600 الف شخص ضحايا التدخين السلبي

توصل علماء في منظمة الصحة العالمية إلى أن حوالي 600 ألف شخص هم ضحايا التدخين السلبي كل عام بجميع انحاء العالم أي حوالي حالة من بين كل 100 حالة من الوفيات.

600 الف شخص ضحايا التدخين السلبي

وقد وجد الباحثون في المنظمة في أول دراسة لتقييم آثار التدخين السلبي حول العالم أن الأطفال هم الأكثر عرضة للتدخين السلبي من أي عمر اخر وأن حوالي 165 ألف منهم يموتون كل عام بسببه.

ويقول “انيت بروس اوستن” من منظمة الصحة العالمية في جنيف في الدراسة أن “ثلثا هذه الوفيات تكون في أفريقيا و في جنوب آسيا، ويقول في دراسة ان تعرض الاطفال للتدخين السلبي يحدث في الغالب أثناء وجودهم في المنزل.

وبناء على النتائج قال “هيثر ويفلي وجوناثان سامت” من جامعة جنوب كاليفورنيا بالدورية الطبية لانستإن صانعي السياسات يحاولون دعوة العائلات على الامتناع عن التدخين في المنزل، وأضاف قائلين “في بعض الدول أصبحت المنازل الخالية من التدخين هي النموذج لكنها بعيدة عن أن تصبح كذلك في مختلف أنحاء العالم”.

وقد فحص الباحثون بمنظمة الصحة العالمية بيانات من 192 دولة أثناء دراستهم وحتي يحصلوا على البيانات الشاملة ومن جميع الدول البالغ عددها 192 ارغموا علي العودة لبانات من عام 2004، وقالوا إنه في جميع أنحاء العالم فإن 40% من الأطفال و33% من الرجال غير المدخنين و35% من النساء غير المدخنات كانوا عرضة للتدخين السلبي في 2004.

وقام العلماء بتقدير  أن هذا التعرض للتدخين السلبي تسبب في 379 ألف وفاة بأمراض القلب و165 ألف وفاة بأمراض في الجهاز التنفسي و 36900 ماتوا بالربو و 21400  حالة وفاة جراءسرطان الرئة.

وقد أكد العلماء أنه لمعرفة التأثير الكامل للتدخين فإن حالات الوفيات هذه يجب أن تضاف إلى ما يقدر بحوالي 5.1 مليون حالة وفاة سنوية بسبب الإفراط في التدخين.

اقرأ أيضا:  منظمة الصحة العالمية تدعو إلى حظر السجائر الإلكترونية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد