أطعمة تحسن القدرات الذهنية

إعداد: د.بشار الجمال

الأطعمة التي تحتوي على مركبات كمضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 الدهنية، يمكن أن تحسن صحة الدماغ والذاكرة. سنذكر في هذا المقال ستة أشياء تتراوح من الفاكهة إلى الأسماك ، بينت بعض الدارسات فائدتها في دعم الدماغ ووظائفه.

أطعمة تحسن القدرات الذهنية

الجوز

من المدهص أن الجوز له مظهر يشبه الدماغ قليلا، فلعل هذه حكمة ربانية تخبرنا عن فوائد الجوز. وقد وجدت دراسة عام 2009 نشرت في مجلة التغذية أن الأقوات اليومية التي يكون الجوز فيها بمستوى يصل إلى  2%  عكست علامات الشيخوخة في أدمغة الفئران المسنة، بما في ذلك قدرة الدماغ على العمل ومعالجة المعلومات.
وذكرت دراسة قدمت عام 2010 عرضت في المؤتمر الدولي لمرض الزهايمر أن الفئران المصابة بمرض الزهايمر أظهرت تحسناً في التعلم والذاكرة والتناسق الحركي بعد أن غذيت بالجوز.
يحتوي الجوز على كميات عالية من مضادات الأكسدة، ويقول بعض الباحثين أنها قد تكافح الأضرار التي لحقت الحمض النووي في خلايا الدماغ بسبب الجذور الحرة في أجسامنا.

الجزرurl
نعرف منذ زمن طويل أن الجزر مفيد للعيون وقد تبين أنه جيد للدماغ أيضاً.
يوجد في الجزر مستويات عالية من مركب يسمى لوتيولين luteolin ، قد يقلل من عجز الذاكرة المرتبط بالعمر والتهاب الدماغ، ووفقا لدراسة نشرت عام 2010 في مجلة التغذية، وجد أن الفئران التي تناولت في راتبها الغذائي اليومي20  ملغ من لوتيولين انخفض الالتهاب في أدمغتها، وقال الباحثون أن المركب حسن من ذاكرة الفئران المسنة أيضاً إلى مستوى ذاكرة الفئران الأصغر منها.
ويحوي زيت الزيتون والفلفل والكرفس نسباً مرتفعة أيضاً من لوتيولين.

التوتbnatsoft.com1362753666531

إضافة بعض التوت الغني بالفيتامينات إلى نظامك الغذائي اليومي فكرة حسنة إن كنت ترغب في تحسين ذاكرتك كما تقول عدة دراسات.
في إحدى الدراسات التي نشرت عام 2010 في مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية، وجد أنه بعد 12 أسبوع من تناول مكمل غذائي من عصير التوت البري، تحسن تعلم تسعة أفراد مسنين ممن بدأت تواجههم مشاكل طفيفة في الذاكرة، وتحسنت قدرة التذكر مقارنة بقدرات مجموعة مماثلة من البالغين الذين لم يتناولوا المكملات ، وأظهرت المجموعة التي تناولت التوت انخفاضاً في أعراض الاكتئاب أيضاً.

وفي تقرير نشر عام 2009 في مجلة التغذية، قال الباحثون أنهم فحصوا مجموعة من الدراسات التي بينت أن الفواكه مثل التوت والفراولة، العالية المحتوى من مضادات الأكسدة، يمكن أن تقلل الإجهاد في الخلايا المرتبطة بالشيخوخة وزيادة قدرات إرسال الإشارات في الدماغ. وفي إحدى الدراسات، وضع الباحثون فئراناً عمرها 6 أشهر على نظام غذائي مدعم بخلاصات التوت والفراولة بمقدار إجمالي 2٪ من القوت الغذائي لمدة تسعة أشهر فتحسنت لدى الفئران المهارات المكانية والذاكرة مقارنة بفئران لم تعط هذا الدعم الغذائي.

السمكطريقة_عمل_السمك_الفيليه

رغم أن الأبحاث التي أجريت مؤخراً بينت أن تناول زيت السمك قد لا يساعد في إبطاء التدهور الإدراكي لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر، فقد أظهرت دراسات أخرى أن تناول الأسماك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية قد تساعد بإبطاء التدهور الإدراكي العادي الذي يسببه التقدم في العمر.
ووجدت دراسة أجريت عام 2005 ونشرت في مجلة أرشيف علم الأعصاب أن الأفراد بعمر 65 أو أكبر ممن تناولوا وجبتين من السمك في الأسبوع لمدة ست سنوات، انخفض عندهم التدهور الإدراكي 13% مقارنة مع الأشخاص الذين لم يأكلوا أي نوع من الأسماك بانتظام، أما الذين يتناولون وجبة واحدة من السمك في الأسبوع فانخفض عندهم التدهور الإدراكي بمقدار 10%.
قد تساعد الأسماك عالية المحتوى من فيتامين ب12 أيضاً في الوقاية من مرض الزهايمر، وفقاً لدراسة نشرت عام 2010 في مجلة علم الأعصاب.

القهوة والشاي281003

القهوة والشاي تؤثر أكثر من مجرد إبقاءك مستيقظاً حتى الصباح وقد أظهرت الدراسات أنها قد تقي من مرض الزهايمر وتحسن الوظيفة الإدراكية. ووجدت دراسة عام 2010 نشرت في مجلة مرض الزهايمر أنه عندما أعطى الباحثون قهوة تحتوي على الكافيين للفئران المعدلة وراثياً لتصاب بمرض الزهايمر، تباطأ تقدم المرض أو لم يظهر أبداً، وبناء على النتائج قال الباحثون أن القهوة بالنهاية قد تكون علاجاً لمن يعانون من مرض الزهايمر.

أظهر الشاي آثاراً وقائية أيضاً على الدماغ ، والأفراد الذين يشربون الشاي كانوا أفضل في اختبارات الذاكرة ومعالجة المعلومات مقابل غير شاربي الشاي، وهذه النتيجة من دراسة أجريت عام 2010 شملت 716 بالغا صينياً و55 من كبار السن في مجلة التغذية والصحة والشيخوخة.

سبانخwasfa_46264

تنصح الأمهات بأكل السبانخ والعلم يدعم هذه النصيحة، فالخضار الورقية الخضراء غنية بفيتامينات C و E والتي بينت الدراسات أنها تساعد على تحسين القدرات الادراكية.

وبينت دراسة أجريت عام 2000 ونشرت في مجلات علم الشيخوخة أن الفئران التي دعم غذائها بفيتامينE  شهدت زيادة 500-900٪ في نسج المخ والأعصاب على مدى ثمانية أشهر، فضلا عن زيادة في إفراز الدوبامين في الدماغ ، المادة المسؤولة عن السعادة وتتحكم بتدفق المعلومات إلى مختلف أجزاء الدماغ.

وجدت دراسة عام 2000 نشرت في مجلة أبحاث الدماغ أن الفئران المسنة عكس عندها جزء من نقص الذاكرة والعجز الحركي المرتبط بالسن بعد أن تم دعم تغذيتها بالسبانخ والفراولة أو التوت.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى