الرئيسية » باطنة وجهاز هضمى » الهضم مراحل عملية الهضم Digestion

الهضم مراحل عملية الهضم Digestion

الهضم هو تحويل جزيئات الغذاء المعقدة و الكبيرة إلى جزيئات أصغر قابلة للامتصاص أي تستطيع النفاذ عبر الأغشية الخلوية. والهضم يتم بواسطة تأثيرات ميكانيكية تحدث بفعل العضلات و الأسنان و تأثيرات كيميائية تحفزها الأنزيمات.

ويسمى الجهاز المسؤول عن الهضم بالجهاز الهضمي. و هو عبارة عن قناة طويلة و متعرجة تبدأ بالفم و تنتهي بفتحة الشرج. ومن مميزات الجهاز الهضمى الحركة الدودية حيث يسير الغذاء في إتجاه واحد من البلعوم غلى فتحة الشرج. وإفراز جميع أجزاء الجهاز الهضمي للمخاط الذي يسهل حركة الغذاء.

مراحل عملية الهضم:

تتضمن عملية الهضم تأثيرات ميكانيكية و تأثيرات كيميائية. تمكن التأثيرات الميكانيكية من تقطيع الأغذية إلى جزيئات صغيرة ومزجها مع العصارات الهضمية و تأمين مرورها داخل الأنبوب الهضمي. ومن بينها : عملية المضغ التي تجري داخل الفم والبلع التي يؤمنها البلعوم وأيضا تقبضات عضلات المعدة و الأمعاء.

أما التأثيرات الكيميائية فى عملية الهضم فتنقسم إلى ثلاث تفاعلات أساسية : تحويل السكريات إلى سكر بسيط مثل الكلوكوز, وهضم البروتينات إلى أحماض أمينية و تحويل الدهنيات إلى أحماض دهنية و غليسرول. و هذه التفاعلات تتم بفضل أنزيمات نوعية.

 

الجهاز الهضمى

الجهاز الهضمى

دور اللعاب فى عملية الهضم:

أثناء عملية الهضم يتم إنتاج اللعاب من طرف الغدد اللعابية بمعدل 1,5لتر في اليوم. و خلال عملية المضغ يمتزج اللعاب مع الأغذية و يتلخص دوره فى ترطيب الطعام و ذلك لتسهيل بلعه و تذوقه. وتحليل النشا إلى سكر بسيط بواسطة أنزيم النشواز اللعابي أو الأميلاز.

دور المعدة فى عملية الهضم:

أما بالنسبة لدور المعدة فى عملية الهضم فالمعدة هي كيس عضلي قوي يمكن أن يتمدّد لتخزين الطعام الذي يتمّ ابتلاعه. يحدث فيه تحليل آلي للطعام بفعل حركة العضلات، حيث تقوم المعدة بسحق الطعام ومزجه بالعصارة المعديّة والتي يتم إفرازها من خلايا خاصة في جدارها فيتحول الطعام إلى سائل يسمى الكيموس.

وتتكوّن العصارة المعدية من حمض الهيدروكلوريك، وأنزيم ببسين الذي يقوم بهضم المواد البروتينية وتحويلها إلى مواد بسيطة. ويوجد في الطرف السفلي عضلة تسمى العضلة العاصرة البوابية تسمح بمرور الطعام إلى الأمعاء الدقيقة عند ارتخائها لتقوم بدورها فى عملية الهضم.

دور الأمعاء الدقيقة فى عملية الهضم:

تخضع المواد القادمة من المعدة لفعل ثلاث عصارات هضمية : العصارة البنكرياسية و الصفراء و الأنزيمات المعوية. ويتم استكمال و إنهاء التحليل الكيميائي ( بروتينات دهنيات و ما تبقى من سكريات ).

يستمر امتصاص الماء و الأملاح المعدنية و الفيتامينات، ويبدأ امتصاص وحدات البناء أو ما يسمى بمواد القيت.

دور الأمعاء الغليظة فى عملية الهضم:

بالنسبة لدور الأمعاء الغليظة فى عملية الهضم فيستمر فيها امتصاص الماء المتبقي . ويتم تحليل قسم من المواد الغذائية بمساعدة البكتيريا الجيدة التي تستوطن هذه الأمعاء.
تبدأ عملية تجميع الفضلات و تكديسها.

بعض المعلومات فى الموضوع مصدرها الموسوعة الحرة wikipedia

تعليقات الفيس بوك