عملية المسمار النخاعي

تتألف عملية المسمار النخاعي من استخدام مسمار أو صفيحة ندخلها داخل النخاع (نقي العظم) من أجل تثبيت العظم المكسور.

حضارة الأزتيك في المكسيك هي أول من استخدم المسمار النخاعي، حيث كانو يدخلون عصي خشبية داخل العظام الطويلة المكسورة. وتزامن أول استخدام حديث لعملية المسمار النخاعي مع أحداث الحرب العالمية الأولى من القرن الماضي.

ماهو المسمار النخاعي

المسمار النخاعي عبارة عن عملية جراحية تهدف إلى ترميم العظام المكسورة والحفاظ على ثباتها.

أكثر العظام التي نثبتها بهذه الطريقة هي عظام الفخذ والقصبة (الظنبوب) والورك وأعلى الذراع.

ندخل في هذه العملية مسمار أو صفيحة دائمة في نخاع العظم، وسوف يساعدك هذا على وضع ثقلك على العظم.

نصنع المسامير من معادن مثل التيتانيوم كي ندخلها في مركز العظام المكسورة من أجل تأمين الدعم والثبات لها. ونصنعها بأحجام مختلفة كي تلبي مختلف الحالات.

يعمل المسمار النخاعي كجبيرة داخلية، بحبث تدعم العظام وتجعلها قادرة على حمل الوزن بشكل أسرع مما يحدث لو تركنا العظم المكسور يلتئم دون تثبيت داخلي.

كيف نجري عملية المسمار النخاعي؟

أثناء عملية المسمار النخاعي يقوم الجراح بتصحيح وضع العظام أو القطع العظمية لتعود إلى وضعيتها الطبيعية.

بعدها يدخل الجراح مسمار أو صفيحة معدنية لها تصميم خاص إلى داخل مركز العظام ويمر المسمار عبر الكسر كي يحافظ على الوضعية الصحيحة.

يجري الجراح شقًا صغيرًا كي يدخل مسمار التيتانيوم عبره إلى مركز العظم ويعزقه في النخاع بعزقات من التيتانيوم على جوانب المسمار.

يساعد المسمار النخاعي على إبقاء العظام في الوضعية الصحيحة أثناء عملية التئام العظم.

فوائد عملية المسمار النخاعي

يشكل المسمار النخاعي جبيرة داخلية تدعم العظام أثناء التئامها، حيث يقوم جراح العظام بتركيب مسمار نخاعي في عظم الفخذ أو كسر الورك أو في عظم الساق أو غيرهما من العظام الطويلة،
وأحيانًا في بعض الحالات يحتاج الطبيب إلى استخدام أكثر من طريقة لتثبيت الكسور، فيقوم الطبيب بتركيب مسمار نخاعي مع تركيب شريحة و مسامير.

اقرأ أيضا:  الجبيرة الطبيّة: أنواعها واستخداماتها

وتتضمن فوائد عملية المسمار النخاعي :

  • تأمين دعم متين ومرن للعظام.
  • تأمين اصطفاف دقيق للعظام.
  • القدرة على تحمل الوزن بشكل مبكر.
  • التئام أسرع.

يساعد المسمار النخاعي بعض الأشخاص على تحريك المفاصل بشكل مبكر، الأمر الذي يقلل بدوره تيبس المفاصل.

أنواع المسمار النخاعي

نصنف المسامير النخاعية ضمن مجموعتين كبيرتين: المسمار المقفول والمسمار غير المقفول.

مسمار كونتشر Kuntscher nail هو مسمار غير مقفول، وهو الوحيد المستخدم من هذا النوع.

يمكن استخدام المسامير المقفولة بشكل غير مقفول لو قرر الطبيب ذلك. وقد طورت المسامير المقفولة على امتداد سنوات طويلة.

مسمار غروس كيمبف Grosse Kempf nail واحد من أول المسامير المقفلة المستخدمة. وبعدها اخترع مسمار راسل تايلور Russel Taylor nail حيث تم إدماج ثنية في المسمار كي يتوافق مع الانحناءة الأمامية لعظم الفخذ.

صمم الجيل الثالث من المسامير المقفلة مثل مسمار تريغن Trigen nail ومسمار إي أو سيغما AO Sigma nail بثنية أمامية وانحناء جانبي ناصف للتوافق مع المدخل المدوري.

مخاطر و أضرار المسمار النخاعي

مع أن عملية المسمار النخاعي أمنة وروتينية، لكنها قد تترافق مع بعض المخاطر مثل:

  • عدوى بكتيرية والتهابات.
  • جلطات دموية
  • إصابات في الأعصاب أو الأوعية الدموية
  • عدم اصطفاف العظام بشكل صحيح
  • تأخر في التئام العظام

عملية ازالة المسمار النخاعي

يعمل المسمار النخاعي مع العظم على دعم وزن الجسم وحمله، ما يسمح للشخص باستئناف الحركة والنشاط في الطرف المصاب بشكل أسرع بكثير منه بدون هذه العملية.

يساعد برنامج العلاج الفيزيائي أيضًا على أن يستعيد المريض قدرته على التحرك واستعادة مجال الحركة بينما يلتئم الكسر.

يبقى المسمار النخاعي في مكانه طوال العمر في معظم الحالات، لتعطي دعمًا دائمًا للعظم. لكننا نزيل المسمار النخاعي جراحيًا في بعض الحالات لو تسبب بألم أو انزعاج.

اقرأ أيضا:  كسر الورك
المصادر
123