التصلب المتعدد يرتبط بمستويات منخفضة من فيتامين D

حسب دراسة جديدة أجراها باحثون كنديون، فأنّ الأفراد الذين يملكون مستويات منخفضة من فيتامين د هم أكثر عرضة للإصابة بمرض التّصلب المتعدذ Multiple Sclerosis.

طبيب عرب عصبية تصلب

التصلب المتعدد مرض مناعي ذاتي يصيب الجملة العصبية المركزية. وهو مرض مزمن، لم يستطع العلماء بعد ايجاد طريقة للتّنبّأ بحدوثه أو ملاحقة تطوره. كما لم يتمكنوا بعد من تحديد آليته مع أنه أكثر الأمراض العصبية انتشارا حول العالم بين فئة الشباب.

ومع بقاء أسباب المرض مجهولة، فقد تمكن العلماء من تحديد بعض عوامل الخطر البيئيّة والوراثيّة. ونعرف سابقاً كيف يمكن أن يكون الملح الزائد أحد عوامل الخطر. أمّا اليوم، فتركز الدراسة على الرابط بين نقص فيتامين د والتّصلب المتعدد، وإمكانية كون نقص فيتامين د أحد الأسباب المباشرة للمرض. وهي بالمناسبة ليست فكرة جديدة، فقد ربطت دراسة سابقة التّصلّب المتعدد بقلّة التّعرّض لأشعة الشّمس.

وبنتيجة الدّراسة، وبعد التّدقيق في توزع المرض بين السكان، وُجد أن الرّابط بين نقص فيتامين د وزيادة خطر الإصابة بالتّصلّب المتعدّد لا يكفي لإثبات كون فيتامين د أحد الأسباب المباشرة للمرض وإنّما هو عامل خطر فقط، حتّى يتم إثبات غير ذلك.

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد حتّى الآن علاج شافي للتصلب المتعدد، وأنّ كل الأدوية المستعلمة لدى المرضى هي أدوية تفيد في علاج الأعراض فقط.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى