هل نقص الكالسيوم يسبب ألم في الأرجل

الكالسيوم (Ca) هو أحد أكثر المعادن شهرة وأقوى المعادن تمثيلاً في جسم الإنسان من حيث الكمية، يعرف نقص الكالسيوم في جسم الإنسان بأن يكون تركيز الكالسيوم في مصل الدم منخفض للغاية ، أي أقل من 2.3 مليمول / لتر.

ولأن للكالسيوم أهمية ودور كبير في أداء الجسم لوظائفه على أكمل وجه، فإن النقص في هذا العنصر عن الحد الأدنى الذي يحتاجه الجسم قد يكون سبباً في ظهور مشاكل عديدة وأعراض وعلامات متنوعة تبعاً للمنطقة المتأثرة، فنجد أن نقص الكالسيوم يسبب ألم في الأرجل والذراعين، خلل في وظائف الأعضاء الحيوية في الجسم بالإضافة إلى نقص في مناعة الجسم في مواجهة العدوى.

ويُنصح البالغين بتناول 1000 مجم من الكالسيوم يوميًا عن طريق تناول الطعام، حيث يعتبر الحليب ومنتجات الألبان مصادر جيدة، ولكن الأطعمة النباتية وكذلك بعض المياه المعدنية تساهم أيضًا في إمداد الكالسيوم.

ما أهمية الكالسيوم لجسم الإنسان؟

الكالسيوم ضروري للعديد من وظائف الجسم. يلعب دورًا مهمًا في تخثر الدم ونشاط العضلات والأعصاب والدفاع ضد الالتهابات والحساسية وكذلك وظائف القلب والرئتين والكلى، ولكن ربما تكون المهمة الأكثر شهرة للمعادن الأساسية هي تطوير العظام والأسنان والحفاظ عليها، حيث يوجد حوالي 99٪ – حوالي 1.2 كجم – من إجمالي كمية الكالسيوم في الجسم في العظام والأسنان.

العظام هي أنسجة حية تخضع للتطور المستمر وعمليات التحلل. هناك توازن ديناميكي يتم فيه امتصاص معادن العظام من الأوعية الدموية وإطلاقها مرة أخرى.

فإذا لم يتوفر الكالسيوم الحر الكافي في الأوعية الدموية، فقد يعود الجسم إلى خزان الكالسيوم ويزيله من العظام، لذلك يبقى تركيز الكالسيوم في الدم في البداية في المعدل الطبيعي في حالة عدم تناول كميات كافية من الكالسيوم.

ويمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم على المدى الطويل إلى إزالة تكلس العظام والأسنان ، مما قد يؤدي ، من بين أمور أخرى ، إلى زيادة خطر الإصابة بكسور العظام وتشوهات العظام، وقد تكون هشاشة العظام (فقدان العظام) أيضًا نتيجة محتملة لهذا النقص.

أما الأطفال ممن يعانون من نقص الكالسيوم فقد يعانون من تأخر النمو الطبيعي لأجسامهم وعدم الوصول للطول المتوقع عند بلوغهم، لذا يجب الحرص على وجود وارد يومي مناسب من الكالسيوم عبر الغذاء وغيره من مصادر هذا المعدن.

ما هي أسباب نقص الكالسيوم

الشرط الأساسي الأساسي لصحة أنسجة العظام هو الإمداد الكافي بالعناصر الغذائية مثل الكالسيوم والفوسفات، وذلك لأنهما المكونان الأساسيان للعظام واللذان يعطيان العظام ثباتها وصلابتها.

تعتبر الاضطرابات الهرمونية مثل هرمون الغدد جارات الدرقية أو هرمون الاستروجين أو التستوستيرون من الأسباب الشائعة لنقص الكالسيوم وكذلك نقص فيتامين د.

ونظرًا لأن أجسامنا لا تستطيع إنتاج الكالسيوم المعدني نفسه، فمن الضروري تناوله بانتظام وبشكل كافٍ عن طريق الاعتماد على نظام غذائي متكامل غني بالكالسيوم.

ويجب أن تولي النساء في فترة انقطاع الطمث وبعده اهتمامًا خاصًا بكمية الكالسيوم في الجسم والحرص على الحصول على وارد يومي كافي من هذا العنصر ، لأن بعض الهرمونات مثل هرمون الاستروجين تنخفض في التركيز في هذه الفترة، وبالتالي يمكن أن يحدث اضطراب في امتصاص الكالسيوم من بنية العظام.

ومن أهم الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى نقص الكالسيوم في الجسم:

  • النظام الغذائي الفقير بالكالسيوم
  • نقص فيتامين D
  • الاضطرابات الهرمونية
  • تناول كميات كبيرة من القهوة أو الكحول
  • زيادة حاجة الجسم للكالسيوم (الحمل ، الرضاعة الطبيعية ، البلوغ)
  • اضطرابات استخدام الكالسيوم وامتصاصه
  • نقص المغنيسيوم
  • ارتفاع مستوى الفوسفات
  • أمراض الكلى
  • نقص الكالسيوم بعد استئصال الغدة الدرقية
  • أمراض الغدة الدرقية
  • الأدوية (مثل مدرات البول والكورتيزون)
  • الاضطرابات الهضمية
  • التهاب البنكرياس
  • الرياضيون الذين يعانون من التعرق المفرط.

أعراض وعلامات النقص في كالسيوم الدم

يسبب حدوث النقص الهام في مستويات الكالسيوم في الدم مجموعة متنوعة من الأعراض والعلامات المرتبطة بحدوث اضطرابات في النقل العصبي والوظيفة العضلية ، ومن الجدير بالذكر أن هناك فارق كبير بين الأعراض والعلامات الحادة والمزمنة لنقص الكالسيوم في الدم.

اقرأ أيضا:  لكل محبي القهوة الأدوية التالية تتأثر بالكافين لذلك وجب التنبيه

فالأعراض الحادة لنقص الكالسيوم تحدث عند هبوط مستويات كالسيوم الدم بشكل ملحوظ تحت الحد الأدنى الطبيعي وخلال وقت قصير، أما الأعراض المزمنة فهي الأعراض طويلة الأمد التي تحدث بسبب حاجة الجسم لفترة طويلة من الزمن للكالسيوم حتى لو كان هذا النقص قليلاً.

هل يسبب نقص الكالسيوم اضطرابات في وظيفة القلب؟

عند وجود نقص كافي في كالسيوم الدم، فإن عضلات القلب تجد صعوبة في التقلص بشكلها الطبيعي وبالقوة والانتظام اللازم لتلبية حاجة الجسم، وهذا ما ينجم عنه اللانظميات القلبية واضطراب وظيف القلب.

هل نقص الكالسيوم يسبب ألم حاد في الأرجل؟

يمكن أن يكون نقص الكالسيوم سبباً هاماً في معاناة المريض من الألم الحاد في كل من الأرجل والذراعين، وذلك لما تبذله العضلات في هذه المناطق من جهد وبالتالي حاجتها الهامة للكالسيوم والعناصر الغذائية الأخرى.

تشنج العضلات

كما ذكرنا سابقاً فإن الكالسيوم يلعب دورًا رئيسيًا في تقلص العضلات وإشارات النقل العصبي، لذلك فعندما تنخفض مستويات الكالسيوم في الدم فإنه يسبب اضطراباً واضحاً في الأداء الطبيعي للعضلات من خلال التأثير على كل من الخلايا العصبية والعضلية.

هذه في الواقع هي العلامة الأكثر شيوعًا لنقص الكالسيوم، ويشار إليها أيضًا باسم التهيج العصبي العضلي، فقد تلاحظ تشنجًا أو ارتعاشًا أو تعاني من تقلصات عضلية في عضلات ذراعك أو ساقيك إذا كنت لا تحصل على ما يكفي من الكالسيوم، وقد يتسبب نقص كالسيوم الدم الشديد في حدوث نوبة كزاز وهي التي تتميز بشدتها والألم الصاعق المرافق لها.

التعب والضعف العضلي

يتم تخزين الكالسيوم في مخازنه في الخلايا العضلية، وقد بينت الدراسات أن الاضطراب في تحرير الكالسيوم من هذه المخازن يمكن أن يسبب التعب العضلي والإرهاق وبالتالي ألم في عضلات الأرجل والذراعين.

وقد تبين أن الكافيين يمكن أن يساعد في تحرير الكالسيوم من مخازنه وبالتالي تخفيف التعب والألم العضلي، لذا نجد أن مشروبات الطاقة التي تستخدم قبل ممارسة التمارين يساعد في حل هذه المشكلة، ومن الجدير بالذكر أن ارتفاع الكالسيوم يمكن أن يسبب نفس هذه الأعراض.

نقص الكالسيوم وتشنج الوجه

لا يقتصر التشنج العضلي على عضلات الأرجل والذراعين، بل يمكن في بعض الحالات أن يكون نقص الكالسيوم سبباً في حدوث تشنج في عضلات الوجه وتقلصات مؤلمة فيها مثل عضلات العينين والأنف وحول الفم، ولكن هذا التشنج يختلف عن تشنج عضلات الجسم بأنه يظهر فقط عند الضغط على العصب الوجهي في أحد جانبي الوجه فتتشنج عضلات هذا الجانب من الوجه وذلك يسمى علامة تشفوستك Chvostek sign .

الخدر والتنميل بسبب نقص الكالسيوم

يمكن أيضاً أن يسبب الاضطراب العصبي العضلي ظهور أعراض الخدر والتنميل في نهايات اليدين والقدمين، وقد يحدث الخدر حول الفم وفي المناطق المحيطية من الجسم.

نقص الكالسيوم يسبب ضعف وهشاشة العظام

يترافق عادةً سن اليأس عند النساء باضطرابات واضحة في بنية العظام، وهي من الأعراض المزمنة لنقص الكالسيوم في الدم، ويترافق هذا السن بشكل طبيعي بزيادة في طرح الكالسيوم وبالتالي ارتفاع في حاجة الجسم لهذا العنصر، بالإضافة إلى ذلك فإن التبدلات الهرمونية المرافقة لهذا السن تؤدي إلى حدوث نقص في امتصاص الكالسيوم في العظام وبالتالي يسبب ضعفاً وهشاشةً في البنية العظمية.

أما عند الرجال فإن الاضطرابات العظمية والضياع في بنية العظام يبدأ بعد سن ال55، وبالتالي فهم يحتاجون إلى تعويض النقص في العناصر الأساسية مثل الكالسيوم لتأمين حاجة الجسم منها.

تسبب هشاشة العظام ضعف في بنية العظام ويجعلها قابلة للكسر بسهولة، وقد تسبب أعراض مؤلمة وتعب في أثناء المشي.

اقرأ أيضا:  الرنين المغناطيسي لمفصل الكتف

صحة الأسنان والأظافر ونقص الكالسيوم بالدم

بينت الدراسات أن النقص في مستويات الكالسيوم في الدم عن حاجة الجسم يؤدي على المدى البعيد إلى ظهور مشاكل عديدة واضطرابات في بنية كل من الأسنان والأظافر والأشعار، فيلاحظ الشعر المتقصف والأظافر الهشة والأسنان الضعيفة سهلة التسوس والكسر، بالإضافة إلى الجلد الجاف المتقشر.

لذا لا يجب إهمال احتمال وجود نقص في الكالسيوم عند ظهور مثل هذه الأعراض، والعمل على تعويض هذا النقص.

كيف يمكن تشخيص وجود نقص كالسيوم الدم؟

إذا عانيت من الأعراض والعلامات التي ذكرناها سابقاً والتي يمكن أن تكون بفعل وجود نقص في مستويات كالسيوم الدم عن القيم الطبيعية، فإن الطبيب المختص سوف يقوم بسؤالك عن مجموعة من العوامل التي يمكن أن يكون لها تأثير على التشخيص مثل سؤالك عن وجود قصة أمراض هشاشة عظام في أفراد عائلتك، ثم يقوم بإجراء بعض التحاليل التي تثبت وجود هذا النقص مثل:

  • مستويات الكالسيوم الكلي.
  • مستوى الكالسيوم الشاردي أو المتأين.
  • الألبومين في الدم وهو البروتين المسؤول عن نقل الكالسيوم عبر الدم.

كيف يمكن تمييز حدوث نقص كالسيوم الدم مخبرياً؟

للتأكد من وجود نقص في كالسيوم الدم فإنه يمكن اللجوء إلى التحاليل المخبرية النوعية التي تحد مستويات الكالسيوم بدقة فتكون النتائج كما يلي:

مستوى الكالسيوم في المصل أدنى من 8.5 ميليجرام/دل.

مستوى الكالسيوم الشاردي أو المتأين أقل من 3.8 ميليجرام/دل.

كيف يتم تدبير وعلاج نقص الكالسيوم بالدم؟

بالاعتماد على شدة النقص في كالسيوم الدم فإن الطبيب يختار ما بين الحاجة لتناول المكملات الغذائية الحاوية على الكالسيوم لتعويض النقص، أو الاكتفاء تعديل نظام الحياة المتبع والذي يتضمن غذاء يومي غني بالكالسيوم.

من السهل الحصول على الحاجة اليومية من الكالسيوم والتي تبلغ 1000-1200 مليجرام دون الحاجة للمكملات الغذائية وبالاعتماد فقط على النظام الغذائي الغني بالكالسيوم، ومن أهم الموارد الغذائية الغنية بالكالسيوم نذكر:

  • زيت السمك.
  • السردين.
  • الخضراوات الورقية مثل الملفوف وغيرها.

ولكن في الحالات الشديدة فقد يحتاج الطبيب إلى اللجوء للمكملات الغذائية الفموية أو الوريدية لتعويض النقص في كالسيوم الدم.

ما هي مخاطر إعطاء الكالسيوم الوريدي؟

هناك مخاطر عديدة محتملة يمكن أن ترافق إعطاء الكالسيوم عبر الوريد لذا يجب الانتباه لحدوثها وإدراك طرق التدبير المناسبة لوقاية المريض مما هو أخطر، ومن هذه المخاطر ما يلي:

  • الدفع السريع للكالسيوم في الوريد يمكن أن يسبب مجموعة من الاضطرابات مثل الانسمام القلبي، هبوط الضغط، التهاب الوريد الخثري المحيطي، الشعور بالتنميل، توهج الجلد، الغثيان والتقيؤ والتعرق.
  • لا يمكن حقن الكالسيوم ضمن العضلة أو تحت الجلد لما يمكن أن يسببه من تنخر وقرحات.
  • في حال إعطاء جرعة زائدة من الكالسيوم فإن التدبير يكون بإعطاء سلفات المغنيزيوم وريدياً.

ما هي المضاعفات المحتملة لحالة نقص الكالسيوم بالدم؟

هناك العديد من المضاعفات لنقص الكالسيوم بالدم بما يتضمن أذية العين، اضطراب نظم القلب وتخلل وهشاشة العظام.

وتسبب هشاشة العظام اضطرابات دائمة مثل:

  • العجز.
  • كسور الفقرات والعظام الطويلة.
  • صعوبة المشي.

وإذا لم يعالج نقص الكالسيوم بشكل سريع ومناسب فإنه قد يكون خطيراً جداً وقد يكون سبباً في وفاة المريض.

الخلاصة

نقص الكالسيوم في الدم حالة مرضية يمكن أن تظهر على هيئة مجموعة من الأعراض التي تتراوح بين ألم الأرجل وعضلات الجسم وحتى اضطرابات النظم القلبية وغيرها من الأعراض التي قد تكون سبباً في وفاة المريض، يمكن اللجوء إلى التحري الدقيق لعوامل الخطر والأسباب التي تجعل المريض أكثر عرضةً للإصابة بنقص الكالسيوم، والتأكد عبر إجراء التحاليل النوعية المناسبة، مما يسمح بالتدبير الباكر وتعويض النقص قبل أن يتطور إلى اختلاطات أكثر خطراً على حياة المريض.

المصادر
HypocalcemiaCalcium deficiency: 6 signs and symptomsCalcium Deficiency Symptoms: 17 Signs To Watch Out For

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *