كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول

هل تعاني من كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول؟ взять кредит онлайн

ماذا عن الاستيقاظ ليلًا أكثر من مرة من أجل الذهاب إلى الحمام؟

هل أصبح كثرة التبول يسبب لك مشكلة اجتماعية ويؤثر في عملك وعلاقاتك؟ 

إذا كان الأمر كذلك، فهذا المقال لك. 

في السطور القادمة، سنتحدث بالتفصيل عن مشكلة كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول؛ أسبابها وأعراضها، وعلاجها. 

فتابعونا…

كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول 

تُعرَّف مشكلة “كثرة التبول” بأنها الحاجة إلى التبول أكثر من المعتاد، وغالبًا ما تكون هذه المشكلة مصحوبة بـ “الإلحاح البولي “Urinary urgency“، وهو شعور المريض بالحاجة الشديدة للذهاب إلى الحمام على الفور. 

كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول يشير -عادة- إلى وجود عدوى في المسالك البولية، وأحيانًا قد ينبئ بوجود مشكلة ما في المثانة أو البروستاتا. وفي بعض الحالات، قد يكون أثرًا جانبيًا لتناول بعض الأدوية. 

دعونا -في البداية- نتناول الأعراض المصاحبة لهذه المشكلة قبل أن نتحدث عن أسبابها. 

أعراض كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول

لكي نعرف الأعراض المصاحبة لهذه المشكلة، دعونا نعرف كيف يحدث التبول في الظروف الطبيعية.  

في الحالات العادية، تكون المثانة قادرة على تخزين كمية معينة من البول قبل الشعور بالحاجة إلى التبول. 

وقد يحتاج الشخص الطبيعي إلى الذهاب إلى الحمام من 4 – 8 مرات يوميًا. 

تحدث المشكلة عندما يزداد الضغط في المثانة فجأة، ويصبح من الصعب حبس البول، فيشعر المريض بحاجة فورية إلى التبول. 

وليس من الضروري أن تكون المثانة ممتلئة، ففي أغلب الأحيان تكون كمية البول بها قليلة، ورغم ذلك يشعر المريض بحاجة شديدة إلى سرعة التبول. 

في بعض الأحيان، قد تكون عملية التبول مصحوبة بألم أو حرقان. 

أسباب كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول 

تتعدد الأسباب وراء هذه المشكلة، لكن أكثرها شيوعًا هو التهاب المسالك البولية. 

1- التهاب المسالك البولية

هو أحد أكثر الأسباب شيوعًا لمشكلة كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول، ويحدث نتيجة وجود عدوى بكتيرية في المسالك البولية.

غالبًا ما يكون التهاب المسالك البولية مصحوبًا بالأعراض الآتية: 

  • حمى.
  • ألم في البطن.
  • الشعور بحاجة ملحة للتبول على فترات قصيرة.
  • الشعور بحرقان في أثناء التبول. 
  • بول عكر، أو دموي

2- المثانة العصبية (Overactive bladder)

المثانة العصبية (OAB) هو سبب آخر شائع لكثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول . في هذه الحالة، تضغط المثانة على مجرى البول -حتى وإن كانت غير ممتلئة- فيشعر المريض بحاجة ملحة إلى التبول. 

3- مشاكل البروستاتا 

من الممكن أن تضغط البروستاتا المتضخمة على مجرى البول (وهو الأنبوب الذي ينقل البول خارج الجسم)، مما يؤدي إلى منع تدفق البول بشكل سليم، فينتج عن ذلك تهيج جدار المثانة. 

عندئذ تبدأ المثانة في الانقباض، حتى وهي تحتوي على كمية قليلة من البول، مما يؤدي إلى كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول. 

4- التهاب المثانة الخلالي (Interstitial cystitis)

هذه الحالة مجهولة السبب، وتتميز بوجود ألم في المثانة ومنطقة الحوض، مع وجود حاجة ملحة ومتكررة للتبول. 

5- الحمل 

كلما كبر الرحم في الحجم، ضغط ذلك على المثانة، فازداد الشعور بالحاجة إلى التبول على فترات متكررة وبكميات قد تكون قليلة. 

تظهر هذه المشكلة بوضوح في الشهور الأخيرة من الحمل، لكنها قد تظهر أيضًا في الشهور الأولى. 

6- السكتة الدماغية أو الأمراض العصبية الأخرى

إذا تلفت الأعصاب التي تغذي المثانة لأي سبب، فقد يؤدي ذلك إلى خلل في وظيفتها، فتظهر مشكلة كثرة التبول والإلحاح البولي. 

7- فرط كالسيوم الدم (Hypercalcemia)

وتعني زيادة الكالسيوم في الدم عن المعدلات الطبيعية، ولها أسباب متعددة، مثل: فرط نشاط الغدة الدرقية، وبعض الأمراض الأخرى كالسل والسرطان. 

من أعراض فرط كالسيوم الدم:

  • كثرة التبول.
  • العطش الشديد.
  • قيء أو غثيان.
  • الإمساك.
  • آلام وضعف في العظام والعضلات.
  • الشعور بالإجهاد والتعب.
  • الارتباك والتشوش.
  • سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها، بجانب مشكلات قلبية أخرى. 

8- أسباب غير شائعة لكثرة التبول المصحوب بكميات قليلة من البول

هناك بعض الأسباب الأقل شيوعًا المرتبطة بهذه المشكلة، مثل:

  • تدلي أعضاء الحوض عند الإناث.
  • سرطان المثانة.
  • سرطان المبيض.
  • العلاج الإشعاعي. 

كيفية تشخيص مشكلة كثرة التبول المصحوب بكميات قليلة من البول

إذا استمرت هذه المشكلة فترة طويلة مع المريض، وأعاقت قدرته على ممارسة حياته بشكل طبيعي، أو إذا كانت مصحوبة ببعض الأعراض الأخرى، مثل:

  • حمى ورعشة.
  • آلام في الظهر أو الجنب.
  • غثيان أو قيء.
  • بول دموي أو عكر.
  • زيادة العطش أو انفتاح الشهية.
  • خروج إفرازات من المهبل أو القضيب.  

في هذه الحالة، يجب على المريض التوجه إلى الطبيب المختص فورًا لتشخيص المشكلة ووصف العلاج المناسب. 

كيف يشخص الطبيب الحالة؟

أولًا، سيجري الطبيب فحصًا جسديًا للمريض، وسيأخذ منه تاريخه الطبي عن طريق طرح بعض الأسئلة عليه، مثل:

  • ما الأدوية التي يتناولها في الفترة الأخيرة؟
  • هل يشعر بأعراض أخرى؟
  • هل لون البول طبيعي أم متغير؟
  • ما المشروبات التي يتناولها في الفترة الأخيرة؟ 
  • هل يتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين بكثرة؟
  • هل تواجهه هذه المشكلة وقت النهار فقط؟ أم في أثناء الليل كذلك؟ 

بعد ذلك، قد يطلب الطبيب بعض الفحوصات والتحاليل الأخرى، مثل:

  • فحص الدم: للتحقق من وظائف الكلى، ومستوى الإلكتروليت والسكر بالدم. 
  • تحليل البول: وهو فحص مجهري للبول، لاكتشاف المركبات المختلفة التي تمر عبره، وقياس مستواها. 

يمكن أيضًا إجراء بعض الفحوصات الأخرى على المثانة ومجرى البول، باستخدام المناظير أو التصوير بالموجات فوق الصوتية (السونار)، للتأكد من عدم وجود مشكلة صحية بهما. 

علاج مشكلة كثرة التبول المصحوب بكمية قليلة من البول

يعتمد علاج هذه المشكلة على السبب المؤدي لها، ومن ضمن العلاجات المتبعة: 

1- تغيير نمط الحياة

عن طريق تجنب العادات غير الصحية، مثل تناول الكافيين بكثرة والتدخين وشرب الكحوليات. يجب أيضًا الحفاظ على وزن صحي ومثالي. 

2- تدريب المثانة

هو نوع من تدريب المثانة على الاحتفاظ بالبول فترة أطول، ويعتمد على وضع جدول محدد للذهاب إلى الحمام تحت إشراف الطبيب، ويمكن للمريض زيادة الوقت تدريجيًا بين مرات الذهاب للحمام. 

3- الأدوية

يختلف الدواء باختلاف سبب مشكلة كثرة التبول.

على سبيل المثال، إذا كان السبب هو التهاب المسالك البولية، فمن الضروري أخذ جرعة من المضادات الحيوية المناسبة. 

4- التمارين البدنية

من الشائع أن يصف الطبيب بعض التمارين الرياضية للمريض، والتي من الممكن أن تساعده على تقوية عضلات قاع الحوض حول المثانة ومجرى البول. 

ممارسة هذه التمارين بانتظام فترة من الوقت قد يساعد المريض على التحكم في عدد مرات التبول وتقليلها. 

5- إجراءات طبية أخرى

في بعض الحالات الشديدة، قد يحتاج المريض إلى إجراءات طبية أخرى، كالعمليات الجراحية، أو استخدام القسطرة لتفريغ المثانة.

وفي حالات أخرى، يمكن استخدام التحفيز الكهربائي العصبي، والذي يتضمن استخدام نبضات كهربائية لعمل تنشيط وظيفي للمثانة. 

في النهاية -عزيزي القارئ-، ننصحك باتباع نمط حياة صحي، وتقليل العادات الغذائية الضارة، والحرص على ممارسة الرياضة بانتظام. سيساعدك ذلك على التمتع بصحة جيدة، و يجنبك الكثير من المشكلات الصحية، مثل مشكلة كثرة التبول.  

المصادر
What You Need to Know About Frequent UrinationFrequent Urination: Causes and TreatmentsWhat to know about urinary urgency

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *