السكري من النوع الثاني وعلاقته بالكبد الدهني

دراسة جديدة بجامعة Stanford تشير إلى أن الكبد الدهني قد يكون مرتبط بخطر السكري من النوع الثانى ، فتراكم الدهون في خلايا الكبد قد تثير خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثانى بغض النظر عن الدهون بالأماكن الأخرى من الجسم، ووجد الباحثون أن المصابين بأمراض الكبد الدهنية هم أكثر تعرضا للمرض في غضون 5 سنوات .

مرض السكري و الكبد الدهني

 

يقول الباحثون أن تشخيص الكبد الدهني بالموجات فوق الصوتية ينبغي أن يثير الجزع من احتمال خطر مرض السكري 2 بغض النظر عن تركيز الأنسولين .الكبد الدهني هو مرض معتدل وقد لا يسبب أي أعراض ملحوظة ، ولكن في حالات أخرى يمكن أن يؤدي إلى تلف دائم في الكبد أو فشل كبدي.

وقد تمت الدراسة على عدد11091 من البالغين ، وتم قياس مستويات تركيز الأنسولين ووظائف الكبد في بداية الدراسة بعام 2003 ومرة أخرى بعد خمس سنوات ، وقد لاحظ الباحثون أن ما يقرب من ثلثي المصابين بالكبد الدهني أيضا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بالمقارنة مع 19 % من هؤلاء بدون كبد دهني . ووجد أنه بعد ضبط مقاومة الأنسولين في بداية الدراسة كان خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 لا تزال أعلى من بين أولئك بالكبد الدهني بمقدار مرتين .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق