علاجات منزلية لالتهاب اللوزات عند الأطفال

إعداد: د. يحيى الموسى

يتمثل هدف المعالجة المنزلية لالتهاب اللوزات الناتج عن إصابة فيروسية في تدبير الأعراض، بينما يقوم الجسم بصد العدوى بنفسه بالاعتماد على جهازه المناعي. تقوم المعالجة المنزلية بمنح طفلك شعوراً بالراحة نتيجة لتخليصه من الشعور بعدم الارتياح الذي يحدثه التهاب الحلق، بالإضافة لتسكين الأعراض الأخرى مثل: سيلان الأنف واحتقانه، والعطاس، والسعال.

ومن العلاجات المنزلية لالتهاب اللوزات عند الأطفال:

• الغرغرة بالماء المالح الدافئ إذا كان عمر طفلك 8 سنوات أو أكثر. حيث تستطيع أن تحضّرها بنفسك، وذلك بمزج ملعقة طعام (5 غ) من الملح مع 240 مل من الماء الدافئ.

• شرب السوائل الدافئة أو المعتدلة (والتي تشعره بالتحسن). ومن بين هذه السوائل: الشاي، والحساء، والعصير، ومشروبات تعويض الإماهة.
• تناول المثلجات المنكهة.
• تناول المسكنات التي تباع دون وصفة (مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين)،  والتي  تسكن ألم التهاب الحلق. كما يجب أنتستخدم الأدوية ضمن هامش الأمان، لذا قم بقراءة التعليمات الموجودة على اللصاقة واتبعها بدقة. وإذا قمت بإعطاء طفلك الدواء، فاتبع نصائح طبيبك حول المقدار الذي يجب أن يناوله منه. وتجنب إعطاء الأسبرين لأي شخص أصغر عمراً من 20 سنة، لأن استخدامه يرتبط بمتلازمة راي، وهي حالة خطيرة لكنها نادرة.

•    دعه يأخذ قسطاً وافراً من الراحة.
•    استخدم المبخرة في غرفة نومه.

•    استخدم أقراص المص لتساعد على تسكين أعراض التهاب الحلق، ولكن يجب ألا تستخدم هذه الأقراص للأطفال الصغار بسبب خطر الشرق (الاختناق). كما أن أقراص المص تحتوي إضافات يمكن أن يكون لها تأثيرات ضارة على الأطفال.
إن أدوية السعال والزكام يمكن ألا تكون آمنة للأطفال، أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية معينة.

وقبل أن تستخدم هذه الأدوية، تفحص اللصاقة جيداً. حيث أن العديد من العلاجات التي تعطى دون وصفة طبية، وتتضمن: غسول الفم المطهر، ومضادات الاحتقان، ومضادات الهيستامين، والتي تحتوي مكونات إضافية لا تريحك من شعورك بعدم الراحة (الانزعاج).
كما أن هذه العلاجات لا ينصح بها للأطفال، لأن هذه المكونات لم يتم إثبات امتلاكها لأي فوائد في معالجة التهاب اللوزات الحاد.
إن التهاب الحلق المترافق مع حرارة مفاجأة وتورم في العقد اللمفاوية، والذي لا يصاحبه أعراض إنتان طرق تنفسية عليا، يمكن أن يعزى لعدوى بكتيرية.

كما أن أي شخص يعاني من هذه الأعراض يجب أن يراجع الطبيب ليتم فحصه بحثاً عن التهاب اللوزات القيحي، والذي يتطلب معالجة بالصادات. ومن المهم أن تحصل على قسط وافر من الراحة، وتتناول جميع الأدوية الموصوفة لك تماماً كما هو مشار له.
وابق أطفالك في المنزل لمدة يوم أو يومين من المعالجة بالصاد، وذلك لأن المرض يكون لا يزال معدياً خلال هذه الفترة، ويمكن أن تنتنقل العدوى للأطفال الآخرين في المدرسة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق