الصداع التوتري Tension Headaches

الصداع التوتري هو الشكل السائد للصداع، وهذا النوع يمكنه أن يسبب ألماً خفيفاً إلى متوسطاً في الرأس، والرقبة، وخلف العينين. ويقول بعض المرضى أن الصداع التوتري يشبه رباطاً مشدوداً حول الجبين. ويكون لدى غالبية الناس الذين يعانون من الصداع التوتري، صداع نوائبي episodic headaches. والذي يحدث مرة أو اثنتين خلال الشهر، بيد أن الصداع التوتري يمكن أن يكون مزمناً أيضاً.

الصداع التوتري

ويصيب الصداع المزمن حوالي 3 % من الناس، ويتضمن نوبات صداع تستمر لأكثر من 15 يوم في الشهر، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالصداع التوتري من الرجال بنسبة قد تصل إلى ضعفين.

أسباب الصداع التوتري

يحدث الصداع التوتري نتيجة تشنج العضلات في الرأس والرقبة. ويمكن للعديد من الأطعمة، والنشاطات، والضغوطات الحياتية أن تسبب هذا النوع من التشنجات.
كما أن بعض الناس يصابون بالصداع التوتري بعد إمعان النظر في شاشة الكمبيوتر لفترات طويلة، أو القيادة لمسافات طويلة. بالإضافة إلى أن الطقس البارد بإمكانه أن يحرض نوبات الصداع التوتري لدى بعض الأشخاص.

ومن العوامل الأخرى التي تحرض الصداع التوتري هناك:

• تناول المشروبات الكحولية
• التركيز أو إمعان النظر لفترات طويلة
• الإعياء والتعب
• التدخين
• الزكام أو الانفلونزا
• التهاب الجيوب الأنفية
• تناول المشروبات الحاوية على الكافيين باستمرار والاعتياد عليها
• الضغوطات النفسية والعاطفية
• اتخاذ وضعيات ثابتة لفترات طويلة

أعراض الصداع التوتريtension-headache

الصداع التوتري من أهم أسباب الصداع المتكرر ، وتتضمن أعراض الصداع التوتري كلاً من:

• ألم رأس معمم.
• الشعور بضغط حول الجبين.
• المضض tenderness حول الجبين وفروة الرأس.

وغالباً ما يكون الألم خفيفاً أو متوسطاً، ولكن يمكن أن يكون شديداً. وفي هذه الحالة، ربما يختلط صداعك التوتري بأعراض الشقيقة، والتي هي إحدى أنواع الصداع التي تسبب ألماً نبضياً في أحد جانبي الرأس أو كليهما. ورغم أن الصداع التوتري لا يسبب كل أعراض الشقيقة، كالغثيان، والإقياء. وفي حالات نادرة يمكن للصداع التوتري أن يسبب حساسية للضوء والضجيج.

علاج الصداع التوتري 

الرعاية المنزلية

بإمكانك أن تتناول الأدوية المسكنة للألم التي تباع دون وصفة طبية، كالإيبوبروفين، والأسبرين، وذلك للتخلص من الصداع التوتري. ومن الخطوات الأخرى التي بإمكانك اتخاذها للتخلص من الصداع التوتري:

• تطبيق كمادات ساخنة أو باردة على الرأس لمدة 5 – 10 دقائق عدة مرات في اليوم
• أخذ حمام ساخن لاسترخاء العضلات المشدودة أو المتوترة
• تحسين الوضعية وتبديلها باستمرار
• أخذ استراحات خلال جلوسك على الكمبيوتر لفترات طويلة لتجنب تركيز النظر لفترات طويلة
غير أن هذه الإجراءات قد لا تقيك من عودة الصداع التوتري مستقبلاً

الوقاية من الصداع التوتري مستقبلاً

نظراً لأن الصداع التوتري تحدثه غالباً محرضات محددة، فإن تحديد العوامل التي تسبب هذا الصداع هو أحد الطرق للوقاية من نوباتها مستقبلاً. حيث أن وضع أجندة أو يوميات diary للصداع سوف تساعدك في تحديد سبب الصداع التوتري. لذا كون سجلاً خاصاً بالوجبات اليومية، والمشروبات، والنشاطات، بالإضافة لأي حالة يمكنها أن تحرض التوتر.

ولكل يوم تعاني فيه من الصداع التوتري، اجعل ملاحظة في سجل يومياتك. وبعد عدة أسابيع أو أشهر، ربما تكون قادراً على إيجاد روابط بين الصداع التوتري، والأمور التي تحرض ظهوره لديك. فعلى سبيل المثال، إذا أظهر سجل يومياتك أن الصداع يحدث في الأيام التي تتناول فيها أطعمة محددة، فإن هذا الطعام من الممكن أن يكون محرضاً لنوبات الصداع التوتري لديك.

اطلب المساعدة من طبيبك

إذا بدأ الصداع التوتري يؤثر في حياتك اليومية، فإنه على طبيبك أن يجري بعض الفحوص والاختبارات ليحدد المشاكل الأخرى المسببة له، مثل وجود ورم في الدماغ.

ومن الفحوص التي تستخدم للبحث في الحالات المرضية التي قد ترتبط بالصداع:

• التصوير الطبقي المحوري CT Scan ( وهو تصوير شعاعي يستخدم أشعة X لأخذ صور للأعضاء الداخلية).
• التصوير بالرنين المغناطيسي MRI ( وهو تصوير يستخدم الحقول المغناطيسية لفحص الأنسجة الرخوة).

فإذا كان طبيبك يرى أنك تعاني من صداع توتري، ولكن مسكنات الألم لا تجدي نفعاً في إيقافه، فإنه سيصف لك الأدوية التالية:
• المرخيات العضلية ( وهي أدوية تساعد في إيقاف التقلصات العضلية).
• مضادات الاكتئاب أو مثبطات عودة التقاط السيروتونين الانتقائية SSRIs ( وهي أدوية تستخدم لعلاج الاكتئاب والقلق) لتعزز مستويات السيروتونين في دماغك، وتساعدك في التعامل مع الضغوطات والتوترات النفسية والحياتية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق