الوقاية من مرض السكر

السكري مرض مزمن يصيب ملايين البشر في مختلف أصقاع العالم. ويمكن أن يتسبب مرض السكر في حال تركته خارج السيطرة بمضاعفات خطيرة مثل العمى وفشل الكلية وأمراض القلب وأمراض مختلفة شديدة غيرها.

قبل أن نشخص مرض السكر هناك فترة يكون سكر الدم فيها مرتفعاً، لكن ليس عالياً لحد أننا نشخص الحالة كمرض السكر، ونعرف هذه الحالة باسم ما قبل مرض السكر.

يقول الاختصاصيون أن 70% من الأشخاص المصابين بما قبل مرض السكر سوف تتطور حالتهم إلى مرض سكر صريح من النوع الثاني. لكن والحمد لله فإن تطور ما قبل مرض السكر إلى مرض السكر ليس أمراً محتوماً لا مفر منه.

مع أن هناك عوامل خطر للإصابة بمرض السكر لا يمكنك تغييرها (من مثل الجنس والعمر أو السلوك والتصرفات في السابق)، غير أن هناك العديد من الأفعال التي يمكنك اتخاذها للوقاية من مرض السكر.

ما هي طرق الوقاية من مرض السكر؟

قلل محتوى نظامك الغذائي من السكر والكربوهيدرات المكررة

يضع الإكثار من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكر في درب متسارع للإصابة به.

يفكك جسمك هذه الأطعمة بشكلٍ سريع إلى جزيئات سكر أصغر حجماً، تدخل إلى مجرى الدم بسرعة. ارتفاع سكر الدم بعد ذلك يحرض البنكرياس على إنتاج الأنسولين، وهو الهرمون الذي يعمل على خروج السكر من مجرى الدم وليدخل إلى خلايا الجسم.

عند الأشخاص المصابين بما قبل مرض السكر، تقاوم خلايا الجسم تأثير الأنسولين، فيقوم البنكرياس بإفراز أنسولين أكثر في محاولة منه لدفع سكر الدم إلى الانخفاض إلى المستويات الصحية. ويؤدي هذا بمرور الوقت إلى ارتفاع متواصل في مستويات سكر الدم والأنسولين، إلى أن تتطور الحالة إلى مرض سكر صريح.

لقد بينت عدة دراسات بأن تناول السكر والكربوهيدرات المكررة بشكل متكرر يرفع خطورة الإصابة بمرض السكر، علاوة على أن الاستعاضة عنها بأطعمة يكون تأثيرها على سكر الدم أقل سوف يساعدك على تقليل خطر إصابتك بهذا المرض.

السيطرة على وزنك

ازدياد وزن الجسم هو أهم عوامل الخطورة وراء الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني. يزيد ارتفاع وزن الجسم فرصة الإصابة بمرض السكر من النوع 2 سبع مرات. تجعلك البدانة أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر بين 20 إلى 40 مرة بالمقارنة مع أصحاب الوزن الصحي.

تساعدك خسارة الوزن إذا كان وزنك أعلى من المجال الصحي. فخسارة بين 5 إلى 7 بالمائة من وزنك تقلل فرصة إصابتك بمرض السكر إلى النصف.

كن نشطاً وتجنب التجمد أمام التلفزيون

يحرض الخمول على الإصابة بمرض السكر. اعمد إلى تنشيط عضلاتك لمرات أكثر واجعلها تعمل بشدة أكثر كي تحسن مقدرتها على استخدام الأنسولين وامتصاص الغلوكوز، فهذا يقلل العبء الملقى على الخلايا التي تنتج الأنسولين في البنكرياس.
تقول دراسات حديثة أن المشي السريع لنصف ساعة كل يوم يقلل خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2 بنسبة 30%.
اتضح أن مشاهدة التلفزيون تعطي مؤشراً واضحاً على الحياة الخاملة. فقد أظهرت الدراسات أن كل ساعتين تقضيها أمام التلفزيون بدل القيام بشيء أكثر نشاطاً تزيد احتمال الإصابة بمرض السكر بنسبة 20%.

أكثر من تناول الألياف للوقاية من مرض السكري

سوف تساعدك زيادة الألياف في طعامك على:

  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكر بسبب تحسينها لضبط سكر الدم.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تنشيط تخسيس الوزن لأنها تجعلك تشعر بالشبع.

تشمل الأطعمة الغنية بالألياف الفواكه والخضراوات والبقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات.

تناول الحبوب الكاملة

أظهرت الأبحاث أن الحبوب الكاملة تقلل فرصة الإصابة بمرض السكر وتساعد في المحافظة على مستويات سكر الدم ضمن المجال الطبيعي. حاول أن تجعل نصف ما تأكله من الحبوب على الأقل حبوباً كاملة. تأتي الكثير من الأطعمة الحاوية على حبوب كاملة على شكل وجبات جاهزة، من مثل خبز الحبوب الكاملة ومنتجات الباستا ووجبات الإفطار. ابحث عن كلمة “حبوب كاملة” على لصاقات الطعام وبين قائمة محتويات الطعام.

اختر شرب الماء كشراب رئيسي

يشكل الماء أكثر المشروبات صحة لبدنك وأكثرها طبيعية. علاوة على أن التزامك بشرب الماء طوال النهار يساعدك على تجنب تناول المشروبات التي قد تكون غنية بالسكر والمواد الحافظة ومواد أخرى مثيرة للريبة.

أظهرت الدراسات أن المشروبات السكرية مثل المشروبات الغازية تزيد خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2.

أقلع عن التدخين

ثبت أن التدخين يرتبط مع ازدياد خطر الإصابة بعدد من الأمراض الخطيرة، مثل أمراض القلب وانتفاخ الرئة وسرطانات الرئة والبروستاتة والثدي والجهاز الهضمي. كما أن هناك دراسات تربط بين التدخين والإصابة بمرض السكر من النوع 2.

عوامل خطر الإصابة بمرض السكر

مرض السكر اضطراب يسبب ارتفاع مُستويات سكر الدم إلى حدود خطيرة. نطلق على النوع الأكثر شيوعاً من السكري اسم مرض السكر من النوع الثاني.

ينجم مرض السكر من النوع الثاني عندما لا يصنع الجسم ما يكفي من الأنسولين، أو عندما تظهر عند الشخص مقاومة للأنسولين. لا تعرف نسبة كبيرة من مرضى السكري بأنها مصابة بهذا المرض.

عوامل الخطر غير القابلة للتغيير

تتضمن عوامل خطر الإصابة بمرض السكر التي لا يمكنك تغييرها:

  • التاريخ العائلي: يزيد وجود أقارب دم مصابين بمرض السكر احتمال إصابتك به بدرجة كبيرة.
  • العرق أو الخلفية الإثنية: هناك أعراق معينة مثل الإفريقيون السود واللاتينيون والآسيويون والهنود الحمر تكون فرصة إصابتهم بمرض السكر من النوع الثاني أعلى منه عند باقي الأعراق.
  • العمر: تزداد فرصة إصابتك بمرض السكر من النوع 2 لو كنت بعمر 45 سنة فما فوق.
  • إصابة سابقة بسكري الحمل: تزيد الإصابة بالسكر أثناء الحمل أيضاً من خطر الإصابة بمرض السكر من النوع 2 مستقبلاً.

عوامل الخطر القابلة للتغيير

  • زيادة الوزن – البدانة: تقلل خسارة 5% إلى 7% من وزنك خطر إصابتك بمرض السكر بمقدار النصف. كما تستمر خطورة إصابتك بمرض السكر بالانخفاض مع كل خسارة وزن إضافية تتمكن من تحقيقها.
  • النشاط الجسدي: يساهم تحقيق 150 دقيقة من تمارين الايروبيك المعتدلة في الأسبوع في تحسين كفاءة استخدام جسمك للأنسولين ويساعدك على تفادي الإصابة بمرض السكر من النوع 2.
  • سوء اختيار نوع الطعام: ربط الاختصاصيون بين النظام الغذائي قليل الألياف والغني بالدهون مع ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكر. يساعد النظام الغذائي الوافر بالفاكهة والخضراوات على الوقاية من مرض السكر.

تساعد السيطرة على عوامل الخطر القابلة للتغيير في الوقاية من مرض السكر من النوع 2 وعلى أن تتمتع بحياة صحية.

المصادر
healthline.commuhealth.orgmayoclinic.orgharvard.edu

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق