التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي ( الشبابي )

juvenile idiopathic artheritisإعداد: د. أيمن الشافعي

نستخدم مصطلح التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي (الشبابي) juvenile rheumatoid arthritis لوصف حالة شائعة من التهاب المفاصل الذي يصيب الأطفال. وهو مرض طويل الأمد (مزمن) ينتج عنه ألم وانتفاخ في المفاصل.

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي

لا يعرف سبب الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي، ويعتقد أنه مرض مناعي ذاتي autoimmune illness. وهذا يعني أن الجسم يهاجم ويحطم أنسجة الجسم المعافاة عن طريق الخطأ.

يبدأ التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي غالباً قبل عمر 16 عاماً. وقد تبدأ الأعراض بشكل مبكر بعمر 6 أشهر. هناك أنواعاً عديدة من التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي هي:

– التهاب المفاصل الجهازي ( في مساحة واسعة من الجسم) ويتضمن ألم أوانتفاخ، وحرارة، وطفح جلدي. وهو النوع الأقل شيوعاً.
– التهاب متعدد المفاصل polyarticular، ويشمل عدة مفاصل. ويمكن أن يتحول هذا النوع إلى التهاب مفاصل روماتويدي. ويمكن أن يشمل خمسة أو أكثر من المفاصل الكبيرة والصغيرة للساقين والذراعين، بالإضافة إلى الفك والرقبة.
– التهاب قليل المفاصل Pauciarticular، ويشمل أربعة مفاصل أو أقل، في معظم الأحيان، المعصم، أو الركبة، وهو أيضاً قد يؤثر على العين.

 

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي

تشمل أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي ما يلي:
– مفاصل حمراء أو منتفخة أو دافئة.
– ترنح أو مشاكل في استخدام احدى الأطراف.
– طفح (على الجذع و أطراف الجسم) والذي يأتي ويذهب ويكون مصحوباً بحمى.
– تصلب، وألم، وحركة محدودة للمفاصل.
– أعراض عامةً مثل شحوب البشرة، وانتفاخ الغدد اللمفاوية، ومظهر عليل.
ويمكن أن يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي الشبابي أيضا مشاكل في العين تسمي (التهاب العنبية uveitis)، والتهاب القزحية والجسم الهدبي iridocyclitis والتهاب القزحية iritis. عند حدوث أعراض العين ربما تشمل:
– احمرار العين
– ألم في العين، يزداد سوءاً عند النظر إلى الضوء (رهاب الضوء).
– تغيرات في الرؤية.


طبيب ع مفاصل 1الفحوصات والاختبارات

يظهر الفحص الطبي مفاصلاً منتفخةً، ودافئة وممضة، والتي تؤلم عند الحركة، وربما يظهر على الطفل طفحاً جلدياً. وتشمل العلامات الأخرى:
– انتفاخ الكبد
– انتفاخ الطحال
تورم العقد اللمفاوية
بينما تشمل اختبارات الدم
– العامل الروماتويدي (RF)
– سرعة تثفل الكريات الحمر (ESR)
– مضادات النوى ANA
– CBC تعداد كامل لعناصر الدم
– HLA FOR HLA B27

قد يكون واحداً من هذه الاختبارات أو جميعها طبيعياً لدى طفل مصابا بالتهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي. وقد يدخل مقدم الرعاية الصحية إبرة صغيرة داخل المفصل المنتفخ ليسحب السائل منه، وهذا يساعد على ايجاد سبب التهاب المفاصل، وقد يساعد أيضاً على تخفيف الألم. وقد يحقن مقدم الرعاية الصحية ستيروئيد داخل المفصل ليساعد على تخفيف الانتفاخ.

طبيب ع مفاصلوتشمل الاختبارات الأخرى:

– أشعة سينية للمفاصل
– مسح اشعاعي للعظام Bone scan
– أشعة سينية للصدر
– تخطيط كهربية القلب (ECG)
– فحص منتظم للعين من قبل طبيب العيون. ويجب أن يتم هذا حتى لو لم تكن هناك أعراضاً في العين.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي

قد تكون مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs) مثل الإيبوبروفين والنابروكسين كافيةً للسيطرة على الألم عندما يؤثر التهاب المفاصل على أعداد صغيرة فقط من المفاصل. كما قد تستخدم الكورتيزونات Corticosteroids في الهجمات الأشد لتساعد في السيطرة على الألم.

قد يحتاج الطفل المصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي في عدة مفاصل، أو الذي يعاني من حمى، أو طفح، أوغدد لمفاوية منتفخة إلى أدوية أخرى. وتسمى هذه الأدوية بالأدوية المضادة للرثيان والمغيرة للمرض (DMARDs) وقد تساعد على تخفيف الانتفاخ في المفاصل أو في الجسم، وتشمل:

– ميثوتريكسات METHOTREXATE
– أدوية بيولوجية مثل إيتانيرسيبت ETANERCEPT، إنفليكسيماب INFLIXIMAB والأدوية المتعلقة به.
ويتعين على الطفل المصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي لأن يبقى نشيطاً. لذلك ستساعده التمارين الرياضية التالية في الحفاظ على عضلاته ومفاصله قوية وحيوية:
– المشي، وركوب الدراجة والسباحة تعد من النشاطات الجيدة.
– يجب أن يتعلم الطفل تمارين الاحماء قبل ممارسة التمارين الرياضية.
– تحدث إلى الطبيب أوالمعالج الفيزيائي حول التمارين الرياضية المناسبة للطفل ليمارسها عندما يشعر بالألم.
– قد يحتاج الطفل الحزين أو الغاضب من التهاب مفاصله إلى دعماً إضافياً.
– قد يحتاج بعض الأطفال المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي الشبابي إلى عمل جراحي يشمل استبدال المفاصل.

انذار المرض

قد تمضي فترة طويلة من الوقت على الأطفال المصابين بالتهاب المفاصل دون ظهور الأعراَض. يمكن أن يصبح المرض غير مؤثر في العديد من الأطفال، وبالتالي يسبب تلفاً قليلاً للمفاصل.
وكلما زاد عدد المفاصل المتأثرة بالمرض، كلما كان المرض أشداً. وتقل احتمالات ذهاب الأعراض في هذه الحالة. ويعاني الأطفال في أغلب الأحيان من ألم مزمن، وإعاقة، ومشاكل في المدرسة.

المضاعفات المحتملة

– تلف أو تخرب للمفاصل (قد تحدث في الحالات الشديدة من التهاب المفاصل).
– معدل نمو بطيء.
– نمو متباين لاحدى الساقين أو الذراعين.
– فقدان الرؤية أو تراجع في الرؤية بسبب التهاب العنبية المزمن (ممكن أن تكون هذه الحالة شديدة، حتى إذا كان التهاب المفاصل غير شديد).
– فقر دم
– انتفاخ حول القلب (التهاب التامور pericarditis)
– ألم مزمن، واهتمام ضعيف بالمدرسة.

متى يتعين مراجعة الطبيب؟

ينصح بالاتصال بالاخصائي الصحي في الحالات التالية:
1- إذا لاحظت أنت أو طفلك ظهور أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي الشبابي.
2- إذا زادت الأعراض سوءاً أو أنها لم تتحسن مع العلاج.
3- ظهور أعراض جديدة.

الوقاية
لا توجد وقاية معروفة من الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي اليفعي.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى