الجلوكوما المسبب الأول للعمى الدائم على مستوى العالم

عقدت الجمعية المصرية لأمراض الجلوكوما “المياه الزرقاء” مؤتمرا صحفيا، وذلك على هامش مؤتمرها السنوي الحادي عشر، والذي جاء تحت شعار “لأن بصرك أغلى ما تملك” يذكر أن هناك 70 مليون شخص مصابون بالجلوكوما حول العالم.

 الجلوكوما المسبب الأول للعمى الدائم على مستوى العالم
الجلوكوما المسبب الأول للعمى الدائم على مستوى العالم

 الجلوكوما هو المسبب الأول للعمى الدائم على مستوى العالم

ناقش المؤتمر كيفية التعامل مع التحديات التي تواجه تشخيص وعلاج الجلوكوما، والتي تعتبر السبب الأول للعمى الدائم على مستوى العالم. الجلوكوما والتي يطلق عليها اسم “حرامي النظر” لعدم شعور المريض بأي ألم أو أعراض في أغلب الأحيان هو مرض يصيب العصب البصري نتيجة ارتفاع ضغط العين الناتج عن تراكم السائل المائي بداخلها، مما يؤدي إلى تلف أنسجة العصب البصري المسؤول عن نقل المعلومات البصرية من وإلى المخ، وقد يؤدي ذلك إلى فقدان البصر تدريجيا، وصولا إلى العمى.

وأكد الدكتور مصطفى نصار، رئيس قسم طب وجراحة العيون بكلية الطب جامعة المنوفية، وسكرتير عام الجمعية المصرية لأمراض الجلوكوما؛ أن هناك 70 مليون شخص مصاب بالجلوكوما على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يصل هذا العدد إلى 80 مليون مصاب بحلول عام 2020.وصرح نصار خلال المؤتمر بأن نسبة الإصابة بالجلوكوما تبلغ في مصر حوالي 0.5%-1% من إجمالي عدد السكان. كما تشير التوقعات إلى أن حالات العمى الناتجة عن الجلوكوما قد تصل إلى 11 مليون حالة بحلول عام 2020، طبقا لما ورد بتقرير منظمة الصحة العالمية.

وتعد الجلوكوما هي المسبب الأول للعمى الدائم على مستوى العالم؛ لذا فان الفحص الدوري للعين يعد عاملا أساسيا للاكتشاف المبكر، مشيرا إلى أن بدء العلاج فور اكتشاف الإصابة بالجلوكوما من شأنهما منع تقدم المرض، وقد يساعد ذلك في الوقاية من العمى الناتج عن الجلوكوما في 90% من الحالات.وأضاف قائلا: “إن أكثر أنواع الجلوكوما شيوعا هي جلوكوما الزاوية المفتوحة، فليس لها أعراض أو علامات تحذيرية؛ إذ يتطور المرض ببطء، وقد لا يسبب ضعفا ملحوظا في الرؤية على مدار أعوام، وعادة ما يكتشف المريض إصابته في مراحل متقدمة، فلا يمكن حينئذٍ إصلاح الأضرار التي قد نتجت عن الإصابة”.

المصدرmbc

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى