دواء سيبروهيبتادين Cyproheptadine

ما هو السيبروهيبتادين؟

ينتمي السيبروهيبتادين إلى مجموعة الأدوية المعروفة باسم بمضادات الهيستامين من الجيل الأول. يعمل السيبروهيبتادين على منع تحرر الهيستامين. يعرَّف الهيستامين بدوره بأنه مادة كيميائية في الجسم تسبب ردود فعل تحسسية كسيلان الأنف وإدماع العينين والعطاس والحكة.

معلومات هامة

  • قد يسبب السيبروهيبتادين النعاس أو الدوار أو تشوش الرؤية أو هيجان. تزداد الحالة سوءًا بتناول الدواء مع الكحول أو بعض الأدوية الأخرى. يتعين أن يستخدم السيبروهيبتادين بحذر، مع ضرورة الابتعاد عن القيادة وتجنب المهام الخطرة لحين التعرف على ردود فعل المريض تجاه الدواء.
  • يناقش الطبيب مع مريضه تناوله للكحول والأدوية الأخرى المسببة للنعاس (كالمنومات والمرخيات العضلية) بالتزامن مع تناول السيبروهيبتادين.
  • قد يزيد السيبروهيبتادين من سهولة الإصابة بالحروق الشمسية. ننصح بتجنب الشمس والمصابيح الشمسية والتسمير حتى التعرف على كيفية تفاعل الجسم مع السيبروهيبتادين. يتعين على المريض استخدام الواقيات الشمسية والألبسة الواقية إذا اضطر للخروج لفترات ليست بالقصيرة إلى خارج المنزل.
  • يتداخل السيبروهيبتادين مع اختبارات تحسس الجلد. فعند تحديد موعد الاختبار يجب أن يتوقف المريض عن تناول السيبروهيبتادين لعدة أيام قبل الاختبار.
  • ننصح كبار السن باستخدام السيبروهيبتادين بحذر، إذ يكونون أكثر حساسية لآثاره وخاصة النعاس والدوار وانخفاض ضغط الدم.
  • يعطى الأطفال السيبروهيبتادين بحذر، إذ يكونون أكثر حساسية لآثاره وخاصة الهيجان.
  • يستخدم السيبروهيبتادين بحذر شديد لدى الأطفال دون عمر السنتين، إذ لم تثبت حتى الآن فعالية ومأمونية هذا الدواء.
  • لا يستخدم السيبروهيبتادين لدى حديثي الولادة والأطفال الخدج، إذ لم تثبت حتى الآن فعالية ومأمونية هذا الدواء.

الاستعمال

يستخدم السيبروهيبتادين لعلاج ردود الفعل التحسسية (الناتجة عن الحساسية الموسمية أو الأطعمة وغيرها). كما يستعمل لعلاج الحالات الخفيفة غير المعقدة من الشرى.

الجرعة

يأتي السيبروهيبتادين غالبًا بشكل أقراص عيارها 4 ملغ أو بشكل شراب بعيار 2ملغ/5مل. تعتمد الكمية المتناولة من الدواء على وزن المريض فيمكنه مثلاً أن يأخذ 0.5 ملغ لكل كغ من وزن الجسم في اليوم. يحدد الطبيب الجرعة الملائمة لكل مريض.

الأثار الجانبية

تشمل الآثار الجانبية الشائعة:

  • جفاف الفم
  • غثيان أو تقيؤ أو إسهال
  • صداع أو دوار
  • ألم في المعدة
  • تعب
  • طفح أو شرى
  • حساسية للضوء
  • زيادة وزن
  • اضطراب في التبول

الآثار الحانبية الخطيرة

نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • انخفاض تعداد الصفيحات (نلاحظه من خلال سرعة ظهور الكدمات وبطء التخثر)
  • ضربة شمس
  • فقدان نقي العظم القدرة على تصنيع بعض أنواع الخلايا الدموية المسماة بالعدلات (ندرة المحببات)

الحمل والإرضاع

لم يتم الإبلاغ عن تشوهات لدى المواليد لأمهات تناولن السيبروهيبتادين أثناء الحمل. فقد تناولت امرأة سيبروهيبتادين لعلاج داء كوشينغ في الثلث الأول من الحمل وأنجبت طفلًا صحيحًا. وكذلك أخرى تناولته أثناء الحمل فأنجبت طفلًا صحيحًا توفي بعمر أربعة أشهر بالتهاب المعدة والأمعاء.

صنفت منظمة الغذاء والدواء السيبروهيبتادين في الجدول B. فلا يستخدم هذا الدواء إلا لدى تفوق منافعه على مضاره.لم تسجل معلومات عن إفراز السيبروهيبتادين في حليب الأم المرضع. تنصح الشركة المصنعة للدواء نظرًا لاحتمال حدوث ردود فعل خطيرة لدى الرضع باتخاذ قرار تناول الدواء أو إيقاف الإرضاع، مع أخذ أهمية هذا الدواء للأم بعين الاعتبار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. انا استعمل السيبروهيبتادين منذ مدة طويلة لعلاج نقص الشهية الحادة وازمة القلق الحادة . سؤالي هو ماهو بديل هذا الدواء اثناء فترة الحمل ؟ظ علما انني حاولت التتوقف عن اخذ السيبروهيبتادين لككني اعاني من نقص حاد في الشهية وحالات قلق حاد مزمنة . اريد بديلا لهذه المادة يمكن اخذها اثناء الحمل والرضاعة . وشكرا جزيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق