كثرة الإجهاد تضعف الجهاز المناعي وتسبب المشاكل الصحية

هل تعلم  كيف يضر الإجهاد النفسي بالصحة الجسدية؟ العلاقة واضحة بين الإجهاد وجهاز المناعة وبين الأخير و الأمراض الجسدية فقد وجدت دراسة جديدة أن الإجهاد النفسي يثير جهاز المناعة ويحدث جزيئات لها علاقة بالالتهابات من دون أن يكون لها فائدة، وبالتالي فهو سيئ للصحة. ونقل موقع “هلث دي نيوز” الأميركي عن باحثين في جامعة كاليفورنيا أنه ما زال غير واضح كيف أن هذا التأثير للإجهاد النفسي يجعل الأشخاص يشعرون بالمرض، لكن الأجزاء التي تنشط في الجهاز المناعي بسبب هذا الإجهاد ارتبطت بمشاكل صحية مثل السكري والسرطان.

الإجهاد يؤثر سلبا علي المناعة

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة شيلي تايلور إن هذا يشير إلى انه “ينبغي على الأشخاص الدخول في علاقات اجتماعية داعمة، وتفادي العلاقات التي تؤدي إلى نزاعات”.وذكر العلماء أنه من المعروف جيداً أن الإجهاد النفسي يتسبب بعدد من ردود الفعل في الجسم، فهو ينشط جهاز المناعة ليجهز من اجل مكافحة العدوى أو التئام الجروح، وهذا ليس سيئا خصوصاً في وضع يحدث فيه القتال جروحاً، لكن إن استمر الجهاز المناعي ناشطاً فإن هذا سيساهم في مشكلات صحية مزمنة بينها أمراض القلب والسكري والسرطان.

وفي الدراسة الجديدة سعى الأطباء إلى معرفة إن كان الإجهاد نتيجة النزاعات والرياضات التنافسية سيدفع جهاز المناعة إلى فرز جزيئات تعرف بالسيتوكين مرتبطة بالالتهابات. وشملت الدراسة 122 راشداً صغيراً، حيث تبيّن أن معدلات السيتوكين تزداد بعد التفاعلات “السلبية” مثل الجدل، لكن لعب الرياضة لم يكن له التأثير نفسه حتى وإن كان تنافسياً. وقال الباحثون إن حث الإجهاد النفسي لهذه الجزيئات المرتبطة بالالتهابات له تأثير سلبي لأنه في حال عدم إصابة الشخص بجروح فلا مكان لها تتوجه إليه وبالتالي فإن ذلك قد يساهم في مشاكل صحية. “يو بي اي”.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق