علاج التهاب صخرة الخشاء

يحدث التهاب صخرة الخشاء عند انتشار الالتهاب من الأذن الوسطى والخشاء نحو الجزء الصخري من العظم الصدغي، وهو يترافق عادةً مع التهاب الخلايا الخشائية أو التهاب الأذن الوسطى المزمن. ويمكن علاج التهاب صخرة الخشاء باستخدام مجموعة من الخيارات العلاجية تبعاً لمدى سوء الحالة وشدة الالتهاب.

تقع صخرة الخشاء في موقع تشريحي معقد ولها العديد من الارتباطات مع بنى عصبية ووعائية هامة، وبشكل عام فإن الالتهابات التي تنمو في عظم الصخرة أو تمتد نحو ذروته يمكن أن تسبب أمراض عالية الخطورة على حياة المريض.

ما الفرق بين التهاب صخرة الخشاء الحاد والمزمن؟

يمكن أن يظهر التهاب صخرة الخشاء بشكلين حاد ومزمن:

  • في الالتهاب الحاد تكون الأعراض سريعة الظهور بفعل الانسداد وارتفاع الضغط في الخلايا الهوائية المكونة لعظم الصخرة.
  • أما الالتهاب المزمن فيكون أقل حدةً وتظهر فيه الأعراض العصبية بشكل بطيء بعد معاناة المريض من سيلان من الأذن لفترة طويلة من الزمن.

ما هي أسباب الإصابة بالتهاب صخرة الخشاء؟

كان التهاب صخرة الخشاء أحد أشيع أسباب الوفاة وخاصةً لدى الأطفال بسبب مضاعفاته الخطيرة، ومن أبرز أسباب حدوث هذا الالتهاب نذكر:

  • التهاب الأذن الوسطى غير المعالج: إذا لم تعالج التهابات الأذن الوسطى واستمرت لفترة طويلة من الزمن فقد تنتشر الجراثيم نحو عظم الخشاء الذي يقع خلف جوف الأذن مباشرة، ومع امتلاء خلايا الخشاء بالقيح الالتهابي فقد يسير عبرها لصيب خلايا عظم الصخرة المهواة.
  • الإصابة بورم الكوليستاتوما Cholesteatoma: وهو تراكم غير طبيعي لخلايا الجلد الميتة لتشكل بؤرة مناسبة للالتهاب في جوف الأذن قبل أن تمتد نحو الخلايا الخشائية وعظم الصخرة وتسبب تخرب عظمي ومنع التصريف السليم لخلايا هذه العظام وبالتالي حدوث الالتهاب فيها.

كيف يصل الالتهاب إلى عظم الصخرة؟

يحدث تهوي ذروة صخرة الخشاء فقط في ثلث الحالات على هيئة خلايا هوائية ممتدة من الأذن المتوسطة أو الخشاء نحو ذروة الصخرة. وحتى يصل الالتهاب نحو عظم الصخرة فإنه يمر عبر هذه الخلايا ويستقر في الصخرة. بينما يكون عظم الخشاء مهوى في 80% من الحالات، لذا يكون التهاب الصخرة أقل شيوعاً من التهاب الخشاء.

وحتى تصل الجراثيم نحو خلايا عظم الصخرة فإنها تسلك أحد طريقين:

  • الطريق العلوي الخلفي: ويبدأ من الخشاء ليسير خلف التيه العظمي نحو ذروة الصخرة.
  • الطريق الأمامي السفلي: وهو يبدأ من القسم السفلي من الأذن الوسطى بالقرب من فوهة نفير اوستاتش، ثم يسير حول الحلزون للوصول إلى ذروة عظم الصخرة.
اقرأ أيضا:  التهاب الأذن الوسطى ، الأعراض والعلاج والمضاعفات

ما هي أشيع الأعراض المرافقة لالتهاب صخرة الخشاء؟

تتنوع الأعراض التي ترافق الالتهاب في صخرة الخشاء وذلك بسبب موقعها التشريحي المعقد، ومن أشيع هذه الأعراض وأكثرها حدوثاً نذكر ما يلي:

أعراض التهاب صخرة الخشاء عند الكبار

  • ألم شديد في الأذن والمنطقة المحيطة بها.
  • سيلان القيح والصديد من الأذن.
  • رائحة كريهة منبعثة من الأذن.
  • احمرار وتورم في المنطقة خلف الأذن.
  • الصداع والألم العميق في الراًس وخلف العينين.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • شلل في الأعصاب الدماغية من الخامس إلى العاشر.
  • التخليط الذهني.
  • ألم على مسار العصب الوجهي.
  • السبات.

أعراض التهاب صخرة الخشاء عند الأطفال

لا يستطيع الطفل التعبير عما يشعر به ولكن عند ملاحظة هذه الأعراض على طفلك يجب الشك بالتهاب صخرة الخشاء كأحد الأسباب الممكنة:

  • نوبات شديدة من البكاء المستمر.
  • قيام الطفل بشد أذنه تعبيراً عن الألم.
  • ضرب جانب الرأس أو الإشارة له.
  • تبدلات ملحوظة في مزاج الطفل وهدوئه.

ما هي متلازمة غرادينيغو ؟

متلازمة غرادينيغو Gradenigo’s Syndrome هي عبارة عن ترافق ثلاثة أعراض تقليدية مميزة لالتهاب صخرة الخشاء، وهي كالتالي:

  • سيلان القيح من الأذن.
  • ألم خلف العين أو ألم في الوجه أو صداع بسبب أذية العصب الخامس.
  • عدم القدرة على النظر نحو الجانب بعين واحدة وازدواج في الرؤية، وذلك بسبب أذية العصب السادس الذي يعصب العضلة المستقيمة الوحشية للعين.

كيف يتم تشخيص التهاب صخرة الخشاء؟

لتشخيص وجود التهاب في عظم الصخرة وتحري الطريقة الأمثل للعلاج يلجأ الطبيب لمجموعة من الفحوصات المتنوعة مثل:

  • إجراء زرع وتحسس جرثومي لمفرزات الأذن لاختيار المضاد الحيوي المناسب.
  • يمكن بزل القيح من جوف الآذن الوسطى عبر غشاء الطبل أو جمعه عبر ثقب الغشاء في حال وجوده وفحصه مخبرياً.
  • تحليل تعداد الدم الشامل لتحري وجود صيغة التهابية.
  • فحص مستوى سكر الدم لتحري وجود الداء السكري كسبب لضعف المناعة المؤدي للالتهاب.
  • التصوير الشعاعي الطبقي المحوري والمرنان المغناطيسي لإعطاء صورة تفصيلية عن عظم الصخرة، وبالتالي سهولة تقدير الآفة المرضية.

ما هي طرق علاج التهاب صخرة الخشاء؟

في الواقع فإن العلاج الأمثل لالتهاب صخرة الخشاء يكون بإجراء عمل جراحي على العظم وإفراغه من القيح المتجمع فيه، أما في الحالات البسيطة أو التي تمنع العلاج الجراحي للالتهاب فيمكن اللجوء للعلاج الدوائي.

اقرأ أيضا:  أهم أعراض إلتهاب الاذن الوسطي الحاد لدي الاطفال

العلاج الدوائي لالتهاب صخرة الخشاء

معظم حالات التهاب صخرة الخشاء الحاد حالياً تعالج باكراً باستخدام المضادات الحيوية وحدها، حيث يتوجب البدء بجرعات وريدية عالية لمدة 4-5 أيام كاملة حتى إذا لم تستمر الأعراض لهذه المدة. مع علاج مناسب للداء السكري في حال وجوده لمنع تكرر حدوث الالتهاب مستقبلاً.

يجب أن تكون المضادات الحيوية مخصصة لنوع الجراثيم المسبب لالتهاب صخرة الخشاء والذي تم كشفه مسبقاً بالزرع والتحسس الجرثومي لمفرزات الأذن. وأشيع الجراثيم المتهمة في العدوى هي العصيات الزرق Pseudomonas.

في حين يمكن أن يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى إعطاء المريض كل من مضادات الفيروسات والستيروئيدات القشرية الوريدية للحد من الوذمة المرافقة للالتهاب.

العلاج الجراحي لالتهاب صخرة الخشاء

في حال تم اللجوء للخيار الجراحي في علاج التهاب صخرة الخشاء فإنه من الضروري تغطية المريض بالمضادات الحيوية بعد العمل الجراحي لضمان عدم بقاء أي وجود للجراثيم المسببة للالتهاب.

يستطب الخيار الجراحي لعلاج التهاب الصخرة وإفراغ محتواها من القيح عند فشل المعالجة الدوائية في السيطرة على المرض، أو إذا ظهرت أي اختلاطات عصبية بسبب امتداد الالتهاب وتأثر البنى المحيطة به.

في معظم الحالات يمكن إفراغ المحتوى الالتهابي في الصخرة عبر الخلايا الخشائية بإجراء جراحة حج خشاء جذري حيث يتم تنظيف خلايا الخشاء وخلايا صخرة الخشاء المتصلة بها. مع إجراء بضع لغشاء الطبل في حال وجود تجمع للقيح خلفه حتى نسمح بتصريف المفرزات بشكل أسهل من هذه الأجواف.

اختلاطات التهاب صخرة الخشاء

قبل اختراع المضادات الحيوية كان التهاب عظم الصخرة يمثل تهديداً لحياة المريض لما قد ينتج عنه من اختلاطات خطيرة، ومنذ دخول المضادات الحيوية في علاج هذا الالتهاب فإن انتشار اختلاطات هذا المرض وشدة تأثيرها انخفض بشكل ملحوظ. ولكن هذا لا يمنع إبقاء هذه الحالة المرضية في البال وإجراء ما يلزم لمنع الدخول في اختلاطاتها وآثارها الجانبية.

ومن أهم هذه الاختلاطات نذكر:

  • تخرب النسيج العظمي.
  • فقدان السمع.
  • شلل عذلات الوجه
  • التهاب السحايا الجرثومي.
  • خراجات الدماغ والسحايا.
  • خثار الجيب الكهفي أو السيني.
  • الموت.

كيف يمكن الوقاية من حدوث الإصابة بالتهاب صخرة الخشاء؟

للوقاية من إصابة المريض بالتهاب عظم الصخرة وأعراضه واختلاطاته الخطيرة، فإنه من الضروري عدم التهاون في علاج التهابات الأذن الوسطى والتهابات عظم الخشاء كي لا نترك مجالاً لامتداد الالتهاب نحو صخرة الخشاء وغيرها من البنى المحيطة.

المصادر
PetrositisPetrous Apex, InfectionPetrositis

مقالات ذات صلة