الصداع النصفي أثناء الحمل

الصداع النصفي أثناء الحمل من المشاكل التي تواجهها الكثير من النساء ، حيث ألأنها يمكن أن تؤثر على مزاج و صحة الحامل ، و لحسن الحظ هناك طرق للتخفيف من الصداع و الحد من هذه المشكلة التي تؤرق الكثير من النساء في فترة الحمل .

migranes-during-preg-x-alt-article

نوبات الصداع النصفي أثناء الحمل يمكن أن تكون شديدة و قد تؤثر على واحد أو كلا الجانبين من الرأس وتستمر لساعات أو حتى أيام ، و في بعض الأحيان قد ترافقها  أعراض عصبية تشمل عدم وضوح الرؤية، ومضات من الضوء و خدر أو وخز في الذراع أو الساق ، كما بمكن للصداع النصفي أن يجعلك تشعرين بالغثيان و الإرهاق و الدوار وحساسية شديدة للضوء و الصوت.

ما الذي يسبب الصداع النصفي ؟
كما هو الحال مع اشكال الصداع الأخرى يمكن أن تكون هرمونات الحمل هي المسؤولة عن هذه المشكلة ،لكنها ليست الوحيدة ،حيث يعتقد الخبراء أن الصداع النصفي قد يكون ناجما عن تغيرات في المسارات العصبية، و وجود خلل في المواد الكيميائية في الدماغ بما في ذلك السيروتونين، الذي يساعد على تنظيم الألم في الجهاز العصبي وتغير تدفق الدم إلى الدماغ.

وتشمل المثيرات الشائعة للصداع النصفي  أثناء الحمل أيضا الإجهاد، والتعب، والأضواء الساطعة، والأصوات العالية ، والحرارة الشديدة أو البرد، ودخان التبغ، وبعض الأطعمة مثل الشوكولاته و الجبن و المحليات الاصطناعية و النترات في النقانق واللحوم المصنعة الأخرى ، و يفضل الإمتناع عن هذه الأطعمة أو الحد من تناولها في فترة الحمل.

ما تحتاجين إلى معرفته
بعض النساء اللواتي لديهن تاريخ من الصداع النصفي يمكن أن يعانين منه بوثيرة أكبر أثناء فترة الحمل ، رغن أن العديد من النساء أيضا يعانين من الصداع النصفي لأول مرة خلال فترة الحمل ، و قد أظهرت بعض الأبحاث أن النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي أثناء الحمل قد يكن  أيضا مُعرضات بشكل أكبر لارتفاع ضغط الدم و تسمم الحمل و اضطرابات الأوعية الدموية الأخرى، و لذلك احرصي على التحدث مع طبيبك إذا كنت تعانين باستمرار من الصداع النصفي ، حتى لا تتعرضي لأي من هذه المضاعفات ، كما يجب استشارة طبيبك إذا كان لديك أعراض أخرى بما في ذلك الحمى، و اضطرابات بصرية، و زيادة الوزن المفاجئ أو الانتفاخ في الوجه أو اليدين.

ما يمكنك القيام به
لسوء الحظ، إذا كنت من مرضى الصداع النصفي بشكل منتظم وكنت تعتمدين على الأدوية القوية للتخفيف من الصداع النصفي فقد تضطرين للتوقف عن تناولها لأنها ارتبطت مع تشوهات خلقية أو مضاعفات الحمل ، كما يجب عليك أيضا الابتعاد عن ايبوبروفين، و التحدث إلى طبيبك قبل تناول الأسبرين ، و يمكن للكافيين أن يساعدك في الحد من الصداع شرط عدم استهلاك أكثر من 200 ملغ منه في اليوم ، كما أن تأثيره قد يكون معاكسا لدى بعض الحوامل حيث يمكن أن يسبب الصداع النصفي .

و إليك بعض الطرق الأخرى لتخفيف آلام الصداع النصفي أثناء الحمل:

جربي الطب التكميلي والبديل.

تشير الدراسات إلى أن العلاجات الشاملة مثل الوخز بالإبر، والارتجاع البيولوجي، والتدليك، والتأمل واليوغا يمكن أن تساعد في تخفيف آلام الصداع النصفي. ويمكن لهذه التقنيات أن تساعد أيضا في تقليل الإجهاد، وهو المسبب الأول للصداع النصفي.
تعرفي على مسببات الصداع

أكتبي ما تأكلينه و أين كنت وماذا كنت تفعلين  قبل نوبة  الصداع النصفي بحيث يمكنك معرفة ما يسبب الصداع النصفي ، و بالتالي بمجرد معرفة مسبات الصداع يمكنك العمل على تجنبها

لا تنسى أن تحصلي على قسط كاف من النوم.

يمكن أن يكون من الصعب الحصول على قسط كاف من النوم أثناء الحمل بسبب بعض النغصات مثل تقلصات الساق أو التبول المتكرر ، ولذلك لابد من جعل النوم من أولوياتك لتتجنبي الصداع .

مارسي الرياضة أثناء الحمل.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام (مثل المشي، والسباحة، وركوب الدراجات) يمكن أن يحد من وتيرة و شدة الصداع النصفي خلال فترة الحمل، كما أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أثناء الحمل مفيد لبقية جسمك و طفلكأيضا!
احصلي على بعض الراحة

واحدة من أسهل الطرق لتخفيف آلام الصداع النصفي هو الاستلقاء في غرفة هادئة و مظلمة مع وضع كمادة باردة على عنقك أو على جبينك و إغماض عينيك و بعد ذلك ستستيقظين و قد تخلصت من الصداع النصفي ، و من الأفضل  أن تقومي بهذا الأمر فور إحساسك باقتراب نوبة الصداع و بالتالي ستتمكنين من تجنبها تماما.

المصدر 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق