فتق الحجاب الحاجز Diaphragmatic Hernia

الحجاب الحاجز هو حاجز عضلي، يشبه القبة في تكوينه، يتوضع بين الصدر والبطن، وهو الذي يفصل القلب والرئتين عن الأعضاء البطنية الأخرى (كالمعدة، والأمعاء، والكبد، والطحال).

diaphragm_hernia

وغالباً ما يحدث فتق الحجاب الحاجز عندما يتحرك أحد الأعضاء البطنية للأعلى نحو صدرك، عبر خلل (أو قتحة) توجد في الحجاب الحاجز. وهذا النوع من العيوب يمكن أن يكون خلقياً أو ولادياً (يظهر منذ الولادة) أو يمكن أن يكون مكتسباً في مراحل لاحقة من الحياة. وهو حالة طبية إسعافية، تتطلب تداخلاً جراحياً مباشراً لإصلاحها.

أسباب فتق الحجاب الحاجز

يحدث فتق الحجاب الحاجز الخلقي نتيجة تطور شاذ للحجاب الحاجز خلال مراحل التشكل الجنينية. وهذا العيب في الحجاب الحاجز للطفل يسمح لواحد أو أكثر من الأعضاء البطنية أن تنتقل إلى الصدر، وتشغل بذلك مساحة من المفترض أن تشغلها الرئتان.

وبالنتيجة، فإن رئتي الطفل تصبحان غير قادرتين على النضوج، والتطور بشكل ملائم، وفي غالبية الحالات تتأثر رئة واحدة فقط دون الأخرى.

طبيب ع جراجوأما في حالة فتق الحجاب الحاجز المكتسب، والذي يحدث غالباً نتيجة طعنة أو إصابة بأداة حادة. كما أن حوادث السير، وحوادث السقوط من مناطق شاهقة تسبب غالبية الإصابات الطاعنة، والإصابات بالأدوات الحادة التي ترتبط عادة بالطعن بالأدوات الحادة، أو بالطلق الناري.
كما يمكن للجراحة التي تجرى في البطن والصدر أن تسبب ضرراً مفاجئاً في الحجاب الحاجز.

ما هي عوامل الخطورة المرتبطة بفتق الحجاب الحاجز ؟

معظم حالات الفتق الحجابي الخلقي مجهولة السبب، غير أن الشذوذات الصبغية تساهم في 30 % من هذه الحالات. كما يمكن لهذه العوامل التي سنوردها أن تزيد من خطر الإصابة بالفتق الحجابي المكتسب:
• الإصابات الطاعنة التي قد تنتج عن حوادث السير
• الإجراءات الجراحية المطبقة على الصدر أو البطن
• حوادث السقوط من شاهق
• الجروح الطاعنة والعميقة
• الجروح الناجمة عن طلق ناري

أعراض فتق الحجاب الحاجز 

تتنوع أعراض الفتق الحجابي بالاعتماد على شدتها، والسبب الذي أدى لحدوثها, كما أن العلامات والأعراض التالية قد تشاهد في كل من الفتق الحجابي الخلقي CDH، والفتق الحجابي المكتسب ADH والتي تتضمن:

1. صعوبة في التنفس
وغالباً ما يكون هذا العرض شديداً، وفي حالة الفتق الحجابي الخلقي أو الوليدي، يكون هذا العرض ناجماً عن تطور شاذ للرئتين، أما في حالة الفتق الحجابي المكتسب، فيحدث ذلك عندما لا تستطيع الرئتان القيام بوظيفتهما بشكل تام نتيجة الضغط المطبق عليهما.

2. اصطباغ الجلد باللون الأزرق Blue Discoloration of the Skin
عندما لا يتلقى جسمك المقدار الكافي من الأكسجين من الرئتين، فإنه من الممكن أن يجعل ذلك جلدك (بشرتك) تبدو بلون أزرق.

3. تسرع في النفس Tachypnea (Rapid Breathing)
من الممكن أن تحاول رئتاك معاوضة النقص في مستويات الأكسجين المنخفضة في جسمك من خلال العمل بمعدل أسرع.

4. تسرع في ضربات القلب Tachycardia (Rapid Heart Rate)
من الممكن أن يسارع قلبك لضخ الدم بسرعة أكبر في محاولة منه لتزويد الجسم بالدم المؤكسج.

5. تناقص أو غياب الأصوات التنفسية Diminished or Absent Breath Sounds
إن هذا العرض يوجد بشكل طبيعي في حالة الفتق الحجابي الخلقي أو الوليدي، لأن إحدى رئتي الطفل ربما لم تتشكل بشكل مناسب، لذا فإن الأصوات التنفسية في الجانب المتأثر سوف تكون خافتة، أو غائبة، أو من الصعب جداً سماعها.

6. سماع أصوات الأمعاء في منطقة الصدر Bowel Sounds in the Chest Area
وهذا يحدث عندما تنتقل الأمعاء لتتوضع في التجويف الصدري chest cavity

7. امتلاء أقل في البطن Less-Full Abdomen
ربما تشعر بأن بطنك ممتلئ بشكل أقل من المعتاد وذلك من خلال الجس palpation (وهو اختبار يجرى على الجسم من خلال الضغط على مناطق محددة منه).

تشخيص فتق الحجاب الحاجز a64caac521c2f0b0ce541a89e35ea2_big_gallery

يمكن أن يشخص الفتق الحجابي الوليدي عادة قبل أن يولد الطفل، وذلك عبر فحصه بالأمواج فوق الصوتية، التي تظهر توضعاً شاذاً للأعضاء البطنية ضمن التجويف الصدري للجنين.

كما يمكن للأم الحامل أن تلاحظ كميات متزايدة من السائل الأمينوسي amniotic fluid ( وهو السائل الذي يحيط بالجنين ويؤمن الحماية له).

وبعد الولادة يمكن أن تظهر هذه الشذوذات خلال الفحوصات البدنية التالية المطبقة على الطفل:
• شذوذات في الحركات الصدرية
• صعوبة في التنفس
• غياب الأصوات التنفسية أو خفوتها في أحد جوانب الصدر
• ظهور الأصوات المعوية في الصدر
• امتلاء أقل في البطن يظهر من خلال الجس

الفحوص والاختبارات الآتية كافية لتشخيص كل من فتق الحجاب الحاجز  الخلقي والمكتسب:

• التصوير بأشعة X
• التصوير بالأمواج فوق الصوتية: حيث نستخدم الأمواج فوق الصوتية في تصوير التجويف الصدري، والبطني، ومحتوى كل منهما، بالإضافة إلى تحري وجود شذوذات فيهما.
• التصوير الطبقي المحوري C.T Scan، والذي يظهر لنا صوراً مباشرة للأعضاء البطنية.
• قياس غازات الدم arterial blood gases (ABG) والذي يتضمن أخذ عينة دم بشكل مباشر من الشريان، وفحص مستويات الأكسجين، وثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى درجة الحموضة الـ Ph.

علاج فتق الحجاب الحاجز

إن كلاً من الفتق الحجابي الخلقي والمكتسب يعدان من الحالات الإسعافية الجراحية، التي تتطلب إجراء عمل جراحي لإزالة الأعضاء البطنية من الصدر، وإعادتها لموضعها الطبيعي في البطن، ومن ثم يتم إصلاح الخلل في الحجاب الحاجز.

وغالباً ما تجرى هذه الجراحة خلال 24 – 48 ساعة من ولادة الطفل في حالات الفتق الحجابي الخلقي أو الوليدي.
وإن أول خطوة هي تأمين استقرار وضع الطفل، وزيادة مستويات الأكسجين في دمه. والذي يمكن أن يجرى عبر التنبيب الرغامي endotracheal intubation ( وهو إدخال أنبوب عبر الفم يمتد للقصبات التنفسية أو الرغامى trachea)، حيث يتصل الطرف الآخر للأنبوب بجهاز تهوية آلي mechanical ventilator.
وبعد أن يستقر وضع الطفل، يمكن أن تجرى الجراحة.
أما في حالة الفتق الحجابي المكتسب، فيجب أن تستقر حالة المريض أولاً قبل إجراء الجراحة، لأن معظم حالات الفتق الحجابي المكتسب تعزى للإصابات، والتي ربما يكون لها مضاعفات أخرى كالنزوف الداخلية، وبالنتيجة فإن الجراحة تجرى عادة في أقرب وقت ممكن.

ما هو إنذار فتق الحجاب الحاجز ؟

يعتمد الإنذار المرتبط بالفتق الحجابي بسوء حالة الرئتين، والضرر اللاحق بهما. وذلك فقاً لمركز جون هوبكين لمعالجة الأطفال. حيث أن معدل البقيا للأطفال المصابين بالفتق الحجابي الخلقي يبلغ أكثر من 80%.
غير أن معدل البقيا في الفتق الحجابي المكتسب يرتبط مباشرة بنوع الإصابة وشدة الأعراض.

كيف يمكن الوقاية من فتق الحجاب الحاجز ؟

لا يوجد أي وسيلة للوقاية من الفتق الحجابي الخلقي أو الوليدي، ولكن هناك عدة مقاييس وقائية بإمكانها أن تساعدك في تجنب الفتق الحجابي المكتسب:
• القيادة الآمنة
• تجنب ممارسة النشاطات التي تعرضك للإصابات الطاعنة في الصدر أو البطن، مثل رياضات التماس
• التعامل بحذر مع الأدوات الحادة كالسكاكين والمقصات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

إغلاق