الحقن المجهري .. تعرفي على أسبابها وخطوات القيام بها

الحقن المجهري واحدًا من العمليات الأساسية التي تساعد على حدوث الحمل، وزيادة احتمالات الإنجاب عند المرأة، خاصةً النساء اللاتي تعاني من أغلب حالات العقم أو تأخر الإنجاب، كما أنها تعتبر من العمليات البسيطة التي تتوفر فيها فرص النجاح بنسبة كبيرة للغاية، ويعتمد عليها العديد من الأزواج من أجل حدوث  الحمل والإنجاب. 

ما هي عملية الحقن المجهري؟

تعرف عملية الحقن المجهري باسم Intracytoplasmic Sperm Injection، ويتم فيها حقن الحيوان المنوي بشكل مباشر في البويضة، من أجل ضمان عملية الإخصاب. 

ويعتبر الحقن المجهري نوع من أنواع الإخصاب أو التلقيح الصناعي الذي يشبه أطفال الأنابيب. 

ويستخدم في هذه العملية حيوان منوي واحد من أجل تلقيح بويضة واحدة، وذلك على عكس طفل الأنابيب الذي يستخدم فيها أكثر من حيوان منوي لتلقيح بويضة واحدة فقط. 

اسباب القيام بعملية الحقن المجهري

يوجد العديد من الأسباب التي تجعل الزوجين يلجأن إلى القيام بعملية الحقن المجهري ومنها:

  • يعاني بعض الرجال من مشكلة العقم نتيجة قلة عدد الحيوانات المنوية، أو حتى ضعف حركتها، بالإضافة إلى انعدام وجود هذه الحيوانات في السائل المنوي، لذلك يصعب حدوث الحمل بشكل طبيعي ويلجأ إلى الحقن المجهري.
  • عدم نجاح الإخصاب في العديد من محاولات التلقيح الصناعي السابقة في طفل الأنابيب.
  • حالات ضعف الانتصاب عند الرجال أو وجود مشكلات في القذف. 
  • إنتاج جسم المرأة لعدد قليل من البويضات لديها.
  • صعوبة حدوث الحمل بشكل طبيعي بين الزوجين. 

خطوات الحقن المجهري

تتمثل عملية الحقن المجهري في مجموعة من الخطوات يوضحها لنا فريق مستشفى بداية وهي:

الخطوة الأولى جمع الحيوانات المنوية:

  • يقوم الطبيب بجمع الحيوانات المنوية لدى الرجل من خلال القذف الطبيعي. 
  • وهي الخطوة تناسب الرجال الذين يعانون من قلة الحيوانات المنوية أو بطء حركتها. 
  • كما أنها تناسب معظم الرجال الذين لديهم مشاكل في قدرة القذف، أو السائل المنوي. 
  • وفي حال ذلك يقوم الطبيب باستخدام إبرة صغيرة من أجل استخراج الحيوانات المنوية من الخصية عن طريق التخدير الموضعي. 
  • وفي حال عدم قدرة الطبيب على اتباع الطرق السابقة بسبب مشكلة لدى الرجل، ففي هذه الحالة يلجأ إلى العملية الجراحية أو أخذ خزعة من نسيج الخصية، والتي في الغالب تلتصق بها الحيوانات المنوية ويكون عن طريق التخدير العام. 
اقرأ أيضا:  أضطراب البيكا - اضطراب أكل التراب

الخطوة الثانية سحب وجمع بويضات المرأة:

  • يبدأ الطبيب في إعطاء المرأة حقنة هرمون من أجل تنشيط وتحفيز الغدد التناسلية. 
  • وذلك قبل القيام بجمع البويضات بنحو يوم ونصف على الأكثر، وذلك لمساعدة البويضات على الاكتمال والنضج. 
  • وفي اليوم المحدد لِجمع البويضات منها يعطيها الطبيب هرمون البروجسترون على شكل حقنة. 
  • لدعم بطانة الرحم على الاستعداد لاستقبال الأجنة المخصبة، حيث يقوم الطبيب بجمع البويضات عن طريق إبرة رفيعة للغاية ومجوفة تتصل بجهاز الموجات فوق الصوتية. 
  • من الممكن أن تعاني المرأة بعد عملية سحب البويضات من بعض الأعراض المؤلمة منها الكدمات، النزيف الخفيف، والتقرحات. 
  • يؤكد الطبيب على المرأة ضرورة الامتناع عن تناول الطعام والشراب قبل عملية سحب البويضات بنحو ليلة كاملة. 

الخطوة الثالثة (حقن الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة):

  • يقوم الطبيب بحقن الحيوانات المنوية في البويضة من أجل تخصيبها. 
  • ثم تترك مدة 24 ساعة، وفي الغالب تصبح البويضات التي تم تخصيبها أجنة. 
  • ومن الممكن أن تظل في المختبر مدة تصل إلى نحو 6 أيام للتأكد من الإخصاب ونجاح العملية. 
  • ولكن في بعض الحالات يتم نقل البويضة المخصبة خلال مدة 24 ساعة من عملية الإخصاب إلى داخل رحم الأم عبر أنبوب دقيق داخل عنق الرحم يوجه من خلال جهاز الموجات فوق الصوتية. 

ما هي أعراض نجاح الحقن المجهري؟

تظهر علامات نجاح عملية الحقن المجهري بعد 15 يومًا من القيام بها، وغالبًا ما تشبه هذه الأعراض أعراض الحمل الطبيعية ومنها:

  • حدوث نزيف خفيف، وهو من أولى أعراض الحمل.
  • حدوث تقلصات الرحم الخفيفة.
  • الشعور بألم في منطقة الثدي مع ظهور تورم خفيف به.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الرغبة في القيء والشعور بغثيان الحمل.
  • الشعور بالانتفاخ المتكرر.
  • حدوث تغيرات في الإفرازات المهبلية، والتي غالبًا ما تكون عالية اللزوجة.
  • عدم نزول الدورة الشهرية في ميعادها المحدد.
  • ليس من الضروري ظهور هذه الأعراض السابقة للدلالة على نجاح الحقن المجهري، بل من الممكن أن يحدث الحمل ولا تظهر هذه الأعراض، لذا يفضل القيام بعمل اختبار حمل في المنزل أو في المختبر 
اقرأ أيضا:  نصائح مهمةجدا لرعاية الأطفال

أسباب فشل عملية الحقن المجهري

يوجد العديد من الأسباب التي بدورها تؤدي إلى فشل نجاح عملية الحقن المجهري ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • ضعف التبويض عند المرأة.
  • عدم وجود عدد بويضات كافية، بالإضافة إلى قلة أيضًا الحيوانات المنوية.
  • عدم قدرة الأجنة أو البويضات المخصبة على الالتصاق والانغراس داخل جدار الرحم.
  • ضعف سمك الرحم لدى المرأة.
  • وجود عيوب كبيرة في قناتي فالوب لا تسمح بمرور البويضة إلى الرحم أو الحيوانات المنوية.
  • حدوث خلل فيما يعرف بـ الخلل الجيني في كروموسومات الأجنة.
  • سمك الغلاف الخارجي لِلبويضات عند بعض النساء يكون كبير مما يصعب على الحيوان المنوي اختراقها.
  • إصابة المرأة بتكيس المبايض.
  • حدوث فشل في انغراس الجنين في الرحم بسبب تجلط الدم.

ما نسب نجاح الحقن المجهري؟

يعتمد نجاح عملية الحقن المجهري في المقام الأول على مجموعة من العوامل أهمها عمر المرأة، والتي تحدد نسب نجاح العملية على النحو التالي:

  • المرأة التي يتراوح عمرها من 18 – 34 عامَا تكون نسبة النجاح 44%.
  • المرأة التي يتراوح عمرها من 35 -37 عامَا تكون نسبة النجاح 39%.
  • المرأة التي يتراوح عمرها من 38 – 39 عامَا تكون نسبة النجاح 30%.
  • المرأة التي يتراوح عمرها من 40 – 42 عامَا تكون نسبة النجاح 21%.
  • المرأة التي يتراوح عمرها من 43 – 44 عامَا تكون نسبة النجاح 11%.
  • المرأة التي يتراوح عمرها من 45 عامَا فأكثر تكون نسبة النجاح 2%.

النتائج المترتبة على إجراء عملية الحقن المجهري؟

يترتب على عملية الحقن المجهري مجموعة من النتائج المترتبة المضاعفات ومنها: 

  • حدوث الحمل المتعدد.
  • حدوث حمل خارج الرحم.
  • التشوهات الخلقية مثل شلل الدماغ.
  • الخلل الجيني ينتقل إلى الجنين.
  • ارتفاع ضغط الدم المرأة أثناء الحمل.
  • إمكانية حدوث انخفاض في مستويات السائل المحيط حول الجنين.
  • إصابة المرأة بسكري الحمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *