أسباب الربو الليلي وعلاجه

لو صحوت في الليل وأنت تشكو من السعال وأصوات صفير عند التنفس وضيق التنفس، فقد يشكل هذا مؤشراً لإصابتك بالربو الليلي Nocturnal Asthma. نطلق على هذا النوع من الربو الذي يؤدي إلى حصول اضطرابات النوم اسم الربو الليلي، وأحياناً نسميه ربو الفراش .

ما هو الربو الليلي ؟

قد يجعل الربو الليلي المترافق مع أعراض مثل انقباض الصدر وضيق التنفس والسعال وأصوات الصفير النوم في الليل أمراً مستبعداً، ويتركك نهباً للاضطراب والتهيج في النهار بسبب قلة النوم. ويمكن أن تؤثر تلك الأعراض على إجمالي جودة الحياة عندك وتجعل تحكمك في أوقاتك النهارية أمراً بالغ الصعوبة. الربو الليلي حالة بالغة الخطورة، تحتاج لوضع تشخيص دقيق وإلى إعطاء المريض علاجات الربو الفعالة.

أعراض الربو الليلي

يتشارك الربو الليلي مع الربو المعتاد في الكثير من الأعراض، حيث تسوء تلك الأعراض عادةً في الليل وتتضمن:

  • صوت الصفير عند التنفس (الأزيز)، وهي أصوات حادة تصدر عند التنفس بسبب تضيق الشعب الهوائية.
  • السعال الذي يجعل النوم صَعباً.
  • انقباض الصدر.
  • ضيق التنفس والذي نسميه عسر التنفس أيضاً.

الربو الليلي عند الأطفال

وجد بحث نشر في دورية طب الأطفال الأكاديمي الأمريكية درس تأثير الربو الليلي على الأطفال المصابين بربو عادي، أن 41% من الأطفال المصابين بربو عادي يشكون من أعراض ربو ليلي أيضاً. ووجد أن الأطفال المصابون بربو ليلي بين المتوسط إلى الشديد يكون عندهم نوم سيئ غالباً. وقد يشكون من أعراض أخرى مثل:

  • المشي أثناء النوم.
  • اضطرابات تنفس عند النوم، أو انسداد تنفسي يحدث بسبب أشكال متنوعة من انقطاع النفس أثناء النوم.

وخلصت الدراسة إلى أن أعراض الربو الليلي شائعة بين الأطفال المصابين بالربو، وهي تتسبب بنوم سيء عندهم وتردي جودة الحياة لهم ولأهاليهم.

أسباب الربو الليلي

لا يعرف الأطباء كامل أسباب الربو الليلي، غير أن العوامل التالية تسهم في الإصابة به:

  • وضعية الاستلقاء أثناء النوم.
  • ازدياد إفراز البلغم.
  • ازدياد الإفرازات من الجيوب، وهي حالة نعرفها باسم التهاب الجيوب.
  • انخفاض مستويات هرمون الإبينفرين، الذي يساعد على ارتخاء وتوسع الشعب الهوائية.
  • ارتفاع مستويات الهيستامين، وهي مادة تؤدي إلى تضيق الشعب الهوائية.
  • استجابة الطور الأخير أو الاستجابة المتأخرة تجاه مادة مسببة للتحسس يتعرض لها المريض في النهار.
  • التعرض للمحسسات مثل سوس الغبار الموجود في الفراش في وقت النوم.
  • مرض الارتجاع المعدي المريئي.
  • القلق النفسي.
  • الاضطرابات المرتبطة بالنوم، مثل انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.
  • استنشاق هواء أبرد من اللزوم من المكيف الهوائي أو من مصدر خارجي.
  • البدانة وزيادة الوزن.

عوامل خطر الإصابة بالربو الليلي

يوجد مجموعات معينة من المصابين بالربو معرضين أكثر من غيرهم للإصابة بالربو الليلي، من مثل:

  • المصابون بالتهاب الأنف التحسسي.
  • الذين لا يراجعون طبيبهم بانتظام.
  • الصغار في العمر.
  • البدينون.
  • المدخنون.
  • الذين يعيشون في المدن.
  • من عندهم مشاكل صحية معينة.
  • من عندهم اضطرابات في الجهاز الهضمي.

أشارت دراسة نشرت في الدورية الأمريكية للأمراض التنفسية والعناية المركزة إلى ازدياد خطورة الإصابة بالربو بين أصحاب البشرة السمراء، من دون تحديد عامل جيني لذلك.

علاج الربو الليلي

لا يوجد علاج شافٍ للربو الليلي، كما في حال الربو العادي، فهو عبارة عن مرض مزمن. لكن يمكنك ضبط الربو الليلي باللجوء إلى عدد من الطرق المتنوعة والتي نستخدمها لعلاج الربو العادي أيضاً.

أحد أهم الأدوية المستخدمة هو دواء اسمه الستيروئيدات الاستنشاقية، والذي يخفف الالتهاب والأعراض الأخرى للربو.

ويجب أخذ الستيروئيدات الاستنشاقية يومياً عند الإصابة بالربو الليلي. كما يفيد تناول بعض الأدوية الفموية يومياً، من مثل مونتيلوكاست montelukast. ويفيد أخذ الموسعات القصبية سريعة التأثير مثل ألبوتيرول albuterol أو نيبوليزر nebulizer في علاج أية هجمات ليلية قد تحدث.

وتهدف الطريقة العلاجية الأخرى إلى علاج العوامل التي يمكن أن تشارك في حدوث الربو الليلي. ونذكر هنا بعض الوسائل المحددة التي يمكن استخدامها بحسب السبب:

تخفيف القلق والتوتر النفسي

يفيد هنا زيارة المعالج النفسي واستخدام تمارين ارتخاء مثل اليوغا والتأمل من أجل تخفيف منسوب التوتر. وقد تفيد أدوية معينة في حال إصابتك بحالات محددة مثل اضطراب القلق المعمم أو الاكتئاب.

علاج داء الارتجاع المعدي المريئي

يمكنك البدء بعلاج داء الارتجاع المعدي المريئي عن طريق تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة (مثل الدهن الحيواني والمقالي والشوكلاتة والحليب كامل الدسم). كما يجب تقليل أو تجنب الكافئين في القهوة أو الشاي والأطعمة المتبلة والعصائر الحمضية والمشروبات الغازية لأن تلك الأطعمة تهيج المريء. تساعد بعض الأدوية التي يمكنك شراءها دون وصفة طبية مثل المالوكس وبريلوزيك والزانتاك على تخفيف أعراض داء الارتجاع المعدي المريئي. ويجب أن تراجع الطبيب لو لم تُجد تلك الأدوية معك نفعاً.

الحفاظ على وزن صحي

الوزن الزائد عامل خطر للإصابة بكل من الربو الليلي وداء الارتجاع المعدي المريئي، لذلك فإن تناول نظام غذائي متوازن أمر مهم هنا. استبدل المأكولات الغنية بالدهون المشبعة والكربوهيدرات المكررة بالأطعمة الغنية بالبروتينات والدهون غير المشبعة والألياف. كما يفيدك استشارة اختصاصي تغذية مؤهل، كما يجب عليك البدء ببرنامج تمارين رياضية، واحرص على إدخال أنواع التمارين الرياضية التالية في برنامجك:

  • تمارين إيروبيك معتدلة.
  • التمارين القلبية مرتفعة الشدة.
  • تمارين المقاومة.

الإقلاع عن التدخين

تشكل لصاقات النيكوتين خطوة أولى في درب إقلاعك عن السجائر. ويمكنك أيضاً زيارة اختصاصي إقلاع عن التدخين حيث يهيؤ لك جلسات علاجية جيدة وقد يصف لك أدوية تساعدك على الإقلاع عنه.

نظم درجة حرارة غرفتك في الليل

يمكن أن تهبط درجة الحرارة قليلاً في الليل ما يسهم في الإصابة في الربو الليلي، يمكنك من أجل تنظيم درجة حرارة الغرفة ليلاً تجريب ما يلي:

  • تأكد من أن تكون غرقتك مغلقة بإحكام.
  • احرص على إغلاق نوافذ الغرفة، وعدم احتوائها على أي تشققات أو فجوات.
  • استخدم مرطباً للجو في الغرفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق