أعراض حصى المرارة المبكرة

قد تكون أعراض حصى المرارة المبكرة أحياناً مفتاحاً لكشف الحصى في مراحل باكرة من المرض مما يزيد من فرص الشفاء. ويقي من الاختلاطات العديدة التي يمكن أن تحدث. فما هي حصى المرارة وما هي أنواعها وأعراضها؟

حصى المرارة

هي رواسب صلبة بلورية الشكل تتشكل في كيس المرارة. والذي هو عبارة عن عضو صغير يقع أسفل الكبد وظيفته الأساسية تخزين سائل الصفراء المستخدم في هضم الدسم.

يحوي سائل الصفراء مواد متنوعة كالكوليسترول والبيليروبين المتشكل من حطام الكريات الحمراء في الدم. وكلا هاتين المادتين قد تسببا حدوث الحصى.

تتشكل معظم حصى المرارة من ارتفاع مستوى الكوليسترول في سائل الصفراء. وتكمن خطورتها في التسبب بأذية جدار المرارة أو انسداد في قنواتها. مما يؤهب لحدوث التهاب في المرارة والعديد من الأعراض المرافقة.

من هم الأكثر عرضةً لتشكل الحصى؟

النساء أكثر عرضةً لتشكل حصى المرارة في الأعمار الصغيرة، وذلك بسبب التبدلات التي تحصل في الهرمونات الجنسية لديها من أستروجين ويروجيسترون. فيعمل الأستروجين على زيادة مستوى الكوليسترول في السائل الصفراوي، أما البروجيسترون فيؤخر إفراغ المرارة. فيرتفع بذلك خطر تشكل الحصى خلال فترة الحمل أو حتى بتناول الأدوية المانعة له.

أما باقي العوامل التي تؤهب لتشكل الحصيات فهي:

أسباب تشكل حصى المرارة

أثبتت العديد من الدراسات أن ما نسبته 80% من حصى المرارة مصنوع من الكوليسترول، بينما ما تبقى منها يتشكل من البيليروبين وأملاح الكالسيوم. ولم يعرف تماماً ما الذي يسبب تشكل الحصيات المرارية لكن بعض الدراسات تربطها بما يلي:

مستوى مرتفع الكوليسترول في سائل الصفراء

وجود نسبة عالية من الكوليسترول في سائل الصفراء قد يكون سبباً رئيسياً في تشكل حصيات كوليسترول صفراء في المرارة. ويكون ارتفاع نسبة الكوليسترول بسبب انتاج الكبد لكمية زائدة منه يعجز سائل الصفراء عن حلها.

ارتفاع مستوى البيليروبين في سائل الصفراء

وهو مركب كيميائي ينجم عن تحطيم الكبد لكريات الدم الحمراء الهرمة. وفي ذلك كما في بعض الحالات مثل آفات الدم أو أمراض الكبد.

يقوم الكبد بإنتاج كميات زائدة من البيليروبين تعجز المرارة عن تفكيكها. فتتشكل حصيات صلبة صباغية الشكل بلون بني داكن أو أسود.

زيادة تركيز سائل الصفراء بسبب امتلاء المرارة

تحتاج المرارة إلى إفراغ متواصل لسائل الصفراء لتحافظ على قدرتها على وظيفتها على أكمل وجه. أما في حال تركم وزيادة تركيز سائل الصفراء داخلها فإن ذلك يسبب تشكل ترسبات  وحصى داخل كيس المرارة.

أماكن وجود حصى المرارة

في الواقع فإن معظم الحصى تنشأ ضمن كيس المرارة وقد تستمر لسنوات دون الشعور بها، فتكون صغيرة لا يتجاوز قطرها بضع ميليمترات وقد تكبر إلى أحجام أكبر. وقد تكون عبارة عن حصاة واحدة أو مجموعة من الحصيات.

بالنسبة للحصيات المتشكلة من رواسب الكوليسترول فإن أشيع مكان لوجودها هو كيس المرارة نفسه.

أما باقي أنواع الحصى فإنها غالباً ما تعبر نحو القناة الجامعة للمرارة أو قد تتشكل داخلها فتكون سبباً في انسدادها. بما يسمى التهاب القناة الجامعة.

اقرأ أيضا:  أعراض سرطان المثانة

أعراض حصى المرارة المبكرة

معظم الأشخاص المصابون بحصى المرارة لا يعانون من أية أعراض، فتسمى هذه الحالة بالحصيات الصامتة. ولكن بعض المرضى يمرون بأعراض متنوعة قد تشير إلى تشكل الحصى أو تأثيراتها على جدران المرارة أو قناتها الجامعة.

في المراحل المبكرة من وجود الحصيات يعاني المرضى من مجموعة من الأعراض التي قد تشير إلى وجود آفة في المرارة. نذكر منها:

الألم البطني

قد تسبب الحصى المرارية ألم بطني حاد مفاجئ يستمر من عدة دقائق حتى 5 ساعات. يمكن الشعور بهذا الألم في منتصف البطن أو في المنطقة أسفل الأضلاع اليمنى في الربع العلوي من البطن الأيمن. وقد يمتد في بعض الحالات حتى لوح الكتف.

ولا يهدأ هذا الألم بالمسكنات العادية أو دخول الحمام وقد يلاحظ ترافق بداية النوبة الألمية بتناول الطعام الغني بالدسم. ولكنها يمكن أن تحدث في أي وقت وقد توقظك من النوم خلال الليل.

الغثيان والإقياء

وهي ليست من الأعراض دائمة الحدوث وقد تختلط بأعراض العديد من الأمراض الهضمية التي تصيب المعدة كالارتجاع المعدي المريئي وحموضة المعدة. ولكن في الغثيان من الحصى المرارية يلاحظ ترافقه مع تناول الطعام وحدوثه على شكل نوبات متكررة.

تبدلات في البراز والبول

يتحول لون البول إلى الأصفر الداكن ويكون البراز طرياً بلون فاتح وقد يصاب المريض بالإسهال المزمن.

الأعراض الهضمية الأخرى

وهي تشاهد في العديد من حالات الحصى المرارية مثل عسر الهضم والحرقة المعدية وتركم الغازات في الأمعاء.

أما الأعراض التي تحصل لاحقاً وتستوجب زيارة الطبيب:

اليرقان

وهو عرض بارز في أمراض الكبد يظهر على شكل تغير في لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر. بالتزامن مع البول الأصفر الداكن والبراز شاحب اللون.

يشيع اليرقان في الأطفال حديثي الولادة، ولكنه يحدث عند الكبار ويشير إلى آفة على مستوى المرارة خاصة بانسداد القناة الصفراوية بأحد الحصيات المرارية. مما يزيد من تركيز السائل الصفراوي في المرارة بما يحتويه من البيليروبين.

ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة

وهي من أعراض النوبات المرارية وتحدث بسبب التهاب الكيس الصفراوي بفعل التخريش المستمر والأّية التي تحدثها الحصيات بمختلف أنواعها.

استمرار الألم لفترة تتجاوز ال5 ساعات

إذا ما استمر الألم لفترة تتجاوز 5 ساعات دون أي تحسن يذكر بالمسكنات المعتادة أو بتغيير الوضعية فإن ذلك يستدعي الزيارة العاجلة للطبيب.

تبدلات مفاجئة في الوزن

يكون مرضى الوزن الزائد والسمنة المرضية أكثر تعرضاً لتشكل حصى المرارة. وينصحون بإنقاص وزنهم لتجنبها. ولكن النزول المفاجئ في الوزن قد يكون عاملاً مؤهباً في تشكل الحصى المرارية.

التهاب البنكرياس

إذا كنت تعاني من التهاب في البنكرياس يجب البحث عن وجود حصى مرارية مرافقة. وذلك لتقارب موقع كل من البنكرياس والمرارة والتقائهما بالقرب من الأمعاء.

ويؤثر وجود حصاة في المرارة على وظيفة البنكرياس الطبيعية. حيث يمكن أن تخرج الحصاة من كيس المرارة وتعلق في قناة البنكرياس. مما يسبب التهاب البنكرياس والألم البطني بالإضافة إلى تسرع النبض وارتفاع درجة الحرارة.

اقرأ أيضا:  أعراض متعلقة بصحة القلب لا يجب إهمالها
أعراض حصى المرارة

تشخيص حصى المرارة

إذا عانيت من الأعراض السابقة وشككت بإصابتك بالحصى المرارية فإن زيارة الطبيب أصبحت حتمية لتأكيد هذا التشخيص ثم إيجاد العلاج المناسب لحالتك.

يبدأ الطبيب بتحري الأعراض والعلامات وإجراء الفحص السريري الشامل. ثم يلجأ للفحوصات المتممة التالية لتأكيد وجود حصى المرارة.

التحاليل الدموية

للبحث عن وجود علامات التهاب أو انسداد في نتائج التحليل، مثل ارتفاع كريات الدم البيضاء واضطراب وظائف الكبد والبنكرياس وغيرها.

التصوير بالأمواج فوق الصوتية

تظهر معظم الحصى المرارية بشكل واضح على صورة الإيكو.

التصوير الطبقي المحوري

لتحري حالة المرارة وقناتها الجامعة بشكل أوضح.

MRCP

هو التصوير بالرنين المغناطيسي للمرارة والبنكرياس، وهو يستخدم في تكوين صورة عن صحة المرارة والبنكرياس بواسطة نبضات من الموجات الراديوية.

ERCP

وهو التصوير بالتنظير الراجع للمرارة والبنكرياس، حيث يمرر الطبيب منظاراً عبر الفم نحو الأمعاء الدقيقة ثم نحو قناتي المرارة والبنكرياس. وقد تستخدم هذه الطريقة باستئصال الحصى فور التشخيص.

علاج حصى المرارة

يبدأ الطبيب بوصف مجموعة من الأدوية لتخفيف الألم الحاصل والحد من أعراض الغثيان. وقد يقرر الطبيب عدم حاجتك للعلاج الفوري وإمكانية مرور الحصى بشكل آمن دون أن تسبب أي مشاكل أو اختلاطات. ومع ذلك ابقى على تواصل مع طبيبك.

العلاج الدوائي

أحد أشيع الأدوية المستخدمة في علاج حصى المرارة هو ursodeoxycholic acid))، وهو يعمل على تفتيت وحل حصى الكوليسترول. وله نتائج مثالية في حالة الحصى الصغيرة والأعراض المبكرة البسيطة. ولكن قد تعود الحصيات بعد إيقاف الدواء.

العلاج الجراحي

إذا لم ينفع العلاج الدوائي أو تكرر النوبات بشكل متقارب يكون الحل النهائي هو العلاج الجراحي. فالمرارة تشبه الزائدة الدودية قليلاً بإمكانية استئصالها دون تأثيرات كبيرة على وظائف الجسم.

إلا أن الجسم يحتاج إلى وقت ليعتاد الضخ المباشر لسائل الصفراء في الأمعاء لعدم وجود المرارة التي كانت تنظم إفرازه.

استئصال المرارة

في هذه الجراحة يتم استئصال كامل المرارة، وذلك للوقاية من إعادة تشكل الحصى المرارية ونوبات الألم. وتحتاج إلى أيام للاستشفاء من الجراحة ويمكن إجراؤها بفتح البطن أو بالتنظير.

استئصال المرارة عبر الجلد

وهي أشيع جراحات استئصال المرارة في السنوات الأخيرة. وتتم عبر إجراء شقين صغيرين في البطن، تدخل الأدوات من أحدهم وتستأصل المرارة من الشق الثاني. وتحتاج إلى عدة أيام للاستشفاء بعد الجراحة.

بواسطة ERCP

ويكون تحت التخدير العام ويتم عبر إدخال أنبوب رفيع مرن مرفق بكاميرا عبر الفم نحو فتحة القناة المرارية. وهي طريقة تشخيصية وعلاجية في نفس الوقت وينحصر عملها في علاج حصى القناة المرارية وليس المرارة. وتحتاج إلى وقت استشفاء أقل من الجراحة المفتوحة.

طرق الوقاية من حصى المرارة

بعض التغييرات في أسلوب الحياة اليومي تقلل من خطر تشكل حصى المرارة، نذكر منها:

  • النظام الغذائي الصحي الغني بالألياف والشحوم المفيدة مثل زيت السمك وزيت الزيتون، مع تجنب الكربوهيدرات والسكر والدسم الضارة.
  • ممارسة النشاط الرياضي بانتظام كالمشي لمدة ساعتين ونصف اسبوعياً.
  • تجنب الحمية القاسية وخسارة مقدار كبير من الوزن خلال وقت قصير.
  • تجنبي أدوية تنظيم الحمل إذا كان هناك سوابق حصى مرارية شخصية أو عائلية.
المصادر
7 Gallstones Symptoms You Need to Know AboutGallstonesGallstones (Cholelithiasis)

مقالات ذات صلة