ما هو صداع المسكنات.. وكيف تتعامل معه؟

إعداد: د. أيمن الشافعي

المسكنات وسيلة جيدة لتخفيف الصداع، إلا أن تناولها لأكثر من مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، قد يجعلها السبب في حدوث الصداع. واحداً من كل 10 اشخاص الذين يعانون من صداع متكرر يحدث لهم ذلك بسبب أنهم يتناولون المسكنات زيادة عن اللزوم.

858249-003_painkillers_377x171

ما هو صداع المسكنات؟

صداع المسكنات painkiller headaches، أو الصداع المرتد، هو صداع يومي أو متكرر يحدث بعد تناول المسكنات لعلاج صداع التوتر أو صداع الشقيقة لعدة أشهر.

الغريب في الأمر أن صداع المسكنات يشكل مشكلة فقط عند الأشخاص الذين يتناولون مسكنات الألم لعلاج الصداع. وهو لا يحدث للأشخاص الذين يتناولون المسكنات لعلاج مشاكل أخرى مثل التهاب المفاصل الرثوي أو آلام الظهر.

ما أسباب حدوث صداع مسكنات الألم؟

معظم الاشخاص الذين يصابون بصداع الاستخدام المفرط للأدوية لا يتناولون أكثر من الجرعة الموصى بها في عبوة المسكنات. تبدأ المشكلة عندما يحصل المريض على الفائدة من الجرعة الموصى فيبدأ بأخذ العلاج لفترة طويلة، غالباً لعدة أشهر حتى ينتهي. وإذا تناولت مسكنات الألم لعلاج الصداع أكثر من مرتين في الأسبوع ولأكثر من ثلاثة أشهر ستكون معرضاً لخطورة عالية جداً للإصابة بصداع المسكنات. ما يحدث هو أن الجسم يعتاد على استخدام المسكنات.

ينشأ صداع الاستخدام المفرط للأدوية إذا لم يتناول المريض المسكنات أثناء اليوم أو حتى بعد الجرعة الأخيرة. سيتوقع المريض أنه صداع من نوع آخر كصداع الشقيقة أو صداع التوتر وسيتناول جرعة إضافية من مسكنات الألم. وعندما يتوقف مفعول مسكنات الألم، سينشأ نوع آخر من الصداع المرتد وستستمر الدورة دواليك. حتى أن بعض الأشخاص يبدؤون بتناول المسكنات كل يوم للوقاية من الصداع، والتي ستجعل الأمور أسوأ فقط.

ما هي مسكنات الألم التي يجب تجنبها؟

جميع مسكنات الألم المتوفرة في الصيدليات قد تسبب هذه المشكلة. وهي تشمل:
• الكودائين
• الباراسيتامول
• ادوية مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية (NSAIDs) مثل الأسبرين والإيبوبروفين.
ومع ذلك، من المحتمل جداً أن تسبب بعض المسكنات صداع الاستخدام المفرط للأدوية أكثر من غيرها، فمسكنات الألم التي تحتوي على الكودائين هي الأكثر احتماليةً لأن تسبب صداع مسكنات الألم.

وينصح بما يلي للوقاية من صداع مسكنات الألم:

– لا تتناول مسكنات الألم للصداع لأكثر من يومين خلال الأسبوع.
– لا تتناول مسكنات الألم للصداع لأكثر من يومين متتاليين.
– تجنب بشكل كامل تناول الكودائين أو مسكنات الألم التي تحتوي عليه مثل syodol و solpadeine.

علاج صداع مسكنات الألم

علاج صداع مسكنات الألم بسيط – التوقف عن تناول هذه المسكنات. وإذا تم الاعتماد على استخدام المسكنات لعدة أشهر وليس لسنوات، فالاقتراح الأفضل هو ان تتوقف عنها على نحو مفاجئ. ربما سيزداد الصداع سوءاً حال التوقف عن المسكنات، وقد يشعر المريض بالإعياء أو ينام بشكل سيء، لكنه وبعد 7-10 أيام عندما يتخلص الجسم من المسكنات سيشعر المريض بتحسن.
إذا تم تناول المسكنات لمدة سنوات عديدة كنتيجة لتناول تلك التي تحتوي على كودائين، سيكون من الخطر التوقف عنها فجأة. وبدلاً من ذلك، يجب تخفيف الجرعات بشكل تدريجي. ويفضل فعل ذلك تحت اشراف الطبيب.

الوقاية من صداع المسكنات

بمجرد توقف صداع المسكنات ولدى عودة صداع الشقيقة أو صداع التوتر، يمكن أن نعود لاستخدام المسكنات حسب ما تدعو إليه الحاجة.
حوالي 70-80 % من الأشخاص الذين يعانون من صداع الاستخدام المفرط للأدوية تمت ادارتهم للتوقف عن الاستخدام المنتظم للمسكنات وشعروا بنتائج أفضل. أما نسبة 20-30 الباقون فق تعرضوا للانتكاس مع مرور الوقت وقد يحتاجون للمرور بفترات سحب متكررة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى