السكري ، هل يؤثر على سلوك الأطفال ؟

إذا كان طفلك يعاني من مرض السكري، فربما تلاحظ تغيرا في تصرفاته التي يمكن أن تكون ذات صلة بتغير مستويات السكر في الدم ، حيث أن مرض السكري هو مرض مزمن قد يصعب التعامل معه على الصعيد العاطفي، بحيث أن طفلك قد يواجه مجموعة واسعة من المشكلات السلوكية والتغيرات في أي سن، بما في ذلك الغضب و القلق.

photos.demandstudios.com-getty-article-117-65-86540675_XS
مشاكل السلوك
تشخيص مرض السكري لطفلك يمكن أن يؤدي إلى مشاكل السلوك، مثل العدوانية و الغضب العام و الإحباط ، وهذا الغضب قد يكون نتيجة استياء طفلك من تغيير نمط الحياة أو وجود هذا الشرط الذي يجعله يشعر أنه مختلف عن أقرانه، كما يمكن أن يكون نتيجة الخوف من عدم فهم التشخيص أو الاضطرار إلى التعامل مع الإبر ، بالإضافة إلى ذلك، فإن الجانب الطبي لمرض السكري يمكن أن يؤثر على سلوكه، وقد وجدت دراسة أجريت عام 2007 في رعاية مرضى السكري بعنوان “فرط سكر الدم و سلوك الأطفال الذين يعانون من مرض السكري من النوع 1،” أن المشكلات السلوكية لوحظت عند مرضى السكري من الأطفال و هي شائعة بشكل كبير عندما يكون مستوى السكر في الدم عاليا ، ولكن السب مازال مجهولا.

الاعتماد على الآخر وسلوكيات أخرى

يشير موقع صحة الاطفال إلى أن تشخيص مرض السكري يمكن أن يجعل طفلك يتصرف كطفل صغير و يعتمد عليك و على الآخرين بشكل أكبر ، ومن المرجح أن يكون ذلك نتيجة شعوره بالخوف، ويمكن للتشجيع و التعاطف من قبل أفراد الأسرة أن يساعد في الحد من هذا السلوك من خلال توفير الطمأنينة و إعطائه الكثير من الطرق ليصبح مستقلا ، وإذا كان كبيرا بما يكفي يمكن تشجيعه على القيام باختبار السكر في الدم بنفسه ، وقد يظهر طفلك أيضا علامات الحزن، والحرمان أو الشعور بالذنب بعد تشخيص إصابته بمرض السكري.

توصيات و نصائح
كن صبورا مع طفلك ليتعلم الحياة مع مرض السكري ، و إذا لاحظت مشاكل في سلوكه عند ارتفاع نسبة السكر في دمه فعليك اتخاذ خطوات للتأكد من الحفاظ على مستويات السكر لديه مستقرة من خلال حميته و الفحص الدوري ، و تشجيعه على التعامل مع صعوبة إدارة مرض السكري، و التأكد من عدم شعوره بالذنب و تشجيعه على البوح بمشاعره و التعبير عنها من خلال نشاط إبداعي مثل الكتابة أو الموسيقى.
تحذيرات
على الرغم من أن السلوكيات والمشاعر السلبية ستختفي بعد أن يتعود طفلك على حياته الجديدة ، إلا أن استمرارها لأكثر من بضعة أشهر أو إظهار طفلك لعلامات الاكتئاب يستدعي استشارة الطبيب، بالإضافة إلى ذلك،عليك الحرص على مراقبة طفلك   حيث أن التظاهر بعدم اإصابته بالسكري يمكن أن يشكل خطرا على صحته.

 المصدر 

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى