ما هي أسباب الإمساك المزمن؟

لا يعرف مقدار تأثير الإمساك على جودة الحياة إلا من قضى أوقات طويلة وهو يشكو من هذا العرض المزعج. فالإمساك لا يتسبب فقط بشعورك بالنفحة ويترافق مع نوبات الصداع والتهيج، بل إن علاج الإمساك، لا سيما لو كان مديداً أو مزمناً، يستغرق الكثير من الوقت والجهد والمال.

الإمساك المزمن واحد من أهم أسباب زيارات الأشخاص للعيادات والمشافي، لذلك فإن فهم أسباب الإمساك المزمن يعطيك طرف الخيط في حسن نعاملك مع هذه المشكلة المؤرقة.

ما هو الإمساك المزمن؟

يختلف تعريف الإمساك المزمن بين شخصٍ وآخر، فالإمساك المزمن يعني عند البعض قلة عدد مرات التبرز لمدة عدة أسابيع، بينما يعني عند آخرين شعورهم بالإجهاد عند التبرز أو صعوبة في إخراجه. ويصف الكثيرون مثلاً الإمساك المزمن بأنه الشعور بالحاجة للتبرز، دون حدوث التبرز فعلياً مهما طالت مدة الجلوس في الحمام. قد يكون تشكل البراز سيئاً أو قد يكون قاسياً عند الإصابة بالإمساك المزمن، أو قد تحدث تبرزات صغيرة الحجم.

يمكننا تعريف الإمساك المزمن بأنه تبرز لأقل من ثلاث مرات في الأسبوع بشكل يستمر لعدة أشهر.

ما هي أسباب الإمساك المزمن؟

يتحرك الطعام بعد تناوله عبر الجهاز الهضمي، وتمتص الأمعاء المواد الغذائية والماء الموجودة فيه. وتستمر هذه العملية حتى تشكل البراز، حيث تؤدي تقلصات عاصرة للأمعاء إلى خروج البراز من الجسم.

لأن الإمساك المزمن يترافق غالباً مع وجود براز صلب، فإن إحدى النظريات وراء حدوثه تتلخص في امتصاص الأمعاء لكميات أكثر من اللازم من البراز ما يتركه جافاً وصلباً. وتتمثل نظرية أخرى في وجود استجابات هرمونية غير طبيعية عند شرب الماء تؤدي إلى تحريض الإمساك المزمن.

ويظل هناك بعض الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بالإمساك المزمن، من مثل:

1. نقص نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية)

يتسبب نقص نشاط الغدة الدرقية بتباطؤ العمليات الاستقلابية في الجسم. تباطؤ الاستقلاب يؤدي إلى تباطؤ كل العمليات في الجسم ومنها الهضم، فيؤدي بقاء الطعام لفترة طويلة في الجسم إلى امتصاص كميات كبيرة من الماء الموجود في البراز، ما يؤدي في النهاية إلى قلة عدد مرات التبرز وقساوة البراز.

تتطور أعراض نقص نشاط الغدة بشكل بطيء عادة مع مرور الوقت. فإلى جانب الإمساك، قد تظهر الأعراض التالية عند إصابتك بنقص نشاط الغدة الدرقية:

  • التعب
  • ازدياد الحساسية للبرد
  • جفاف البشرة
  • ازدياد الوزن
  • اضطراب العادة الشهرية عند النساء المصابات
  • تساقط الشعر
  • تقصف الأظافر
  • ضعف الذاكرة
  • انتفاخ الوجه

يساعد فحص دموي اسمه فحص الوظيفة الدرقية على تقييم وظيفة الغدة الدرقية، ويمكن أن يطلب الطبيب مزيداً من الفحوص لو اكتشف أنك مصاب بنقص نشاط الغدة الدرقية. ويمكن أن يحدث نقص نشاط الغدة الدرقية بسبب اضطرابات أخرى مثل:

  • مرض مناعة ذاتية اسمه مرض هاشيموتو
  • المعالجة الشعاعية للرقبة
  • الأمراض الخلقية
  • اضطرابات الغدة النخامية
  • الحمل
  • نقص اليود
  • أدوية معينة مثل الليثيوم
  • السرطان
  • العمليات الجراحية على الغدة الدرقية

نعالج نقص نشاط الغدة الدرقية بنجاح باستخدام هرمون غدة درقية اصطناعي اسمه ليفوثيروكسين levothyroxine.

2. القولون العصبي

يمكن أن يحدث الإمساك المزمن بسبب مرض هضمي اسمه القولون العصبي. لا نعرف تماماً سبب الإصابة بالقولون العصبي، لكن يعتقد الباحثون بأنه يحدث بسبب مشاكل في طريقة التفاعل بين الدماغ والجهاز العصبي.

يشخص الأطباء القولون العصبي من خلال تقييم الأعراض. وإلى جانب الإمساك تشمل الأعراض الأخرى للقولون العصبي:

  • مغص وألم بطني
  • الانتفاخ
  • إسهال يتناوب مع الإمساك أحياناً
  • خروج مخاط مع البراز

3. مرض السكر

يتوقف الجسم عند الإصابة بمرض السكر عن إنتاج كميات كافية من هرمون الأنسولين بحيث يصبح الجسم غير قادر على تفكيك السكر الموجود في الدم.

يمكن أن يؤدي ارتفاع السكر في الدم عند الإصابة بمرض السكر من النوع 1 أو 2 إلى ظهور الاعتلال العصبي السكري أو تضرر الأعصاب، وقد يؤدي تضرر الأعصاب التي تتحكم بالأمعاء إلى الإصابة بالإمساك المزمن.

من المهم تشخيص مرض السكر بشكل مبكر، لأن أعراضه تصبح أسوأ عند التأخر في علاجه. وتتضمن أعراض مرض السكر الأخرى كل مما يلي:

  • العطش الدائم
  • التبول كثيراً، لاسيما ليلاً
  • التعب
  • نقص الوزن
  • تشوش الرؤية

4. الأدوية

تتسبب بعض الأدوية بالإصابة بالإمساك المزمن، ومن تلك الأدوية:

  • أدوية حرقة المعدة، مثل مضادات الحموضة المركبة من الألمنيوم أو الكالسيوم
  • بعض أدوية الاكتئاب
  • حاصرات قناة الكالسيوم التي تخفض ضغط الدم
  • المدرات
  • الأدوية التي تخفف أو تعالج التشنجات العضلية في الأمعاء
  • أقراص الحديد التي تعالج بعض أنواع الأنيميا
  • أدوية الصرع
  • المسكنات مثل المورفين والكودئين والأفيونات الأخرى
5. القلق

يصبح الجهاز العصبي الودي نشيطاً عندما تصبح متوتراً وهذا يؤدي إلى وضع الجهاز العصبي في حالة “راحة”.

نطلق على القلق الذي لا يزول تلقائياً اسم اضطراب القلق المعمم، وتتضمن الأعراض الأخرى لاضطراب القلق المعمم:

  • توتر بالغ
  • انزعاج وتململ
  • قلق
  • تهيج
  • صعوبة في التركيز

نعالج القلق بالأدوية وبالاستشارة والمعالجة النفسية.

6. الاكتئاب

يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى الإصابة بالإمساك المزمن لأسباب متنوعة. يمكن أن يمكث مرضى الاكتئاب في أسرتهم طوال الوقت وتكون نشاطاتهم الجسدية قليلة.

كما تؤدي الكآبة إلى تغير عادات تناول الطعام، وإلى الاكثار من تناول المأكولات الغنية بالسكر والدهون، أو عدم الأكل. ويمكن لتلك العادات أن تؤدي إلى الإصابة بالإمساك.

وتتضمن أعراض الاكتئاب ما يلي:

  • الشعور باليأس أو العزلة
  • الأفكار الانتحارية
  • نوبات من الغضب
  • ضعف الاهتمام بالأحداث المبهجة
  • ضعف التركيز
  • التعب
  • ضعف الشهية

يجب أن تأخذ باعتبارك زيارة الطبيب النفسي عند معاناتك من تلك الأعراض.

7. الحمل

تشيع الإصابة بالإمساك أثناء الحمل، حيث تصاب امرأتين من أصل كل خمس حوامل بالإمساك. يحدث الإمساك في الحمل بسبب إفراز الجسم لكميات مرتفعة من هرمون البروجسترون، والذي يعمل على استرخاء عضلات الأمعاء ويجعل تقلصها أكثر صعوبة.

اسألي الطبيب لو كنت حاملاً عن طرق آمنة لعلاج الإمساك أثناء الحمل دون التسبب بأذية للطفل.

8. أسباب أخرى

تشير أعراض الإمساك في بعض الأحيان إلى وجود مشكلة خطيرة. فيمكن لمشكلة في الدماغ أو الجهاز العصبي على سبيل المثال أن تؤثر على الأعصاب التي تتحكم بحركة الأمعاء بشكل يؤدي إلى الإصابة بالإمساك.

كما يمكن لوجود أمر ما يسد الأمعاء (مثل الأورام) أن يؤدي إلى الإصابة بالإمساك. ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى الإصابة بالإمساك:

  • زيادة كالسيوم الدم
  • التصلب المتعدد، وهي حالة تؤثر على الجهاز العصبي
  • مرض باركنسون، وهو مرض يتميز بتلف مترقي يصيب أحد أجزاء الدماغ
  • انسداد الأمعاء
  • سرطان الأمعاء
  • إصابات الحبل الشوكي
  • السكتة الدماغية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق