبالتالي لابد من الإستعداد و ذلك بارتداء ملابس فضفاضة وشرب الماء للبقاء رطبا حيث أن هذا يسهل الدورة الدموية و يجعل الدم أقل لزوجة ، بالإضافة إلى الحرص على الحفاظ على نشاط الساقينحتى أثناء الجلوس و ذلك برفع الساقين والفخذين صعودا وهبوطا، و ثني أصابع القدم.

كل هذه الأساليب يمكن أن تقيك من التعرض لجلطة الأوردة العميقة أو DVT. المصدر

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اتناول دواء استروم مع ىوزافستاتين واسبرين وعملت عمليه تصليح للصمام المترالي وتبديل شريان — هل استمر بالدواء ACITROM ام اوقفه ؟؟ ولدي نسبة الكرياتينين 2.3 —— ارجو الرد وبارك الله فيكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق