علامات انخفاض السكر

انخفاض سكر الدم مُضاعفة خطيرة تقض مضاجع كل من يتناول أدوية مرض السكر، سواء أكانت من الأدوية الفموية أو الأنسولين عن طريق الحقن. والخطوة الأولى لتدارك تلك المُضاعفة تتمثّل في معرفة أعراضها وعلاماتها لتتمكن من اتخاذ الإجراءات والعلاجات المناسبة لتصحيحها، وهو ما سوف نتناوله في هذا المقال على طبيب العرب.

ما هو انخفاض السكّر؟

يمكن أن يشكل انخفاض سُكر الدم حالة خطيرة. ويحدث انخفاض سكر الدم عند مرضى السكر الذين يأخذون أدوية تزيد مُستويات الأنسولين في الجسم.

قد يؤدي كل من أخذ الأدوية أكثر من اللزوم أو حذف بعض وجبات الطعام أو الأكل أقل من المُعتاد أو ممارسة التمارين الرياضية أكثر من العادة إلى انخفاض سكر الدم عند أولئك الأشخاص.

نعرفُ سكر الدم باسم الغلوكوز كذلك، وهو يأتي من الطعام الذي نتناوله، ويعمل كمصدر طاقة رئيسي للجسم. وتشكل الكربوهيدرات (الأطعمة مثل الرز والبطاطا والخبز والتورتيلا ووجبات الحبوب والفاكهة والخضراوات واللبن) المصدر الرئيسي للغلوكوز في الجسم.

يُمتَص الغلوكوز بعد أن تتناول الطعام إلى مجرى الدم، وينتقل من خلاله إلى خلايا الجسم المختلفة. يُساعد هرمون اسمه الأنسولين (والذي تصنعه غدة البنكرياس) الخلايا على الاستفادة من الغلوكوز كمصدر طاقة لها.

يخزن الجسم السكر لو أكلت منه أكثر من حاجتك في الكبد والعضلات، أو يقوم بتحويله إلى دهون ليستطيع الاستفادة من هذا المخزون عندما يحتاجه كمصدر طاقة فيما بعد.

لا يستطيع الجسم لو لم يكن هناك ما يكفي من السكر أن يقوم بوظائفه الطبيعية. يكون لدى الأشخاص غير الموضوعين على أدوية ترفع مستويات الأنسولين ما يكفي من الغلوكوز عادة للمحافظة على مستويات سكر دم طبيعية، ويَستطيع الكبد أن يصنع الغلوكوز عند الحاجة.

غير أنّ انخفاض سكر الدم على المدى القصير عند الأشخاص الموضوعين على تلك الأدوية يمكن أن يتسبب بالكثير من المَشاكل.

متى يكون السكر منخفضًا ؟

نعد سكر الدم بأنه منخفض عندما يقل عن 70 ملغ\ديسي لتر. وعندها تكون المُعالجة الفورية لانخفاض مُستويات سكر الدم مهمة من أجل الوقاية من ظهور أعراض أخطر.

ما هي أسباب انخفاض سُكر الدم ؟

يحدث انخفاض السكر نتيجة عدد من الأسباب. وهو أثر جانبي لعلاج مرض السكر عادة.

مرض السكر وانخفاض سكر الدم

يؤثر مرض السكر على مقدرة جسمك على الاستفادة من الأنسولين. يمكنك التفكير بالأنسولين كما لو أنه مفتاح يعمل على فتح بوابات الخلايا للسكر، فيسمح لها باستخدام الغلوكوز كمصدرٍ للطاقة.

يستخدم مرضى السكر عددًا من العلاجات من أجل مُساعدة أجسامهم على الاستفادة من الغلوكوز الموجود في دمهم، ومنها الأدوية الفموية التي تزيد إنتاج الأنسولين وحقن الأنسولين.

قد يصبح سكر دمك منخفضًا كثيرًا لو أخذت الكثير من تلك الأدوية. ويمكن أن يشكوا المرضى من انخفاض سكر الدم لو خططوا لتناول وجبة كبيرة، لكنهم لم يقوموا بتناول ما يكفي من الطعام.

كما قد يؤدي كل من تفويت وجبات الطعام والأكل أقل من المعتاد والتأخر في الأكل بعد أخذ الأدوية إلى انخفاض مُستويات سكر الدم.

كما قد ينتهي النشاط الجسدي الزائد غير المُخطط له دون أكل ما يكفي من الطعام إلى انخفاض مستويات سكر الدم.

الأسباب الأخرى لانخفاض سكر الدم

ليس ضروريًا أن تكون مريض سكر كي تشكو من انخفاض سكر الدم، فهناك أسباب أخرى قد تقف وراء انخفاض السكر مثل:

  • بعض الأدوية مثل الكينين quinine
  • بعض الأمراض مثل التهاب الكبد أو أمراض الكلية
  • ورم معين ينتج كميات من الأنسولين
  • أمراض الغدد الصماء، مثل قصور الغدة الكظرية

علامات انخفاض مستوى السكر في الدم

تميل أعراض وعلامات انخفاض سكر الدم لأن تأتي بشكلٍ سريعٍ، وهي تختلف من شخصٍ لآخر. قد تشكو من واحدة أو أكثر من العلامات التي تكون بين الخفيفة والمتوسطة التي وضعناها في الجدول في الأسفل، ويمكن ألا تشعر بأي شيء أحيانًا.

يحدث انخفاض السكر الشديد عندما تنخفض مستويات سكر الدم كثيرًا بحيث تصبح غير قادرٍ على معالجة نفسك وتحتاج لمد يد العون من شخص آخر. انخفاض سكر الدم الشديد حالة خطيرة ويتوجب علاجها على الفور. وتشيع هذه الحالة أكثر بين مرضى السكر من النوع الأول.

وتشمل علامات نقص السكر أثناء النوم:

  • الصراخ أو الإصابة بكوابيس
  • التعرق بما يكفي لجعل بيجامتك أو ملابسك مبلولة.
  • الشعور بالتعب أو التهيج أو التشوش بعد الاستيقاظ.

كيف أعالج انخفاض السكر؟

افحص الغلوكوز في دمك لو بدأت بالشعور بواحدة أو أكثر من علامات انخفاض مستوى سكر الدم. ولو كان مستوى الغلوكوز أقل من 70 ملغ\دسل، كل أو اشرب 15 غرامًا من الكربوهيدرات فورًا. على سبيل المثال:

  • نصف كوب من عصير الفواكه من النوع غير منخفض السعرات الحرارية أو منخفض السكر.
  • أربع ملاعق غلوكوز.
  • نصف كوب صودا من النوع غير منخفض السعرات الحرارية أو منخفض السكر.
  • ملعقة صغيرة من السكر أو العسل أو شراب الذرة.
  • ملعقتين صغيرتين من الزبيب.

انتظر 15 دقيقة قبل أن تفحص سكر دمك من جديد. لو كان السكر ما يزال منخفضًا، تناول 15 غرامًا أخرى من الكربوهيدرات أو الغلوكوز. ثم أعد فحص سكر الدم بعد 15 دقيقة أخرى. كرر هذه الخطوات حتى يرجع سكر دمك إلى القيم الطبيعية.  

المصادر
Niddk.nih.govMayoclinicHealthline

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق