مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية Trimethoprim

يستخدم دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية، كما يستخدم لعلاج بعض الأمراض الأخرى مثل التهابات الصدر وحب الشباب، وعلاج إسهال المسافرين وغيرها، إلا أنه يوصف بشكل أساسي لعلاج التهاب المسالك البولية.

 ويعمل عن طريق قتل البكتيريا المسؤولة عن العدوى، ويعد من أفضل المضادات الحيوية لعلاج التهابات الجهاز البولي.

نتناول في هذا المقال كيفية عمل دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية واستخداماته، والجرعة المناسبة لكل فئة عمرية، كما سنتحدث عن الآثار الجانبية والتداخلات الدوائية ومدة استخدامه، وهل يعد مثبريم من الأدوية الآمنة في الحمل والرضاعة؟

ما هو دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية؟

مثبريم هو أحد أنواع المضادات الحيوية التي تنتمي لمجموعة أدوية السلفا، وتستخدم بشكل أساسي لعلاج التهاب المسالك البولية، ويمكن صرفه بدون وصفة طبية.

تختلف مدة استعماله باختلاف نوع العدوى البكتيرية وشدتها، حيث تحدث معظم العدوى بسبب البكتيريا التي تأتي من الأمعاء، وغالباً لا تحتاج إلا إلى مدة قصيرة من العلاج.

وقد تكون هناك حاجة إلى علاج طويل الأمد لمنع تكرار العدوى، كما يحذر استخدامه لبعض الأشخاص مثل مرضى أنيميا الفول.

كيفية عمل دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية

 تنقسم المضادات الحيوية إلى قسمين، إما قاتلة ومبيدة للبكتيريا، وإما تعمل على إيقاف نشاط البكتيريا ومنع تكاثرها، ويُصنف دواء مثبريم من المضادات القاتلة للبكتيريا.

يعمل مثبريم عن طريق تثبيط إنزيم داى هيدرو ريدكتاز وهو إنزيم مسؤول عن تحويل ثنائي هيدروفولات إلى رباعي هيدروفوليك المعروف باسم حمض الفوليك، وبالتالي يمنع تكوين حمض الفوليك. 

يدخل حمض الفوليك في تصنيع البيريميدين وهي أحد القواعد النيتروجينية اللازمة لتصنيع الحمض النووي للبكتيريا، كما يدخل في تصنيع البروتينات الهامة اللازمة لبقاء البكتيريا، مما يؤدي إلى موت الخلايا البكتيرية نتيجة تثبيط تصنيع حمض الفوليك.

استخدامات دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية

تبعاً لمنظمة الغذاء والدواء الأمريكية FDA يعد المثبريم هو الخيار الأول لعلاج التهاب المسالك البولية غير المعقدة الناتجة عن سلالات حساسة من البكتيريا مثل: 

إيشيرشياكولاى، وأنواع البكتيريا المعوية وأنواع المكورات العنقودية سالبة الجرام.

كما يستعمل في الحالات الآتية:

  • حب الشباب.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • إسهال المسافرين.
  • التهاب الأمعاء.
  • مع بعض الأدوية لعلاج بعض أنواع الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الأذن الوسطى الحاد.

قبل استخدام مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية

من الأفضل إخبار الطبيب أو الصيدلى عن ما إن كنت تعاني من حساسية تجاه المثبريم ، أو أدوية السلفا، أو مدرات البول، كما يجب أن تضع في ذهنك هذه النقاط قبل استخدام مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية:

  • لا تستخدم دواء مثبريم إذا كنت تعاني من فقر الدم أو انخفاض في مستوى خلايا الدم الحمراء الناتج عن نقص حمض الفوليك.
  • دواء مثبريم غير معتمد من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية في استخدامه للأطفال أقل من عمر شهرين.
  • كما أنه لا يستخدم لالتهاب الأذن الوسطى من قبل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر.
  • يجب الحذر عند استخدامه لمرضى الكبد والكلى واضطراب الدم.
  • قد لا يكون من الآمن الإرضاع أثناء استخدام مثبريم، لذلك اسأل طبيبك عن أي مخاطر.
  • يتداخل دواء مثبريم مع قدرة الجسم على استقلاب حمض الفوليك، وهو شكل من أشكال فيتامين ب المهم في نمو الدماغ والحبل الشوكي لدى الجنين؛ لذا لا يستخدم أثناء الحمل إلا بعد استشارة الطبيب.  
  • يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية التي تتناولها قبل استخدام دواء مثبريم تجنباً لحدوث أي تداخل دوائي.

جرعة دواء مثبريم

تعتمد جرعة مثبريم التي يحتاج المريض إلى تناولها على نوع العدوى وشدتها، وعلى عمر المريض ومدى كفاءة عمل الكلية، حيث تكون الجرعات أقل للأطفال وكبار السن والذين يعانون من مشاكل في الكلى.

جرعة البالغين لعلاج التهاب المسالك البولية

  • الجرعة المعتادة للبالغين للعلاج هى 200 مجم مرتين يومياً، وقد يوصي الطبيب بمضاعفة الجرعة الأولى إلى 400 مجم لمدة 10أيام.
  • للوقاية ومنع حدوث الالتهابات مرة أخرى، تكون الجرعة 100 مجم مرة واحدة يومياً.

جرعة الأطفال لعلاج التهاب المسالك البولية

يستخدم مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية. غير المعقدة في الأطفال بجرعة 100 مجم كل 12 ساعة أو 200 مجم كل 24 ساعة لمدة 10 أيام.

مرضى الكلى والكبد

  • بالنسبة لمرضى الكلى: يجب تعديل الجرعة تبعاً لحالة الكلى وتخفيضها إلى 50 مجم كل 12 ساعة، كما يجب تخفيض جرعة الشراب إلى 50%.
  • أما بالنسبة لمرضى الكبد: فيجب الحذر عند استخدام دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية واستشارة الطبيب أو الصيدلي قبل الاستخدام.

كيف تأخذ دواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية؟

عادة ما يتم تناول مثبريم مرتين يوميًا لعلاج العدوى، مرة في الصباح ومرة ​​في المساء، ويمكن أخذه مع أو بدون الطعام.

يتم ابتلاع أقراص مثبريم كاملة مع شرب الماء، ويمنع مضغها أو كسرها، كما يوجد مثبريم على شكل شراب للأشخاص الذين يجدون صعوبة في ابتلاع الأقراص.

 بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تتناول مثبريم على شكل سائل، يجب رج الزجاجة برفق قبل قياس الكمية المناسبة باستخدام ملعقة دواء أو محقنة فموية، ولا تستخدم ملعقة المطبخ لأنها لن تقيس الكمية الصحيحة.

الآثار الجانبية لدواء مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية

الآثار الجانبية الأكثر خطورة نادرة الحدوث وتحدث لدى أقل من 1 من كل 1000 شخص، وقد تحدث بعض الآثار الجانبية مثل:

  • قيء.
  • إسهال.
  • غثيان.
  • حدوث كدمات أو ظهور نزيف.
  • شحوب في الجلد.
  • تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • تغيرات في المزاج.
  • تغير لون البول إلى اللون الداكن.
  • آلام في المعدة.
  • اصفرار الجلد أو العينين (اليرقان).
  • تصلب الرقبة.
  • صداع في الرأس.
  • ضعف العضلات.
  • النعاس الشديد. 
  • التعرق المفاجئ.
  • عدم وضوح الرؤيا.
مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية

ما هي التداخلات الدوائية لدواء مثبريم ؟

قد تغير التفاعلات الدوائية من طريقة عمل الأدوية التي تتناولها أو تؤثر على فاعليتها أو تزيد من خطر تعرضك لآثار جانبية خطيرة.

لذلك، احتفظ بقائمة بجميع الأدوية التي تستخدمها بما في ذلك الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة والمنتجات العشبية، وشاركها مع طبيبك والصيدلي، ولا تبدأ أو توقف أو تغير جرعة أي أدوية بدون موافقة الطبيب.

يوجد 118 دواء معروفاً بتفاعله مع مثبريم ، مصنفة على أنها 42 تفاعلات رئيسية، 62 معتدلة، و 14 تفاعلات ثانوية نذكر بعضها فيما يلي:

أميلوريد 

وهو دواء مدر للبول يستخدم لعلاج احتباس السوائل في فشل القلب الاحتقاني، ويؤدي استخدام مثبريم مع أميلورايد إلى زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم، حيث يمكن أن تتطور المستويات العالية من البوتاسيوم إلى حالة تعرف باسم فرط بوتاسيوم الدم، والتي تؤدي في الحالات الشديدة إلى الفشل الكلوي، وشلل العضلات، وعدم انتظام ضربات القلب، والسكتة القلبية.

كابتوبريل

 ويستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، ويؤدي استخدام مثبريم مع كابتوبريل إلى زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم، وحدوث نفس المضاعفات الناتجة عن زيادة البوتاسيوم كما في دواء أميلوريد.

دوفيتيليد 

وهو دواء لعلاج عدم انتظام ضربات القلب، حيث يؤدي الجمع بين هذه الأدوية إلى زيادة كبيرة في مستويات دوفيتيليد في الدم، والذي يزيد بدوره من مخاطر عدم انتظام ضربات القلب التي قد تكون خطيرة ومهددة للحياة. 

ميثوتركسات

 ويستخدم لعلاج الأمراض المناعية مثل الروماتويد والصدفية والذئبة الحمراء، والجمع بين مثبريم وميثوتركسات يؤدي إلى زيادة نسبة الميثوتركسات في الدم، مما يؤدي إلى زيادة الآثار الجانبية التي تتمثل في ضعف في وظيفة نخاع العظام مما يؤدي إلى انخفاض عدد أنواع مختلفة من خلايا الدم، وبالتالي الإصابة بفقر الدم ونقص خلايا الدم الحمراء أو مشاكل النزيف نتيجة نقص الصفائح أو الالتهابات بسبب انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.

يوديد البوتاسيوم

 يؤدي استخدام مثبريم مع يوديد البوتاسيوم إلى زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم، و يمكن أن تتطور المستويات العالية من البوتاسيوم إلى حالة تعرف باسم فرط بوتاسيوم الدم، والتي تؤدي في الحالات الشديدة إلى الفشل الكلوي، وشلل العضلات، وعدم انتظام ضربات القلب، والسكتة القلبية.

أمانتادين، أنيسينديون، الآزوثيوبرين، باسيتراسين، كاربامازيبين، سيفتازيديم، السيكلوسبورين، تتداخل هذه الأدوية مع مثبريم لذلك يفضل عدم الجمع بينهما.

ماذا تفعل عند نسيان جرعة أو أخذ أكثر من جرعة؟

عند نسيان جرعة

إذا نسيت تناول جرعة من مثبريم، فتناولها وقتما تتذكرها، إلا إذا كان الوقت قد حان للجرعة التالية، ففي هذه الحالة؛ اترك الجرعة الفائتة وتناول الجرعة التالية في الوقت المعتاد.

 لا تأخذ جرعتين في نفس الوقت، ولا تأخذ جرعة إضافية لتعويض الجرعة المنسية.

عند أخذ أكثر من جرعة

تناول جرعة إضافية من دواء مثبريم من غير المحتمل أن يؤذي أو يؤدي إلى حدوث مضاعفات، لكنها قد تزيد من فرص الآثار الجانبية المؤقتة، مثل الشعور بالإعياء والإسهال.

هل يمكن استخدام مثبريم أثناء الحمل والرضاعة؟

 مثبريم لعلاج التهاب المجاري البولية في الحمل

  • تبعاً لمنظمة الغذاء والدواء الأمريكية، تنقسم الأدوية أثناء الحمل إلى مجموعات، ويندرج دواء مثبريم تحت المجموعة C وتعني أن الدراسات أظهرت تأثيرًا سلبيًا على الجنين في الحيوانات ولا توجد دراسات كافية على البشر.
  • لذلك يمكن تناول مثبريم أثناء الحمل إذا كانت المنافع أكثر من الأضرار، لكن لا ينصح به في أول 12 أسبوعًا، لأنه قد يؤثر على مستويات حمض الفوليك، وهو أمر مهم في المراحل المبكرة من نمو الطفل.
  • أما إذا كانت هناك حاجة إلى تناول مثبريم خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل، فقد يوصي الطبيب بتناول جرعة عالية من حمض الفوليك قد تصل إلى 5 مجم في اليوم لتجنب حدوث أى تشوهات للجنين.

مثبريم في الرضاعة

إذا كان الطفل الرضيع بحالة جيدة؛ يمكن تناول مثبريم أثناء الرضاعة الطبيعية، مع العلم أنه ينتقل إلى حليب الأم ولكن بكميات صغيرة من غير المحتمل أن تسبب آثاراً جانبية للطفل الرضيع.

ومع ذلك، من الأفضل تناول دواء مثبريم عند الضرورة ولفترة قصيرة لأنه قد يؤثر على مستويات حمض الفوليك لدى الرضيع.

المصادر
Urinary Tract InfectionTrimethoprimTrimethoprim InteractionsTrimethoprim - Uses, Side Effectstrimethoprim/sulfamethoxazole (Rx)Trimethoprim use for urinary tract infectionTrimethoprim

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *