نظام غذائي لمرضى القولون العصبي

أعراض متلازمة القولون العصبي تختلف من مريض لآخر وتشمل مغص فى البطن مع الانتفاخ والألم مع حدوث عرض الإمساك أو الإسهال، أو كليهما، ولا يوجد اختبار محدد للقولون العصبي، كما لا يوجد سبب دقيق له حتى الآن، وعلاجات القولون العصبي تبدأ من انتهاج نظام غذائي سليم والابتعاد عن مسببات الضغط النفسي أو اللجوء للأدوية والعلاجات في بعض الأحيان، وحسب معظم الدراسات الحديثة فإن النظام الغذائي الصحيح هو العلاج الأول للقولون العصبي.

النظام الغذائي السليم لمرضي القولون العصبي

تجنب مهيجات القولون العصبي :

الخبراء ينصحون مريض القولون العصبي بمحاولة تدوين كل الأطعمة التي يتناولها وتحديد أي نوع من الأطعمة هو المسبب لتهيج القولون العصبي قبل البدء في أتباع أي نظام غذائي، وعندما تقوم بتحديد هذا النوع من الأطعمة، تحدث مع طبيبك عن تحديد نظام غذائي صحي لا يشمل هذا النوع من الطعام، ويمكن لأخصائي التغذية أستبدال الطعام المهيج لقولونك بنوع أخر من الأطعمة مع ضمان أن يحصل جسمك على الفيتامينات والمعادن اللازمة والمناسبة والتي قد تنقص بالابتعاد عن نوع معين من الطعام وهو المسبب لتهيج قولونك، ويجب التأكد جيداً من أن هذا النوع من الطعام هو المسبب لتهيج القولون حتى لا تتجنب أي نوع من الطعام بدون داع.

الطعام الغني بالألياف :

في كثير من الحالات المرضية فان إضافة الألياف إلى النظام الغذائي يساعد على تقليل أعراض القولون العصبي، وخاصة لدي المرضي الذين يعانون من مشاكل الإمساك، فالألياف تساعد على تحسين طريقة عمل الأمعاء، وحسب دراسات أطباء كلية الأسرة في كندا، فن النظم الغذائية الغنية بالألياف تساعد على إبقاء القولون معتدل الانتفاخ أو معتدل التوسع، مما يساعد على منع التشنجات التي تسبب الألم والتقلصات والإسهال.

قد يواجه الفرد في البداية شكلة الغازات والانتفاخات عند أتباع نظام غذائي غني بالألياف، ولكن هذا ينتهي بعد أسابيع قليلة بعد أن تعتاد الأمعاء علي الألياف المضافة، وفي حالة الرغبة في اتباع هذا النظام الغذائي فيجي إدخال النظام الغذائي الغني بالألياف ببطء بمعدل 2 إلى 3 جرام في اليوم الواحد ويزيد بالتدريج حتي تصل إلى 25 إلى 30 جم في اليوم الواحد لمنع الغازات.

النظام الغذائي منخفض الدهون :

بما أن الدهون من الممكن أن تتسبب في تشنجات الأمعاء بعد تناولها بمد بسيطة، وتؤدي إلى التقلصات والإسهال، فيجب على مرضي القولون العصبي الابتعاد عن النظم الغذائية الغنية بالدهون واتباع النظام الغذائي الغني بالألياف، الأطعمة المقلية أو المضاف إليها المزيد من التوابل وكذلك مادة الكافيين والكحول من المؤكد أنها تزيد من تشنجات الأمعاء، وبالتالي يجب تجنبها من قبل الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي.

الوجبات الصغيرة :

تناول وجبات صغيرة قد يساعد أيضاً في تحسين أعراض القولون العصبي. الوجبات الكبيرة قد تسبب التقلصات والأسهال، تناول ثلاث وجبات صغيرة منتظمة مع اثنين أو ثلاث وجبات خفيفة على مدار اليوم الواحد قد يكون أفضل خيار للتقليل من أعراض متلازمة القولون العصبي، تناول الطعام ببطء ومضغ الطعام بشكل جيد قد يكون كذلك من اهم العوامل المساعدة في تقليل الأعراض.

وسائل أخري لعلاج أعراض متلازمة القولون العصبي :

ينصح العديد من الخبراء بشرب من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء يوميا، وخاصة إذا كنت تعاني من الإسهال. والابتعاد عن تناول المشروبات الغازية التي قد تتسبب في الانتفاخ والغازات، وكذلك مضغ العلكة قد يكون من مسببات الانتفاخ لأنها تساعد في دخول المزيد من الهواء للأمعاء، وكذلك قد تكون بعض المحليات الصناعية مثل السوربيتول الموجودة في المشروبات الخالية من السكر من أحد مسببات الأسهال مرضي القولون العصبي.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق