الرئيسية » قلب وأوعية دموية » حالات انخفاض ضغط الدم الحادة

حالات انخفاض ضغط الدم الحادة

يحدث الانخفاض الحاد والمفاجئ في ضغط الدم إما لنقص في كمية الدم والسوائل بالجسم ، أو نتيجة لاتساع الأوعية الدموية بدرجة كبيرة مما يؤدي إلى تراكم الدم بها ، وبالتالي انخفاض الوارد منه للقلب، أو بسبب هبوط حاد مفاجئ للقلب .

1- نقص كمية الدم والسوائل بالجسم

يحدث فقدان الدم من الجسم عن طريق النزيف الخارجي ، أو النزيف الداخلي مثل قرحة المعدة والأمعاء ، أو عند إصابة أحد الشرايين الرئيسية نتيجة التعرض لحادثة مثل حوادث الطريق ، أو أثناء إجراء جراحة بالصدر أو البطن أو الحوض . أما فقدان السوائل بكمية كبيرة فيصاحب الحروق غير المحدودة ، وحالات القيء والإسهال الشديدة ، كما في مرض الكوليرا مثلاً ، أو نتيجة خروج البول بكميات كبيرة أو إفراز العرق بغزارة .

ويؤدي فقدان الدم والسوائل إلى انخفاض كمية الدم الواردة إلى القلب والصادرة منه . وفي الحالات البسيطة يتمكن الجسم من التغلب على نقص الدم الوارد للقلب والاحتفاظ بالضغط قريباً من معدلاته الطبيعية ، وذلك عن طريق تنشيط الجهاز العصبي السمبثاوي الضابط وزيادة إفراز هرمونات الغدة فوق الكلية وجهاز الرينين – أنجيوتنسين ، مما يؤدي إلى انقباض الأوعية الدموية والإقلال من إدرار البول .

وفي هذه الحالات البسيطة تزداد سرعة النبض خاصة والمريض في وضع الوقوف ، وقد يعتريه بعض الشحوب مع برودة في الأطراف أما في الحالات الشديدة لفقدان الدم والسوائل ، فإن أجهزة الجسم تعجز عن الاحتفاظ بضغط الدم في حدوده الطبيعية حيث ينخفض بمعدلات كبيرة حسب شدة الحالة . ويؤدي هبوط الضغط إلى انخفاض كمية الدم التي تغذي الأعضاء الحيوية بالجسم كالمخ والقلب والكليتين ، ومن ثم يحدث قصور في الأداء الوظيفي لهذه الأعضاء . إذ يبدأ مستوى الوعي في التدهور ، ويختل انتظام ضربات القلب ، ويحدث فشل كلوي حاد . وإذا لم يتم تعويض الجسم عن كمية الدم والسوائل المفقودة ، تتعرض حياة المريض للخطر .

2- الاتساع الحاد للأوعية الدموية

تتسع الأوعية الدموية بدرجة كبيرة ومفاجئة نتيجة لما يعرف بالصدمة العصبية ، حيث تفقد الأوعية الدموية والشرايين الصغيرة المختصة بالمقاومة الطرفية قدرتها على الانقباض مما يؤدي إلى انخفاض الضغط بمعدلات كبيرة . وتتمثل أهم أسباب الصدمة العصبية في التسمم الميكروبي الدموي الشديد ، أو الألم الشديد ، أو حدوث خلل بالغدد الصماء . وقد يحدث اتساع الأوعية الدموية أيضاً نتيجة تناول العقاقير الخافضة للضغط التي تؤثر مباشرة على درجة انقباض الشرايين الصغيرة بالجسم ، وكذلك في حالات الحساسية الشديدة لأحد العقاقير كالبنسلين مثلاً . ومع اتساع الأوعية الدموية تبدأ السوائل داخل الأوعية الدموية في التسرب إلى الأنسجة المجاورة ، فتقل كمية الدم مما يعجل بحدوث انخفاض ضغط الدم

3- الهبوط الحاد المفاجئ للقلب

في بعض الحالات قد تتعرض قدرة القلب على ضخ الدم للتدهور ، فينخفض حجم الدم الصادر منه ومن ثم ينخفض الضغط . وتشمل هذه الحالات : حدوث فشل مفاجئ بعضلة القلب ، أو انسداد الشريان الرئوي الرئيسي ، أو ظهور ارتشاح كبير ومفاجئ بالغشاء الخارجي للقلب ( التامور ) . ومن الأسباب الرئيسية لفشل عضلة القلب المفاجئ حدوث انسداد بأحد الشرايين المغذية للعضلة ، والمعروفة باسم الشرايين التاجية ، وذلك نتيجة وجود جلطة دموية حادة داخل الشريان تسبب تدمير جزء كبير من عضلة القلب . وتؤثر هذه الإصابة بعضلة القلب في قدرتها على الانقباض ، وتقل بالتالي كمية الدم التي يضخها القلب . وقد تؤدي إصابة عضلة القلب بالتهاب شديد وحاد إلى تعرضها أيضاً للفشل المفاجئ .

تعليقات الفيس بوك