خطوات بإمكانك اتخاذها لتحمي نفسك من الخرف

نال نأمل كلنا بأن يعثر الطب على الدواء السحري الذي يلغي تهديدات الخرف وداء آلزهايمر من حياتنا. والحمد لله، ففي الوقت الذي تجرى في الكثير من الأبحاث العلمية للقيام بذلك، هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتبقي دماغك بصحة جيدة.
وجد الأطباء والباحثون أن أحد أفضل الطرق لمنع أعراض الخرف،

وتأخير عملية التدهور المعرفي (أو حتى عكسها) يكمن ببساطة في اختيار أنماط الحياة الصحية التالية:
1. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
2. اتباع حمية صحية
3. الحفاظ على وزن مثالي
4. الامتناع عن تناول الكحول
5. الامتناع عن التدخين

قوة اللياقة البدنية

يقول طبيب الأعصاب د.جاغان بيلاي: “من بين كل الأشياء أهمية في هذه القائمة، فإن الدليل الأقوى يشير إلى أن للتمارين الرياضية المنتظمة تأثيراً إيجابياً في إنقاص خطر الإصابة بالخرف وضعف الإدراك المعرفي، وإن كلاً من التمارين الهوائية والتمارين على الأجهزة القياسية قد أظهرت بأنها مفيدة جداً”.
في الحقيقة، فإن مؤسسة أبحاث آلزهايمر والوقاية صرحت بأن التمارين الرياضية يمكن أن تنقص خطر تطور مرض آلزهايمر بنسبة 50%، كما وجدوا بأنها تأخر تدهور الحالة لدى الأشخاص الذين قد بدأت تظهر لديهم الاضطرابات المعرفية.

ابدأ بطء وبالتدريج وبشكل بناء

إذا لم تكن التمارين الرياضية جزءاً من حياتك بعد، يمكن أن يكون التفكير بالبدء بتدابير لياقة قاسية أمراً مروعاً، لذا ابدأ ببطء وبالتدريج. وليس عليك الانتساب لعضوية ناد رياضي فاخر، وإنما فقط جرب هذه الطرق البسيطة لزيادة نشاطك البدني:
1. اركن سيارتك أبعد ما يكون عن وجهتك
2. اصعد السلالم بدلأ من استخدام المصعد أو السلم المتحرك
3. قم بالمشي يومياً حول المبنى
4. امش في الغرفة عندما تتحدث على جهازك الخلوي
وعندما تكون جاهزاً للانتساب في عضوية مركز اللياقة المحلي، كن متأكداً من استشارة طبيبك أولاً.

Losing Memories
كل جيداً لتبقى صحتك بحالة جيدة

عندما تأكل جيداً، سوف يستفيد جسمك ودماغك. كما أن عليك التركيز على الحمية الصحية للقلب: منخفضة البروتين وغنية بالخضروات والفواكه الطازجة، ودهون الأوميغا-3 (توجد في الأسماك التي تعيش في المياه الباردة مثل الإسقمري، والساردين، والسلمون، والسلمون المرقط، والتونا)، وبإمكانك أن تتناول أيضاً متممات زيت الحوت.
كما يؤكد د.بيلاي على اتباع حمية البحر المتوسط، والتي تتميز بتناول الجوز، والحبوب الكاملة، وزيت الزيتون، وبعض المنتجات الزراعية الطازجة.
كما ويدعوك أن تجرب قاعدة “اجعل طعامك متنوعاً بألوان قوس قزح”، وذلك باختيار الخضار والفواكه بمجال متنوع من الألوان، لتزيد واردك من الفيتامينات ومضادات الأكسدة الوقائية.

اجعل جسمك حزمة كاملة
اجمع بين التمارين الرياضية المنتظمة والحمية المغذية، لتصبح قادراً على إبقاء وزنك ضمن الحدود الأكثر صحة وبأقل مقدار من الدهون.
وبالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تمتلك سيارة رياضية عالية الأداء، فإنك لن تضع السكر في خزان الغاز، هل ذلك صحيح؟ إذاً لماذا تضر وظائف جسمك عالية الأداء ودماغك بالتدخين وبشرب الكحول؟
يضر لتدخين بصورة خطيرة بالجهاز الوعائي الذي يغذي الدماغ، وعندما تتوقف عن التدخين يؤدي تحسن الدوران الدموي إلى تحسن مباشر في صحة دماغك.
كما أن إدمان الكحول من ناحية أخرى سيضر مباشرة بدماغك بطرق يمكنك فقط أن تعكسها إلا في المراحل البمتأخرة.
إذ يقول د. بيلاي: “إن صعوبات الإدراك لا تأتي فقط من الزهايمر”، ويضيف: “إن مناطق محددة من الدماغ، والتي تكون ضرورية لعمل الذاكرة، أو معالجة المهام اليومية، تكون حساسة جداً للممارسات غير الصحية مثل التدخين، لذلك فإن نمط الحياة الصحية يرتبط دائماً بصحة الدماغ والأوعية الدوية”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى