هل يمكن أن تسبّب العصابيّة التّفكير الزّائد

اقترح عدد من علماء النّفس نموذجاً جديدا من العصابيّة يربط بينها وبين التّعاسة والإبداع معاً. وهما صفتان شخصّيتان تنتجان من التّفكير الزّائد.

burnout-231452_1280

العصابيّة هي حالة نفسيّة سلبيّة ترافق الفرد على مدى طويل. والأشخاص الّذين يعانون من العصابيّة غالبا ما يكون مزاجهم معكّر، ويعانون من مشاعر مزعجة مثل الذّنب، والحسد، والتّعاسة وغيرها. كما أنّهم أكثر قابليّة للإصابة بالاكتئاب والاضطرابات النفسيّة.

وتقترح الدّراسة الجديدة، الّتي نُشِرت في مجلّة Trends in Cognitive Sciences، أنّ المشاعر السّلبيّة تحفّز منطقة التّفكير في القشرة المخيّة وقد توّلد أفكاراً إبداعيّة، لكنّها تسبّب التّعاسة.

يصرّح القائمون على الدّراسة، أن الدّرب نحو الفهم الشّامل للعصابيّة لا يزال طويلاً، ويستلزم الكثير من العمل. لكن مع أنّ الدّراسة لا تقدّم كل الحلول، إلّا أنّها تساعد بعض الأفراد في فهم تجربتهم الشّخصيّة والاستفادة منها. فهي تبيّن أن العصابية بما تحمله من مشاعر سلبيّة، فإنّ لها فوائد إبداعيّة.