ارتفاع معدل ضربات القلب أثناء الحمل

يقوم الحمل بتغيير هائل بالعديد من أجهزة الجسم، بما في ذلك جهاز القلب والأوعية الدموية، والذي يشمل ارتفاع معدل ضربات القلب. إلا أن ارتفاع معدل ضربات القلب يدل على وجود مشكلة. راجع طبيبك على الفور إذا كنتِ تعانين من زيادة مفاجئة في معدل ضربات القلب، أو دوار، أو قلق، أو ضيق في التنفس.

تسارع_نبضات_القلب

وظيفة القلب أثناء الحمل

يخدم تكيف جهاز القلب والأوعية الدموية عدد من الأهداف خلال فترة الحمل، بما في ذلك حماية الأداء الفسيولوجي الطبيعي لك، وتلبية الإحتياجات المتزايدة للتمثيل الغذائي المرتبطة بالحمل ولتسهيل نمو وتطور الجنين. بالإضافة إلى ارتفاع معدل ضربات القلب، فعلى الأرجح بأن قلبك سوف يقوم بضخ المزيد من الدم إلى باقي أجزاء الجسم مع كل انقباضه له.

الثلاث شهور الأولى

في المعتاد، في الحمل الغير مصحوب بمضاعفات، فإن معدل ضربات القلب اثناء الراحة سيرتفع من 15 إلى 20 نبضة في الدقيقة. كما الحال مع جميع أجهزة الجسم الرئيسية، فإن التغيرات التي تحدث أثناء الحمل لجهاز القلب والأوعية الدموية يُعتقد أنها بسبب الهرمونات، حيث تزداد بشكل رئيسي في البروجسترون والأستروجين، الذين يقوموا بتنبيه الجسم لوجود حنين. تغير معدل ضربات القلب قد يبدأ في الثلاث شهور الأولى من الحمل.

الثلاث شهور الثانية

أثناء الثلث الثاني من الحمل يحدث استرخاء عام للعضلات الملساء مع تمدد للشرايين. يقوم هذا الغير باستيعاب الزيادة في حجم الدم المتدفق مع الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي. هذا يؤدي إلى ارتفاع تدريجي في معدل ضربات القلب الخاص بك، والتي تصل للذروة في الثلث الثاني من الحمل. بحلول الشهر الرابع من الحمل، فإن انتاج القلب، أو كمية الدم التي يضخها القلب، تزداد بنسبة 30 إلى 50 بالمائة. وهذه هي المرحلة التي قد يحدث بها مشاكل في الحمل خاصة إذا كان لديك عدم انتظام في ضربات القلب لم يتم الكشف عنه مسبقًا.

الثلاث شهور الأخيرة

إن فترة أقصى معدل ضخ للدم تحدث بين الأسبوع رقم 28 و الأسبوع رقم 35 خلال الثلاثة شهور الأخيرة. في نهاية فترة الحمل، في حوالي الأسبوع رقم 40، سوف يزداد حجم الدم المُضخ من نسبة 40 إلى 90 بالمائة عن فترة ما قبل الحمل، مما يسبب زيادة في معدل ضربات القلب. يعتمد القلب على إمدادات دم كافية لضمان توصيل الأوكسجين والمواد الغذائية إلى كل من الأم والطفل. خلال شهور الحمل الثلاثة الأخيرة، تكون هذه التغييرات هامة لتلبية الاحتياجات المتزايدة للجنين سريع النمو وكذلك للإعداد لمرحلة الولادة. أثناء الولادة، يرتفع معدل ضربات القلب أثناء الإنقباضات وأثناء الاستجابة للألم.

علامات تحذير

في المعتاد، يمكن للقلب السليم أن يتحمل التغيرات التي تحدث في جهاز القلب والأوعية الدموية التي تحدث أثناء فترة الحمل. وعلى الرغم من ذلك، فإن مشاكل القلب الغير معروفة مسبقًا قد تصبح واضحة مع الحمل وزيادة العبئ على القلب. بعض من التحذيرات الشائعة يمكن أن يتضمن زيادة في الخفقات متسارعة أو القوية، ضيق في التنفس حتى أثناء الراحة، دوار، أغماء، سعال متواصل، حفقان، أو خفقات قلب متقطعة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى