صحَّة القلب لَدَى المَرْأَة

أمراض القلب تؤثر على عدد كبير  من النساء، حيث أنها تودي بحياة 250،000 شخص سنويا أي ان الوفيات الناجمة عن أمراض القلب كل عام تصل إلى حوالي ستة أضعاف الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي.

لماذا تعتبر أمراض القلب قاتلة حتى للنساء؟

جزء من المشكلة هو أن أعراض أمراض القلب لدى النساء مختلفة عنها لدى الرجال حيث أن الرجال، على سبيل المثال يميلون إلى الشعور بألم في الصدر عندما يصابون بنوبة قلبية، بينما بالنسبة لكثير من النساء، فإن أكثر الأعراض شيوعا هو إحساس خفيف بالضغط أو عدم الراحة في الصدر إلى جانب بعض الأعراض الأخرى منها :

20141014-women-heart-health-shutterstock_156423767-300x200

الشعور بالدوار
التعب

الغثيان

رائحة العرق

ألم في الذراع الأيمن
ضيق في التنفس
ضيق أو عدم راحة في الرقبة و الفك و الكتف و البطن، أو أعلى الظهر.
و هناك شيء آخر لا يدركه الكثيرون و هو أن أمراض القلب ترتبط بحالة عاطفية قوية و التي غالبا ما تأخذ شكل الغضب المتفجر لدى الرجال و الحزن و القلق لدى النساء، ، و الطب التقليدي لا يقلل فقط من أهمية  أعراض النوبة القلبية عند المرأة، بل إنه يتجاهل أيضا علاقة العواطف بهذه المشكلة و نتيجة لذلك، غالبا ما تشخص النوبات القلبية عند المرأة على أنها عسر الهضم، وحرقة ، و قلق أو توتر.

مشاكل القلب عند المرأة غالبا ما يُستهان بها ففي كثير من الأحيان، بدلا من اختبارها بدقة، تنصح المراة بالعودة إلى منزلها لأن الأمر لا يثير أي قلق، و ربما يدفعنا هذا للتساؤل حول عدد الوفيات التي كان من الممكن تفاديها لو كان هناك اهتمام أكبر بهذا الأمر .

الوقاية خير من العلاج 

لابد من معالجة التوتر و المشاعر ، سواء تعلق الأمر بالأحداث الجارية أو التحديات الشخصية، مثل الحزن، و كذلك تعلم تقنيات إدارة الإجهاد لأن العكس يؤدي إلى تراكم هرمون التوتر الكورتيزول الذي يؤذي صحتك ، كما أن الإجهاد يمكن أن يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، و الأرق، و ارتفاع السكر في الدم، وغيرها من الأعراض .

و لحسن الحظ، هناك تقنيات لإدارة الإجهاد ممتازة، و أفضلها ممارسة الرياضة و التأمل، و التدليك، و التنفس العميق، و محاولة التعبير عن المشاعر بحرية أكبر، كما أن القلب عبارة عن عضلة و للحفاظ على صحتها لابد من الحركة و لذلك فإن المشي قد يكون أفضل رياضة يمكنك القيام بها حيث أنه يساعد في  انخفاض مؤشر كتلة الجسم، و قياس الخصر، و ضغط الدم الانبساطي.

عوامل الخطر :
أمراض القلب غالبا ما  ترتبط بارتفاع نسبة السكر في الدم، و ارتفاع ضغط الدم، و مشاكل الوزن، و لذلك يمكن اعتبارها من عوامل الخطر ،و لأن مرض السكري هو أكبر سبب لمرض القلب ، فإن من الضروري الحرص على الحفاظ على مستويات طبيعية للسكر في الدم ، و ذلك باتباع حمية غذائية صحية تركز على الفواكه و الخضروات و الحبوب الكاملة و المكسرات و البروتين الخالي من الدهون، و منتجات الألبان قليلة الدسم.

كما أن هناك بعض المكملات الغدائية التي يمكن أن تساهم في الحفاظ على صحة القلب و منها مضادات الأكسدة و خاصة

CoQ10

و هو أنزيم يستخدم لتوليد الطاقة و يعرف انتاجه انخفاضا بتقدم العمر و لذلك يُنصح بتناول  200 و 300 ملغ منه يوميا.

الكركمين
و هو مستخرج من الكركم ، و له العديد من المزايا و الخصائص، بما في ذلك الحد من الالتهاب و التي تعد عدوا معروفا  لصحة القلب ، و لذلك ينصح بتناول ما لا يقل عن 500 ملغ يوميا.

يفاس
هل تحصل على الدهون الجيدة؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يعاني قلبك إضافة إلى كل خلية في جسمك، و الأحماض الدهنية الأساسية (يفاس) يصعب الحصول عليها من الغذاء وحده، و لذلك يوصى بأخذ 3 غرامات (3،000 ملغ) من اوميغا 3 كل يوم.

فيتامين D
أظهرت الدراسات أن الحصول على ما يكفي من فيتامين D يدعم الدورة الدموية و يحسن من ضغط الدم، من بين أمور أخرى و مع ذلك، فإن غالبية الأميركيين يعانون من نقص ملحوظ في هذه المواد الغذائية و لذلك ينصح بأخذ ما لا يقل عن 1،500 ملغم يوميا.

أخيرا فإن قلبك يعمل بجد على مدار الساعة، و لكن الامر متروك لك لتزويده بكل ما يحتاجه للبقاء في صحة جيدة.

المصدر 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق