التبول الدموي أو البيلة الدموية Hematuria

التبول الدموي أو البيلة الدموية عبارة عن نزول كرات الدم الحمراء مع البول أي وجود دم فى البول. ويمكن أن تكون الكريات الحمراء تلك قادمة من الكليتين أو من أي جزء من المسالك البولية. وتشمل المسالك البولية الحالبين (الأنابيب التي تنقل البول من الكلى إلى المثانة). والمثانة (حيث يتم تخزين البول)، والبروستاتا (عند الرجال) ، والإحليل (الأنبوب الذي يخرج من خلاله البول من الجسم). وعلى سبيل المثال لا الحصر سنستعرض في هذا المقال الأسباب التي تعتبر من أشهر الأسباب المؤدية لحدوث التبول الدموي.

التبول الدموي

أنماط البيلة الدموية

هناك نوعان رئيسيان من التبول الدموي أو البيلة الدموية، وهما: البيلة الدموية العيانية، والبيلة الدموية المجهرية.

  • البيلة الدموية العيانية Gross hematuria: يقصد بالبيلة الدموية العيانية أنّه يمكن رؤية الدم بالعين المجردة. حيث يصبح لون البول وردي أو أحمر أو أحمر أرجواني أو أحمر بني أو بلون الشاي.
  • البيلة الدموية المجهرية Microscopic hematuria: تعني أن لون البول طبيعي، ولكن هناك زيادة في عدد خلايا الدم الحمراء في البول. وعادةً ما يتم اكتشاف البيلة الدموية المجهرية عند إجراء فحص البول بشكل روتيني. حيث يتم تأكيد التشخيص برؤية خلايا الدم الحمراء تحت المجهر.

ما سبب وجود الدم في البول او البيلة الدموية ؟

إن التبول الدموي من الأعراض التي ترتبط بالعديد من الحالات المرضية، وأهم الاضطرابات المسببة للتبول الدموي نذكر:

عدوى الجهاز البولي

تحدث عدوى الجهاز البولي عندما تدخل البكتيريا الجسم خلال القناة البولية وتتكاثر في المثانة. والأعراض قد تشمل رغبة مستمرة في التبول، ألم، وحرقان عند التبول وقد يصبح البول ذو رائحة قوية عند بعض الأشخاص. في بعض الحالات تظهر أعراض المرض في شكل عينات مجهرية من الدم في البول أو ما يسمى البيلة الدموية المجهرية.

عدوى الكليتين

وتحدث عندما تدخل البكتيريا الكلية إما عن طريق الدم أو تصعد خلال الحالبين. ولها تقريباً نفس أعراض عدوى المثانة ولكن تشمل أيضاً بشكل أقوى حمى و ألم أسفل الظهر.

حصوات الكلى والمثانة

قد تترسب المعادن بشكل مركز وتكون كريستالات على جدران الكلية أو المثانة. الأمر الذي يسبب مع مرور الوقت تكوين الحصوات، والتي عادة ما تكون غير مؤلمة ولا تسبب أي اعراض. وقد لا تعرف بوجود حصى الكلى حتى تسبب انسداد في مجرى البول وعندها تسبب ألم شديد. هذه الحصوات تسبب تبول دموي ظاهر ومجهري.

تضخم البروستاتا قد يسبب التبول الدموي

وتوجد هذه الغدة تحت المثانة وتحوط عنق مجري البول. وعادة ما تبدأ في زيادة الحجم في منتصف العمر وعندها تضغط علي مجري البول وتعوق جزئياً مجري البول. علامات وأعراض تضخم البروستاتا سواء كان تضخم البروستاتا الحميد أو غير ذلك تشمل صعوبة في التبول، رغبة ملحة غير حقيقية في التبول وظهور دم في البول سواء بالعين أو عن طريق المجهر. ويذكر أن عدوى البروستاتا يمكن أن تسبب مثل هذه الأعراض أيضاً.

أمراض الكلى

التبول الدموي أو ظهور الدم في البول بصورة مجهرية هو عرض عام لمرض التهاب القنوات البولية في الكلى والذي يسبب التهاب في الكلية وجهاز التنقية الخاص بها. ويمكن أن يكون جزء من مرض بالجسم كله مثل اعتلال السكري الناجم عن الداء السكري أو ينشأ كمرض مستقل بذاته. قد ينجم عن التعرض لعدوى بكتيرية أو فيروسية أو بسبب أمراض التهاب الأوعية الدموية والأمراض المناعية.

السرطان

بالرغم من كونه سبب أقل شيوعاً من حصى الكلى وعدوى المسالك البولية، إلاّ أنّ رؤية البول الدموي بالعين أو البيلة الدموية العيانية قد يكون علامة لسرطان متقدم في الكلية أو المثانة. وللأسف قد لا تسبقه اي أعراض أو علامات أو شكوى في المراحل الأولى والتي عندها قد يمكن علاج هذه السرطانات .

اقرأ أيضا:  التهاب الكلية ، التهاب كبيبات الكلية Glomerulonephritis

الاضطرابات الموروثة

أنيميا الخلايا المنجلية ، هو مرض يصيب الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء، يمكن ان يسبب ظهور دم في البول سواء دم ظاهر أو ميكروسكوبي. أيضا متلازمة البورت، والتي تصيب الأغشية المنقية في الكلى.

الرضوض وإصابات الكلى

صدمة مباشرة او إصابة أخرى للكلية خلال الحوادث المختلفة أو ممارسة التمارين الرياضية ممكن أن تسبب ظهور دم في البول . أيضاً قد يكون رض المسالك البولية عند تركيب القسطرة البولية سبباً في ظهور الدم في البول.

بعض العقاقير تسبب التبول الدموي

من أشهر العقاقير المسببة لذلك هي الأسبرين، البنيسيلين والهيبارين ومضادات السرطانات مثل دواء Cyclophosphamide. أيضاً الاستخدام طويل الأمد لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية قد يسبب حدوث البيلة الدموية المجهرية.

التمارين الرياضية القاسية

غير واضح بصورة جيدة علاقة التمارين الرياضية القاسية بالتبول الدموي، ولكن قد يكون السبب هو صدمة غير مباشرة للمثانة، فقدان الماء أو تكسير كرات الدم في ظروف رياضية هوائية. العدائين هم الأشهر في هذه الاصابة ولكن ايضا أي رياضي يمكن أن يتبول بول دموي مع التمارين القاسية.

الأعراض المرتبطة بحدوث التبول الدموي

بالإضافة لتغير لون البول من اللون الأصفر أو الشاحب المعتاد إلى اللون الأحمر أو الوردي أو البني أو يصبح بلون الشاي. قد يترافق ظهور الدم في البول أو البيلة أعراض أخرى، يرتبط ظهور تلك الاعراض بالسبب المؤدي للبيلة الدموية. وأهم تلك الأعراض:

  • الشعور بإحساس حارق أثناء التبول أو يسمى حرقان البول، الألم أثناء التبول، الحمى، تعدد البيلات أو الحاجة المتكررة للتبول والقشعريرة وهذه الأعراض مميزة لالتهابات المسالك البولية (وخاصةً التهاب مثانة) وقد تترافق تلك الاعراض مع سوء تغذية وهياج أو غضب عند الأطفال.
  • التبول الدموي المترافق مع حمى وقشعريرة وألم في أسفل الظهر وخاصة في الخاصرة غالباً تشير إلى التهاب الحويضة والكلية.
  • تترافق حصى الكلى في كثير من الأحيان بظهور دم في البول مع ألم شديد في منطقة الحوض وأحياناً ألم في البطن.
  • فقدان الشهية، أو فقدان الوزن غير المفسر مع الضعف العام في الجسم إذا كان سبب البيلة الدموية سرطان الكلى.
  • أمراض الكلى وخاصةً الفشل الكلوي يسبب بيلة دموية أو التبول الدموي إضافة إلى اعراض أخرى قد تشمل الضعف وارتفاع ضغط الدم وظهور الوذمات.
  • ظهور الدم في البول مع الحاجة المتكررة للتبول عند الرجال الكبار في السن يشير غالباً إلى ضخامة البروستاتا.

تشخيص التبول الدموي

يتطلب تشخيص السبب الكامن وراء ظهور الدم في البول أو البيلة الدموية إجراء فحصاً دقيقاً للمريض وخاصةً لمنطقة البطن والظهر، للتحقق من وجود ألم أو إيلام في منطقة المثانة والكلى. وفحص للمستقيم عند الشك بوجود ضخامة بروستاتا. وذلك بعد مراجعة التاريخ الطبي للمريض والاستفسار عن الأعراض المرافقة للبيلة الدموية بالتفصيل والأدوية التي يتناولها المريض. إضافة إلى ذلك قد يطلب الطبيب مجموعة من الاختبارات التي تساعد في التشخيص مثل:

  • تحليل البول: يساعد في تشخيص التهاب المسالك البولية. كما يفيد فحص البول في تشخيص البيلة الدموية المجهرية حيث تظهر كريات الدم الحمراء بفحص عينة البول.
  • فحص الدم: يمكن أن تشير بعض نتائج تحليل الدم إلى سبب التبول الدموي. مثلاً تشير المستويات العالية للكرياتينين في الدم إلى مرض الكلى.
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية أو الإيكو: من الفحوصات الرئيسية في تشخيص اضطرابات المسالك البولية التي قد تسبب التبول الدموي
  •  تنظير المثانة: في الحالات التي يشتبه فيها بوجود سرطان مثانة قد يقوم الطبيب بإجراء تنظير مثانة لرؤية داخل المثانة والإحليل باستخدام منظار المثانة، وهو أداة تشبه الأنبوب.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT): يمكن أن تساعد الأشعة المقطعية الطبيب في تشخيص وجود الحصى في المسالك البولية وخاصة حصى الكلية. كما يفيد في تشخيص  والالتهابات، والخراجات، والأورام، والإصابات الرضحية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI: أيضاً من الوسائل التي تساعد في كشف آفات المثانة أو الكلى التي يمكن أن تسبب بيلة دموية. خزعة الكلى: خزعة الكلى هي إجراء يتضمن أخذ قطعة صغيرة من نسيج الكلية. تساعد الخزعة في تشخيص ما إذا كانت البيلة الدموية ناتجة عن مرض الكلى.
اقرأ أيضا:  آلية عمل الكلية والنفرون بشكل مبسط

كيف يتم علاج التبول الدموي ؟

عادةً ما يتم علاج التبول الدموي بعلاج السبب أو المرض الذي أدى لظهور الدم في البول، ويتضمن ذلك:

  • إذا كان التبول الدموي ناجمة عن عدوى أو التهاب المسالك البولية، يتم علاجها باستخدام المضادات الحيوية التي تساعد في التخلص من البكتيريا المسببة للعدوى.
  • في حال كان تضخم البروستاتا السبب في حدوث بيلة دموية، فقد يصف الطبيب أدوية تساعد في تخفيف الأعراض، مثل حاصرات ألفا. قد يوصي الطبيب بإجراء جراحة إذا لم تتحسن الأعراض باستخدام الأدوية.
  • يمكن أن تكون البيلة الدموية الناتجة عن حصى المسالك البولية مؤلمة إذا تُركت دون علاج. ويتم علاج الحصى إما باستخدام الأدوية أو بتفتيت الحصى الكبيرة باستخدام الأمواج الصوتية لتفتيت حصى الكلى إلى قطع صغيرة يمكن أن تمر في البول. أو يتم استخراج الحصى بعد ان يتم تفتيتها باستخدام منظار يمر عبر المثانة والحالب.
  • إذا كان سبب البيلة الدموية هو سرطان الكلى أو المثانة فإن العلاج يكون حسب درجة السرطان. وتشمل خيارات العلاج الجراحة لاستئصال السرطان أو العلاج الكيميائي أو العلاج الشعاعي.

متى ينبغي مراجعة الطبيب؟

نظراً لكون ظهور الدم في البول قد ينجم عن اضطرابات خطيرة مثل السرطان، يجب مراجعة الطبيب على الفور عند ملاحظة الدم في البول حتى لو كان بكميات قليلة أو عند ملاحظة وجود خثرات دموية في البول. بالنسبة للنساء، ينبغي طلب المشورة الطبية عند دم في البول خارج فترة الطمث، خاصة ً إذا ترافق ذلك مع واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • الحاجة المتكررة للتبول وصعوبة التبول.
  • ألم أثناء التبول.
  • الشعور بالحرقة أثناء التبول أو حرقان البول.
  • وجود رائحة كريهة في البول.
  • الحمى والقشعريرة.
  • الشعور بالتعب أو الضعف العام.
  • ألم شديد في أسفل الظهر أو البطن أو في منطقة الحوض.

ما هي المضاعفات المصاحبة لحدوث التبول الدموي؟

إن تجاهل البيلة الدموية وعدم علاجها بالشكل الصحيح قد يقود إلى مضاعفات خطيرة، خاصةً أنها قد تكون ناجمة عن آفات خطيرة. في حال كانت البيلة الدموية ناجمة عن السرطان، فإن تجاهلها يمكن أن يؤدي إلى وصول السرطان لمرحلة كتقدمة يصعب معها العلاج.

وفي الحالات الناجمة عن عدوى المسالك البولية والتي تترك دون علاج، يمكن أن تسبب اضطراب في وظيفة الكلية قد يصل لمرحلة الفشل الكلوي في النهاية. إذا كان سبب البيلة الدموية هو تضخم البروستاتا، قد يؤدي تجاهلها إلى الشعور المستمر بالانزعاج أو عدم الراحة بسبب صعوبة التبول والحاجة المتكررة للتبول، والألم الشديد، وأحياناً قد يتطور الأمر إلى ظهور ورم خبيث.

الخلاصة

العديد من الأسباب قد تكون وراء حدوث التبول الدموي. وليس بالضرورة أن يكون التبول الدموي مؤشراً لمرض خطير، قد يكون ناجم عن حالة بسيطة مثل تناول بعض الأطعمة الحاوية على ملونات، أو بعد القيام بتمارين رياضية قاسية. لكن ينبغي طلب استشارة الطبيب عند حدوث التبول الدموي في جميع الأحوال.

في حالات نادرة، يكون التبول الدموي مؤشراً للإصابة بالسرطان مثل سرطان الكلية او سرطان المثانة. وغالباً ما تكون هذه الأنواع من السرطان قابلة للشفاء من خلال الاكتشاف المبكر والعلاج المناسب.

المصادر
HematuriaBlood in urineBlood in Urine (Hematuria