هل يساعد الشاي فى التهابات و انسدادات الأمعاء

تحدث انسدادات الأمعاء عندما تتشكل جيوب في الأمعاء الغليظة ويحدث التهاب لهذه الجيوب، وهي حالة تعرف باسم داء الرتوج، وتعتبر المضادات الحيوية العلاج الموصى به عادة، ولكن شرب بعض الشاي قد يساعد في تخفيف بعض الأعراض أو منع حدوت الالتهاب، ولابد من استشارة ممارس مؤهل قبل تناول أي نوع من الشاي لداء الرتج، وخاصة إذا كنت تأخذ أدوية أخرى.

photos.demandstudios.com-getty-article-129-115-87970503_XS

أنواع الشاي المضادة للالتهابات

يحدث الإلتهاب الناتج عن الإنسدادات عادة حول الجيب المتضرر، لكنه يمكن أن ينتشر إلى مناطق أخرى من الأمعاء الغليظة، وهناك أنواع من الشاي لها تأثيرات مضادة للالتهاب مثل الدردار الزلق، الخطمي، ومخلب القط والبابونج وبالتالي يمكن أن تساعد في الحد من هذه المشكلة، حيث أن شاي الدردار الزلق والخطمي يمكنه تهدئة الأمعاء الغليظة، وتخفيف الالتهاب وتعزيز الشفاء، في حين أن شاي مخلب القط والبابونج يمكنه تقليل الالتهاب.

و يحذر المركز الطبي لجامعة ميريلاند من تناول شاي مخلب القط بالنسبة للمرأة الحامل، أو المصابين بأمراض المناعة الذاتية أو سرطان الدم، ويقترح تجنب شاي الخطمي لدى مرضى السكري، وتجنب شاي البابونج في حال الإصابة بحساسية عشبة الخنازير أو نباتات مماثلة، أو في حالة الحمل أو تناول حبوب منع الحمل أو وجود تاريخ مع بعض السرطانات.

أنواع الشاي المضادة للبكتيريا

أنواع الشاي التي يمكن أن تقتل البكتيريا قد تساعدك على منع داء الرتوج من أن يتحول إلى انسدادات، حيث أن كلا من شاي غولدنسال و شاي باو دي أركو لهما خصائص مضادة للجراثيم، على الرغم من أن البحوث لم تثبت بشكل قاطع أن تكون فعالة لقتل البكتيريا لدى البشر.

وغالبا ما يتم تناول شاي غولدنسال مع شاي إشنسا لأغراض مضادة للجراثيم، وَوفقا للمركز الطبي لجامعة ميريلاند يجب على النساء الحوامل أو المرضعات عدم استخدام غولدنسال أو باو دي أركو، و استشارة الطبيب في حالات مثل ارتفاع في ضغط الدم، وأمراض الكبد أو أمراض القلب قبل تناول أي عشب، وقد يسبب نبات إشنسا الحساسية لدى مرضى حساسية نباتات أخرى، ولا ينصح باستخدام أنواع الشاي المضادة للجراثيم كبديل للمضادات الحيوية الموصوفة من قبل الطبيب.

تعزيز الهضم

ووفقا لمعهد أمراض الجهاز الهضمي يبقى الحفاظ على حركة الأمعاء الطريقة الوحيدة و الرئيسية للمساعدة في منع الانسدادات لأن هذا يقلل من احتمال أن يعلق البراز في الجيوب و التسب في العدوى، ويحتوي الشاي المصنوع من بذور الكتان على الألياف التي تساعد على تليين البراز و المساعدة على تحركه بسرعة أكبر وبسهولة من خلال الأمعاء، كما أن شاي عرق السوس يساعد في تقليل التشنجات في جدران الأمعاء، كما يمكن أن يساعد في تسهيل حركة البراز من خلال الأمعاء.

ويعتبر شاي بذور الكتان آمن إلى حد ما، أما شاي عرق السوس فينصح بتجنبه في حالة حدوث ارتفاع ضغط الدم، وفشل القلب، وأمراض الكلى أو نقص بوتاسيوم الدم، كما لا يجب تناوله لفترات طويلة.

مشكلة تراكم الغازات

تراكم الغاز هو عرض من أعراض الانسدادات ويمكن أن يسبب الانتفاخ والتشنج ويعتبر الزنجبيل والنعناع والشمر من الأعشاب الشائعة المستخدمة في الشاي للمساعدة في تخفيف إما الغازات المعوية أو التشنج والغثيان المرتبطين به، حيث أن الزنجبيل قد يساعد في الحد من الغثيان، في حين أن النعناع يساعد على التخلص من الغازات والألم، أما الشمر فله تأثيرات مماثلة للنعناع.

الزنجبيل هو آمن نسبيا، ولكن يجب تجنب أخذ أكثر من 4 غرامات من الزنجبيل يوميا، وفقا للمركز الطبي لجامعة ميريلاند ، كما يجب تجنب شاي النعناع في حال الإصابة بمرض الجزر المعدي المريئي، أو فتق الحجاب الحاجز أو حصى في المرارة.

 المصدر

تعليق واحد

  1. موقع طبيب العرب موقع متوازن يقدم الوجه المضئ للمعلومة، ولا يبخل أن من تقديم الوجه المظلم لها إذا قضت الحاجة للتحذير.
    أول مرة أدخل موقعكم، ينسجم العقل وبرامج المقارنة بالدماغ إذا صح التعبير، حين يتوقف المرء أمام عمل شبه متكامل من الناحية العلمية. شكرا جزيلا لكم، فنحن نوزع تعليقاتنا لمن يستحق، وأنتم تستحقون الإشادة. شكرا جزيلا لكم.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى