التوت الاسود والبنجر والبطيخ لتقوية الذاكرة وخفض ضغط الدم

نستطيع عن طريق الغذاء أن نزيد من تدفق الدم إلي الدماغ ومكافحة الزهايمر بتناول البنجر كما يمكننا مكافحة سرطان القولون والمستقيم بتناول التوت الأسود ولمن يعاني ضغط الدم المرتفع عليه ان يحافظ علي مستوي السيترولين وهو الحامض الاميني المسؤل عن ضغط الدم بتناول البطيخ كل هذه الفوائد الرائعة يستحيل مشاهدتها على أرض الواقع إذا خلت من التطبيق والاستمرار, فالعلم بالشيء لا يغني عن العمل به.

يمكنك خفض مستوي الضغط بتناول البطيخ

البطيخ
يتكون البطيخ من الحامض الأميني السيترولين اللازم لتكوين أوكسيد النيتريك الهام لعملية خفض ضغط الدم بشكل وافر, بل يعتبر من أغنى المصادر الطبيعية لهذه الأحماض بل إنه بديل مثالي يغني عن تناول المكملات الغذائية المكونة من الأرجنين والتي تسبب غثيان وتلبكات معوية واسهال وذلك بحسب دراسة نشرت مؤخرا في المجلة الأمريكية لإرتفاع ضغط الدم.

يعتبر البطيخ من المصادر الغنية بالبوتاسيوم الهام للسيطرة على ضغط الدم عن طريق التوازن مع الفائض من الصوديوم وبالتالي إنخفاض نسبة الإصابة بالسكتات الدماغية كما يحتوي على فيتامين أ والألياف والكثير من مضادات الأكسدة الفعالة مثل الليكوبين وفيتامين ج وبالتالي إنخفاض فرصة الإصابة بأمراض السرطان المتنوعة.

البنجر (الشمندر)

كما تؤكد دراسات أخرى روعة الشمندر (البنجر) في زيادة تدفق الدم إلى الدماغ لدى المسنين, مما يساعد على مكافحة تطور مرض الزهايمر المرتبط بتقدم العمر, حيث تكمن فعاليته في أوكسيد النيتريك الذي ثبتت قدرته على مكافحة ارتفاع ضغط الدم, كما توجد نفس المادة في الكرفس والملفوف والسبانخ و الخس, مما يساعد على فتح الأوعية الدموية في الجسم وزيادة تدفق الدم والأوكسجين إلى المادة البيضاء في الدماغ مما يساعد على سرعة التذكر وتقليل مشكلة الخرف لدى المتقدمين في السن.

التوت الاسود

كما تؤكد الدراسات الحديثة بجامعة إلينوي في شيكاغو براعة التوت الأسود وفعاليته في منع أورام القولون والمستقيم الذي يعتبر ثالث أكثر أمراض السرطان شيوعا, والسب الرئيسي الثاني لوفيات السرطان في كل من الرجال والنساء في الولايات المتحدة وفقا للمعهد الوطني للسرطان, حيث يتكون التوت الأسود من الكثير من مضادات الأكسدة التي تساعد على مكافحة السرطان وخصائص مضادة للالتهابات بنسبة نجاح تصل إلى 45% في تخفيض حالات الأورام , حيث يحول التوت الأسود دون تطور ميكانيكية حدوث الورم

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى