ألم الورك للحامل

ألم الورك واحد من التضحيات التي قد تتجهز الأم لتقديمها خلال فترة حملها. حيث إن ألم الورك للحامل يشيع كثيرًا بينهن لاسيما في ثلثي الحمل الثاني والثالث.

سوف نساعدك في هذا المقال على فهم أسباب ألم الورك للحامل، علاوة على الأعراض المرافقة له وكيف يمكنك التخفيف من وطأته وعلاجه.

كما سوف نقدم لك عددًا من طرق العلاجات المنزلية لألم الورك للحامل.

عمومًا يحدث ألم الورك، سواء أكان ألم الورك الأيمن للحامل أو الأيسر أثناء الحمل بغض النظر عن نوع الجنين، لأن جسمها يعد نفسه لتجربة المخاض.

وغالبًا ما يكون الوجع أشد على ورك الحامل في الجانب الذي يهوى الطفل الاستلقاء عنده في رحمها.

أسباب ألم الورك للحامل

سوف يصنع جسمك أثناء الحمل هرمون اسمه الريلاكسين، والذي تتمثل وظائفه في إرخاء الأربطة والمفاصل التي تحيط بعظام الحوض.

بالطبع سوف يساعد ذلك الجنين على التقدم بسهولة ومرونة خلال المخاض. ولكن هذا يجعل إصابة مفاصلك بالأوجاع أسهل أيضًا، وهذا يقف وراء أي ألم قد تشعرين به في مفاصلك.

علاوة على أن ألم الورك أثناء الحمل قد يحدث بسبب زيادة الوزن وبسبب التغيرات في وضعية الجسم عند الحامل.

بصفةٍٍ عامة يحدث هذا عندما يأخذ الجنين بالنمو ومع زيادة وزنه، وهذا يؤدي إلى تغير الطريقة التي تجلسين أو تقفين بها، وينتهي هذا بإصابتك بألم في الورك.

من ناحيةٍ أخرى سوف تضع زيادة الوزن ضغطًا إضافيًا على أسفل ظهرك وحوضك، وهذا سوف يؤدي في نهاية المطاف لإصابتك بألم الورك.

في الواقع نعرف الألم الذي تشعرين به في الجهة الأمامية أو الخلفية من حوضك باسم ألم الحزام الحوضي.

كما أنك لو سبق وأن تعرضت لأذية في حوضك قبل الحمل أو كان عندك مشاكل في ظهرك، فهذا سوف يزيد فرصة أن تُصابين بألم الزنار الحوضي في الحمل.

من جهة أخرى تتمثل إحدى الأسباب الأخرى لإصابتك بألم الورك أثناء الحمل في انضغاط العصب الوركي.

لدى الإنسان عصبان وركيان، يسيران من اسفل الظهر باتجاه القدمين.

ولكن عندما ينمو الرحم ويتضخم نتيجة الحمل، فسوف يضغط على العصبين الوركيين ويسبب شعورك بألم وخدر ووخز في جهة الوركين والمؤخرة والفخذين.

في الواقع نعرف هذه المشكلة باسم عرق النسا.

أعراض ألم الورك للحامل

عليك بداية أن تعرفي أن هناك علاقة وثيقة بين الحوض والوركين، وأن ألم الحوض لن يؤذي جنينك. غير أنه سيكون مزعجًا لك وسيجعل تنقلك أصعب.

اقرأ أيضا:  النزيف المهبلي أثناء الحمل

قد تشعرين بألم الحوض:

  • فوق عظم العانة، في الأمام والمنتصف، وقد لا تربطيه بمنطقة الورك.
  • في جهة واحدة من أسفل ظهرك أو على كلا الحانبين.
  • في المنطقة بين الفرج وفتحة الشرج (ونعرف هذه المنطقة باسم العجان).
  • يمتد الألم إلى الفخذين.

في الحقيقة قد تسمع الحامل صوت تكات أو صوت طحن في منطقة الوركين:

ولكن هذا الألم يسوء في الحالات التالية:

  • عند المشي.
  • عند صعود الدرج أو نزوله.
  • عند الوقوف على رجلٍ واحدة (كما يحدث مثلًا عند ارتداء الملابس).
  • عند التقلب في الفراش.
  • عند المباعدة بين الساقين (كما يحدث عند النزول من السيارة).

لن تؤثر إصابتك بألم في الورك أثناء الحمل على قدرتك على أن تلدين طبيعيًا.

كيف تخففين ألم الورك وتحمين نفسك منه؟

سوف نزودك هنا ببضع نصائح مفيدة تساعدك على التخفيف من ألم الورك أو منع حصوله من الأساس:

  • حافظي على نشاطك ومواظبتك على الحركة في الحمل: جربي مثلا التمارين الرياضية غير الشاقة مثل المشي أو السباحة، فهذه أفضل طريقة تحميك من ألم الورك.
  • تجنبي الزيادة المفرطة لوزنك: فأنت لا تحتاجين سوى إلى 340 سعرة حرارية إضافية أثناء الحمل كي تحصلي على حمل صحي.
  • ارتدي حذاء مسطح وثابت: فمثل تلك الأحذية تساعدك على تخفيف ألم الورك أثناء ممارسة الرياضة أو أداء نشاطاتك المعتادة.
  • التزمي بوضعية صحية لجسمك: ينبغي عليك أخذ وضعية صحية عند جلوسك أو وقوفك أو انحنائك أو عند حمل الأشياء.
  • تجنبي فعاليات معينة: فمثلا عليك تجنب نشاطات محددة تثير الألم الوركي، مثل وضع ساق على ساق، أو الوقوف لفترت طويلة.
  • ارتدي حزامًا داعمًا للحمل: حيث تفيد هذه النوعية من الأحزمة على دعم مفصل الورك طوال النهار.
  • احصلي على تدليك: احصلي على دورة نظامية للتدليك للحامل مع اختصاصي تدليك.

علاج ألم الورك للحامل

هناك عدة طرق لعلاج ألم الورك أثناء الحمل.

في الحقيقة تتضمن تلك المعالجات: المعالجة الدوائية والعلاجات المنزلية والعلاج بالتمطيط.

المعالجة الطبية والدوائية لألم الورك للحامل

يتعين عليك لو اشتكيت من ألم ورك متواصل أو شديد في الحمل أن تراجعي طبيبك.

قبل كل شيء سوف يجري الطبيب بعض الفحوص لك ولجنينك كي يستبعد أن يكون عندك مخاضًا مبكرًا أو مشكلة أخرى.

على أي حال قد يصف الطبيب بعض المسكنات لعلاج ألم الورك، ويجب على الحامل أن تلتزم بالجرعة التي يصفها الطبيب لها بشكلٍ دقيق.

تحمل الأدوية المسكنة التي تشترينها من الصيدلية دون وصفة (مثل الباراسيتامول) بعض المخاطر، لذا يجب عليك أن تستشيري طبيبك قبل تناولها.

اقرأ أيضا:  الألم العضلي المتفشي ( الفايبروميالجيا fibromyalgia )

علاجات منزلية لألم الورك للحامل

هناك العديد من العلاجات المنزلية البسيطة التي يمكنك تطبيقها في المنزل من مثل:

الكمادات الحارة

الكمادات الحارة وسيلة فعالة تساعدك على تخفيف ألم الورك أثناء الحمل، ويمكنك تجهيز كمادة حارة في البيت عن طريق وضع منشفة في ماء ساخن.

ولكن يمكنك أيضًا أن تشتري كمادة أو وسادة تدفئة من الصيدلية والتي تساعدك على تطبيق حرارة مرتفعة على الورك.

ويجب عليك الانتباه إلى عدم وضع كمادة حارة على جلدك أو بطنك مباشرة، بل عليك أن تلفيها بمنشفة أو بقطعة قماش.

الحزام الحوضي

الحزام الحوضي هو جهاز داعم تستطيع المرأة الاستفادة منه أثناء الحمل.

وقد أظهرت إحدى الدراسات أن ارتداء الحزام الحوضي له تأثيرات مفيدة على الجسم أثناء الحمل، علاوة على فائدته في تخفيف ألم الورك.

ويمكنك البحث في الإنترنت أو زيارة متجر أدوات طبية لتعثري على حزام حوض مناسب لك.

وضعية النوم المناسبة للحامل

يجب على الحامل لو كانت تنام على جنبها أن تضع وسادة بين رجليها عند النوم، وعمومًا يصمم اختصاصي الأجهزة الطبية وسائد تمنحك دعمًا إضافيًا عند النوم.

بينما تعطي المخدات المعتادة بعض الدعم عند النوم، تكون وسائد نوم الحامل على طول جسم المرأة. ويمكن للحامل أن تؤقلم نفسها على طول الوسادة لتحمي نفسها من عدة أوجاع وانزعاجات يمكن أن تصاب بها.

التمطيطات أو التمارين الرياضية

يجب على الحامل أن تواظب على ممارسة التمارين الرياضية طوال حملها، وتتضمن تلك التمارين المشي والسباحة واليوغا وباقي النشاطات اليومية المعتادة معتدلة الشدة.

على أي حال تتمثل إحدى الفوائد الكبيرة التي تقدمها لك الرياضة في أنها تحميك من زيادة وزنك كثيرًا، والذي يزيد في حال حدوثه الضغط على وركك.

في الواقع تملك اليوغا فوائد كبيرة في تخفيف ألم الورك، وهناك وضعيات يوغا تفيدك أكثر من غيرها، من مثل:

  • وضعية الطفل.
  • وضعية القطة.
  • الطاولة.
  • القرفصاء على طريقة كيغل.

ويجب عليك إيقاف التمارين الرياضية في الحالات التالية:

  • الدوخة.
  • حدوث إفرازات مفاجئة من المهبل.
  • صداع.
  • ألم في الصدر.
  • نزيف من المهبل.
  • ضعف في العضلات.
  • ضيق نفس منذ البداية.
  • تقلصات عضلية مؤلمة.
  • تورم أو ألم في بطة الساق.

متى يجب عليك أن تراجعي الطبيب لو عندك ألم ورك؟

يتوجب عليك أن تراجعي الطبيب فورًا لو كان عندك ألم ورك قبل الأسبوع 37 من الحمل مترافق مع ما يلي:

  • تقلصات كل 10 دقائق.
  • وجع ظهر.
  • ضغط في منطقة الحوض.
  • ألم ماغص في البطن.
  • إفرازات مهبلية ذات لون بني أو وردي.

فتلك الأعراض قد تكون علامة على حدوث ولادة مبكرة عندك.

المصادر
123456

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.