علاج التهاب المعدة والقولون العصبي

تنتشر أمراض المعدة والأمعاء بشكل كبير بين مختلف الفئات العمرية لمجموعة متنوعة من الأسباب المتعلقة أولاً بالنظام الغذائي اليومي المتبع وأسلوب الحياة، فيعاني ما يقارب من 10% من السكان من التهاب المعدة والقولون العصبي الأغلبية فيهم من النساء، لذا نتحدث في هذا المقال عن علاج التهاب المعدة والقولون العصبي وما هي الطرق الأمثل للوقاية من هذه المتلازمة المزعجة.

تختلف أعراض التهاب المعدة والقولون العصبي من شخص إلى آخر فتكون خفيفة لدى البعض قد لا يشعر بها، وقد تعكر يوم البعض الآخر لما تسببه من انزعاج وآلام شديدة.

ما هو التهاب المعدة والقولون العصبي؟

هي حالة منفصلة من أمراض الأمعاء الالتهابية ولها مجموعة من التسميات مثل متلازمة الأمعاء المتهيجة والتهاب المعدة والقولون التشنجي. وهي عبارة عن مجموعة من الأعراض الهضمية التي تحدث بشكل مترافق غالباً، وتختلف في شدتها وطول مدة تأثيرها بين حالة وأخرى، فتستمر في معظمهم لمدة ثلاثة أيام في الشهر ولثلاثة أشهر متواصلة على الأقل.

قد يسبب هذا المرض أذية كبيرة للأمعاء في بعض الحالات النادرة لكنه لا يزيد من خطر الإصابة بسرطانات المعدة والأمعاء.

ما هي أشيع أعراض التهاب المعدة والقولون العصبي؟

يترافق هذا الالتهاب عادة بمجموعة من الأعراض النوعية التقليدية مثل:

  • المغص والتشنجات المعوية.
  • الانتفاخ البطني والغازات.
  • الآلام البطنية.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • فقدان الشهية.
  • تبدلات في شكل وقوام البراز.
  • عسر الهضم.

وليس نادراً أن يمر مريض الهاب المعدة والقولون العصبي بنوبات من كل من الإمساك والإسهال، أما أعراض الانتفاخ البطني والغازات فإنها تهدأ بعد حركة الأمعاء المرافقة للتبرز.

وتبقى أعراض هذه المرض بشكل دائم، فلا تلبث أن تهدأ حتى تعود ثانيةً عند وجود أي من العوامل التي تحرض حدوثها.

أعراض خاصة بالنساء

قد تعاني بعض النساء من أعراض شديدة لالتهاب المعدة والقولون العصبي مرافقة لأعراض الطمث، وزيادة في شدة بعض الأعراض أثناء فترة الحمل. بينما مع الدخول في سن اليأس فقد لوحظ تراجع أعراض المرض بشكل واضح لدى الغالبية من المريضات.

ما هي أسباب حدوث التهاب المعدة والقولون العصبي؟

في الواقع فإنه لا يوجد حتى الآن سبب محدد لهذا المرض، لكنه يعتقد بوجود مجموعة من العوامل التي تؤهب لحدوثه مثل:

  • تبدلات في الحركة الطبيعية للمعدة والأمعاء بحيث تكون أبطأ، أسرع أو أشد من المعتاد.
  • حساسية مفرطة للألم المرافق لامتلاء الأمعاء أو الغازات.
  • التحسس الغذائي لبعض الأطعمة مثل وجود خلل في امتصاص السكر من الطعام.
  • نمو جرثومي مفرط في الأمعاء.
  • التهاب المعدة والأمعاء بسبب جرثومي أو فيروسي.
  • اضطرابات نفسية مثل القلق أو الاكتئاب.
  • العوامل الوراثية أيضاً قد تكون هي السبب.
اقرأ أيضا:  الارتجاع المعدي المريئي ( الجزر ) ارتجاع المريء

كيف يتم تشخيص التهاب المعدة والقولون العصبي؟

يمكن للطبيب تشخيص التهاب المعدة والقولون العصبي تبعاً للأعراض التي يعاني منها المريض فقط، وقد يلجأ إلى بعض الفحوص الإضافية لتحديد العوامل المسببة للمرض مثل:

  • دراسة النظام الغذائي الذي يتبعه المريض وتحديد الأطعمة التي قد تكون سبباً في تحريض الأعراض.
  • فحص عينة من براز المريض لتحري وجود الجراثيم فيها.
  • تحليل الدم الشامل.
  • إجراء تنظير هضمي سفلي للقولون عند الحاجة.

ما هي الأطعمة التي تحرض التهاب المعدة والقولون العصبي؟

هناك مجموعة من الأطعمة والمشروبات التي تحرض ظهور أعراض هذا المرض، وعلى الرغم من أن الوقاية تماماً من هذا المرض أمر صعب جداً إلا أن تجنب هذه الأطعمة يساعد على الحد من شدة الأعراض ومدة استمرارها. ومن أشيع الأصناف المتهمة نذكر ما يلي:

  • الأطعمة الدسمة والمقلية.
  • بعض أنواع الخضراوات التي تسبب الغازات مثل القرنبيط، البروكلي والملفوف.
  • الكافيين، المشروبات الغازية والكحول.
  • الوجبات الغنية بالسكريات.
  • منتجات الألبان والأجبان.
  • المخللات والأطعمة الحامضة.

علاج التهاب المعدة والقولون العصبي

في البداية يجب تجربة إجراء بعض التعديلات على النظام الغذائي المتبع كعلاج لأعراض هذا المرض مع الالتزام بأسلوب حياة أكثر نشاطاً وصحةً، أما في حال لم تنفع هذه الطرق فإن الطبيب قد يلجأ إلى بعض العلاجات الدوائية لهذه الأعراض.

الحمية المناسبة لمرضى التهاب المعدة والقولون العصبي

هناك نظام غذائي أثبت فعاليته في الحد من أعراض التهاب المعدة والقولون العصبي لدى فئة كبيرة من المرضى، فبالإضافة إلى تجنب الأطعمة الممنوعة المذكورة سابقاً يمكن الالتزام بالأطعمة التالي ذكرها لعلاج هذا المرض:

  • المصادر الغنية بالألياف الغذائية.
  • الأطعمة قليلة الدسم.
  • الكثير من الماء.
  • الزبادي قليلة الدسم.
  • الأرز البني وغيرها

الأدوية المستخدمة في علاج الإسهال المرافق للمرض

في التهاب المعدة والقولون العصبي المترافق بإسهال تستخدم الأدوية التالية:

  • مضادات الإسهال مثل loperamide أو diphenoxylate & atropine.
  • في النساء يمكن استخدام دواء alosteron.
  • Rifaximin وهو مضاد حيوي لعلاج التهاب المعدة والأمعاء العصبي المترافق بإسهال.
اقرأ أيضا:  فتق الحجاب الحاجز Diaphragmatic Hernia

علاج الإمساك المرافق لالتهاب القولون العصبي

يمكن استخدام بعض الأدوية للحد من الإمساك المرافق للمرض مثل:

  • أدوية Bisacodyl أو Polyethylene glycol يمكن أن تساعد في علاج الإمساك وتنظيم حركة الأمعاء.
  • هناك أدوية نوعية لالتهاب القولون العصبي المترافق بالإمساك مثل lubiprostone.
  • مضادات الاكتئاب مثل fluoxetine (Prozac) أو sertraline يساعد في الإمساك لكنه قد يسبب الإسهال كتأثير جانبي.

الأدوية المستخدمة في علاج الأعراض المرافقة للمرض

لتدبير مختلف الأعراض المرافقة للمرض يمكن استخدام الأدوية التالية تبعاً للسبب وراءه مثل:

  • مضادات الاكتئاب بجرعات صغيرة مثل المضادات ثلاثية الحلقة ومثبطات السيروتونين.
  • الأدوية مضادات القلق مثل diazepam (valium)، lorazepam (Ativan) لعلاج المرض المحرض بالقلق.
  • المضادات الحيوية في الحالات المسببة بالنمو الجرثومي الزائد في الأمعاء.

علاج الألم البطني والتشنجات المرافقة للمرض

تستخدم الأدوية التالية لتنظيم حركة الأمعاء وتخفيف التشنجات والآلام المرافقة :

  • مضادات التشنج مثل metoclopramide أو hyoscyamine تحد من الألم والمغص.
  • مضادات الاكتئاب تستخدم في الحالات الشديدة من الألم البطني مثل desipramine أو doxepin.

طرق طبيعية لعلاج التهاب المعدة والقولون العصبي

 يمكن اتباع بعض التغييرات في أسلوب الحياة لتهدئة أعراض المرض مثل:

  • تناول وجبات صغيرة متعددة بدلاً من الوجبة الكبيرة.
  • إيقاف التدخين.
  • ممارسة التمارين بشكل منتظم مثل المشي واليوغا.
  • الحصول على قدر كاف من النوم.

ما هي اختلاطات التهاب المعدة والقولون العصبي؟

يكون التأثير الأكبر للمرض على أسلوب الحياة وجودتها مثل التسبب بالقلق والتوتر الدائم  والتأثير على النشاطات اليومية للمريض.

أما باقي الاختلاطات فهي ترتبط بالأعراض المرافقة للمرض مثل تحريض النزف الهضمي بفعل الحركات والفعالية غير المنتظمة للأمعاء، بالإضافة إلى العوز الغذائي الذي يحدث بسبب تجنب العديد من الأطعمة المحرضة للأعراض.

لا يسبب التهاب المعدة والقولون العصبية سرطان القولون أو داء كرون أو حدوث النزف الشرجي.

المصادر
Irritable bowel syndromeWhat is IBS?Everything You Want to Know About IBS

مقالات ذات صلة