الأدوية التى تقلل الشهية

الإحساس بالجوع أمر طبيعي، فهي الطريقة التي يخبرك جسمك فيها أنه حان الوقت للتزود بالوقود. غير أنك لو لقيت نفسك تتوق لتناول الأكل، مع أنك قد تناولت الطعام للتو، فستكون فرصة ازدياد وزنك كبيرة. فهل يساعدك تقليل الشهية هنا؟

نعم قد يفيدك، لكن يتعين عليك قبل وضعها في اعتبارك أن تأخذ وقتك للتثقف عن تلك الأدوية وأن تعرف كيف تعمل.

الأدوية المقللة للشهية

صُنعَت الأدوية التي تقلل الشهية بحيث تضع حدًا للإحساس بالجوع، الأمر الذي يُساعدك على تقليل وزنك. ولقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تناول تلك الأدوية، بشرط ألا تُصرف إلا بموجب وصفة من طبيب.

نشرح هنا خمسة أدوية تقلل الشهية، والتي دُرسَت بالتفصيل، وما تحتاج لمعرفته عنها قبل الطلب من الطبيب وصفها لك.

أورليستات ( أفضل الأدوية التى تقلل الشهية )

كيف يقوم بعمله. يقع دواء الأورليسات تحت مظلة أدوية نطلق عليها اسم مثبطات الليباز. يقوم هذا الدواء بشكلٍ رئيسي بمنع الأمعاء من امتصاص بعض الدهون التي تدخل إلى جهازك الهضمي عبر المأكولات التي تأكلها. وقد تعرف الأورليستات تحت اسم العلامة التجارية Alli، والي يمكن شراؤها دون وصفة طبية.

أضراره الجانبية: قد يؤدي أكل وجبات عالية الدهون (بحيث تشكل الدهون ما مجموعه 30% من السعرات الحرارية) عند أخذ الدواء إلى بعض الآثار الجانبية المزعجة. فقد تلاحظ مثلاً وجود بقع زيتية على ملابسك الداخلية، وبراز سائل، والحاجة إلى دخول التواليت بشكلٍ متكرر.

من يستطيع أن يأخذه. يفيد الأورليستات أكثر الأشخاص الذين يرغبون بتخسيس 10% من وزن جسمهم على الأكثر. كما تقول معاهد الصحة القومية الأمريكية بأن استخدامه آمن أيضًا عند المصابين بارتفاع ضغط الدم ومرض السكر وارتفاع الكولسترول وأمراض القلب.

نالتريكسون بوبروبيون Naltrexone and Bupropion

كيف يقوم بعمله. النالتريكسون هو مُثبط أفيوني، والبوبروبيون هو مضاد اكتئاب. البروبربيون وحده يمكن أن ينقص الإحساس بالجوع، لكن الدواء يزيد أيضًا أفيونات معينة في الدماغ تعمل على إيقاف الشبع (أي أنك لن تشعر بالشبع). لكن عندما نشرك البوبروبيون مع النالتريكسون، يقوم بحصر تنبيه هذه الأفيونات ويحدث تثبيط ممتاز للشهية.

أضراره الجانبية. الغثيان واحد من الآثار الجانبية المهمة للنالتريكسون. كما يمكن أن يُسبب هذا الدواء صداعًا ودوخة. وقد يؤدي البوبروبيون في ظهور أفكار انتحارية عند الشباب.

من يستطيع أن يأخذه. يفيد هذا الدواء الأشخاص الذين عندهم مؤشر كتلة جسم (BMI) 30 أو أكثر، أو الأشخاص الذين عندهم مؤشر كتلة جسم 27 على الأقل والذين عندهم مشاكل صحية بسبب ازدياد الوزن، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكر.

لوركاسيرين Lorcaserin

كيف يقوم بعمله. تقول معاهد الصحة الوطنية الأمريكية أن اللوركاسيرين (والمعروف أيضًا بالاسم التجاري بيلفيك Belviq) كمضاد لمستقبل السيروتونين، أي أنه سوف يشعرك بالشبع بشكلٍ أسرع. يساعد الدواء، عند إشراكه مع نظام غذائي مُنخفض السعرات وبرنامج تمارين رياضية، على تخسيس الوزن في غضون ثلاثة أشهر.

أضراره الجانبية. يمكن أن تشكو عندما تأخذ هذا الدواء من الصداع ودوخة وتعب. ومن سيئات هذا الدواء أيضًا أنه لا يساعد على تخسيس الوزن إلا لو أخذته باستمرار. لذلك سوف تلاحظ عندما تتوقف عن أخذه ازدياد وزنك ثانية.

كيف يقوم بعمله. مع أن لوركاسيرين مُشتق من دواء فينفلورامين الكابح للشهية والذي حظر لأنه يسبب مشاكل قلبية، إلا أنه لا يسببها. لذلك هذا الدواء مناسب للأشخاص الذين لا يتحملون الأضرار الجانبية للأدوية الأخرى.     

فينتيرمين وتوبيرامات Phentermine and Topiramate

كيف يقوم بعمله. ينتمي الفينتيرمين إلى مجموعة من الأدوية الكابحة للشهية اسمها القهميات، ويعزز التوبيرامات الشعور بالشبع لتشعر بالرضى لفترة طويلة بعد أن تأكل.

أضراره الجانبية. الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي التنبيه بسبب الفينتيرمين والتشوش والنعاس بسبب التوبيرامات. كما يُعرف عن التوبيرامات بأنه يُسبب تشوهات ولادية، لذلك يجب على الحوامل أو من ينتوين الحمل عدم تناوله.

كيف يقوم بعمله. يحتوي الدواء ذو الاسم التجاري Qsymia على كلا الدوائين. وهو مخصص للبالغين ذوي مؤشر كتلة جسم 30 أو أكثر، والذين جربوا أن يخسسوا وزنهم لكن انتهت محاولتهم بالفشل وبشعورهم بالإحباط. كما يستطيع البالغين ذوي مؤشر كتلة جسم 27 على الأقل، وعندهم مشاكل صحية أخرى ناجمة عن البدانة (مثل ارتفاع الكولسترول أو مرض السكر) أن يأخذوا هذا الدواء. ووجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يأخذون هذا الدواء يخسرون أكبر وزن ممكن بعد مرور سنة.

ليراغلوتيد Liraglutide

كيف يقوم بعمله. صنع ليراغلوتيد بالأساس من أجل علاج مرض السكر. واكتشف الأطباء أن المرضى الذين تناولوه قل وزنهم، فصمم الباحثون نوعًا من الليراغلوتيد مخصص لتخسيس الوزن. يعمل الدواء على ضبط سكر الدم عن طريق زيادة إطلاق الأنسولين وكبح الغلوكاغون، ما يؤدي إلى التقليل من إطلاق الكبد للسكر. كما يبطئ عملية إفراغ المعدة ما يعمل على إطالة الإحساس بالشبع.

أضراره الجانبية. يُعطى هذا الدواء حقنًا، لذلك قد لا يناسب من يكرهون الإبر، كما أنه باهظ الثمن وقد يسبب التهاب بنكرياس.

كيف يقوم بعمله. يناسب هذا الدواء (والمتوافر باسم تجاري Saxenda) الأشخاص ذوي مؤشر كتلة جسم أعلى من 30، وعندهم صعوبة في خسارة الوزن.

المصادر
health24.com.livestrong.comwebmdwomenshealthmag

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى