التهاب المهبل الفطري الخميري

0
2227

ما هو التهاب المهبل الفطري الخميري ؟

الفطريات كائنات حية تعيش في المهبل بأعداد قليلة. التهاب المهبل بالفطريات يعني أن هناك عدد كبير من الخلايا الفطرية ينمو في المهبل. هذا النوع من الالتهابات شائع جداً. ومع أنه قد يزعجك جداً، لكنه ليس خطيراً عادةً، كما أن علاجه سهل.

أسباب التهاب المهبل الفطري الخميري

يسبب فطر الخميرة ( عدوى المبيضات ) التهاب المهبل الفطري الخميري . يحتوي المهبل في الأحوال الطبيعية على خليط متوازن من الفطريات، بما في ذلك المبيضات والبكتريا. من تلك البكتريا جرثومة اسمها الملبنة تنتج حمضاً ما يمنع نمو الفطريات. يمكن لهذا التوازن أن يضطرب ويؤدي لحدوث التهاب فطري. يتسبب وجود الكثير من الفطريات في المهبل بحكة مهبلية وحرقة وباقي العلامات والأعراض لحدوث التهاب فطري.

تحدث زيادة نمو الفطريات بسبب:

  • استخدام المضادات الحيوية التي تقلل أعداد جراثيم الملبنة في المهبل ويغير درجة حموضة المهبل.
  • الحمل.
  • السكري غير المنضبط.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • أخذ مانعات الحمل الفموية أو معالجة هرمونية، والذي يغبر مستوى الإستروجين.

أعراض التهاب المهبل الفطري الخميري

يملك التهاب المهبل الفطري مجموعة أعراض شائعة. ويؤثر بقاء التهاب المهبل الفطري لمدة طويلة دون علاج مباشرة على مدى شدة الأعراض.

تشمل الأعراض الشائعة:

  • حكة المهبل.
  • الحرق.
  • إفرازات مهبلية قليلة أو كثيرة، تكون عادة بلون أبيض مائل للرمادي وسميكة (مع أن المفرزات قد تكون مائية أحياناً).
  • ألم أثناء الجماع.
  • تقرحات.
  • طفح جلدي.

كيف نشخص التهاب المهبل الفطري ؟

كثيرا ما تخطئ المرأة بتخمين طبيعة إصابتها، لذا عليها مراجعة الطبيب إن لم تكن متأكدة من طبيعة إصابتها، و لو كانت أول مرة تظهر عندها تلك الأعراض. كما يجب مراجعة الطبيب لو كانت المرأة حاملاً. وقد يجري الطبيب بعض الفحوص.

علاج التهاب المهبل الفطري الخميري

تختلف الالتهابات الفطرية بين مريضة وأخرى، لذلك يصف الطبيب علاج يناسب كل مريضة بمفردها. وتعتمد المعالجة على شدة الإصابة عادةً.

الالتهابات البسيطة

يصف الطبيب في التهابات المهبل الفطرية البسيطة هذه العلاجات عادة:

  • كورس مدته يوم إلى ثلاثة أيام من كريم أو مرهم أو حبوب أو لبوس (تحاميل) مضادة للفطريات. تتضمن مضادات الفطور الشائعة butoconazole (Gynazole) و miconazole(Lotrimin) و Monistat و terconazole (Terazol). يمكن شراء هذه الأدوية بوصفة طبية أو دون وصفة.
  • جرعة دواء فموي وحيدة، مثل fluconazole (Diflucan).

ينبغي أن تراجع مريضات التهاب المهبل الفطري الطبيب للتأكد من فائدة المضادات الفطرية. وتكون المتابعة ضرورية أيضاً إذا رجعت الأعراض في غضون شهرين.

الالتهابات المترافقة مع اختلاطات

لا تستجيب أنواع معينة من فطريات المبيضات على المعالجة المعتادة وتحتاج مسار عمل أكثر تركيزاً. في حال ظهور المعايير التالية عند المريضة، فسوف يعالج الطبيب الحالة غالباً على أنها حالة شديدة أو مترافقة مع اختلاطات:

  • كان عند المريضة احمرار وتورم وحكة شديدة أدت إلى تقرحات أو تمزقات في نسيج المهبل.
  • في حال أصيبت المرأة بأكثر من أربعة التهابات فطرية في سنة واحدة.
  • في حال كانت الإصابة بفطر من المبيضات من غير نوع المبيضات البيض.
  • كانت المرأة حاملاً.
  • كان لدى المرأة مرض سكر غير مضبوط أو ضعف في جهاز المناعة بسبب أدوية أو الإصابة بالإيدز.

تتضمن المعالجات الممكنة لالتهاب المهبل الفطري الشدي أو المترافق مع اختلاطات:

  • علاج مهبلي مدته 14 يوم بكريم أو مرهم أو حبوب أو لبوس.
  • جرعتين أو ثلاث جرعات من دواء fluconazole (Diflucan).
  • وصفة طويلة الأجل من دواء fluconazole (Diflucan) يؤخذ مرة واحدة في الأسبوع لمدة ستة أسابيع، أو استخدام طويل الأجل لدواء مضاد فطري موضعي.
  • علاج الزوج أو استخدام واقي ذكري أثناء الجماع.

علاج طبيعي لالتهاب المهبل الفطري الخميري

يمكن علاج التهاب المهبل الفطري بعلاجات طبيعية لو كانت المريضة لا ترغب باللجوء إلى الأدوية، وهنا بعض المعالجات الطبيعية الشائعة:

  • كريم زيت شجر الشاي.
  • تحاميل مهبلية من الثوم أو حمض البوريك.
  • تناول لبن زبادي عادي عن طريق الفم أو إدخاله في المهبل.

الوقاية من التهاب المهبل الفطري

هنا بعض الوسائل الفعالة التي تفيد في الوقاية، ويعتمد معظمها على منع نمو الجراثيم قرب المهبل:

  • تجنب ارتداء البناطيل والجوارب الطويلة الضيقة والمشدات ولفافات الساق.
  • تجنب استخدام مزيلات العرق الأنثوية أو دكات أو فوط إزالة العرق المهبلية.
  • تجنب البقاء في ملابس مبتلة لاسيما ملابس السباحة.
  • تناول نظام غذائي متوازن.
  • أكل لبن الزبادي أو أخذ مكملات غذائية تحوي الملبنات.
  • ارتداء الألياف الطبيعية مثل القطن أو الكتان أو الحرير.
  • تجنب الجلوس في المغاطس الحارة أو إجراء غسولات غطس كثيرة.
  • غسل الملابس الداخلية في ماء حار.
  • استبدال المستحضرات الأنثوية القديمة.
شارك
المقال السابقألم الكتف الأيمن
المقال التاليالإفرازات البنية في بداية الحمل

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقك