مسنيّ اليوم أكثر ذكاءً وأقل صحّةً

كبار السّن في عصرنا هذا هم أكثر ذكاءً وانفتاحاً من كبار السّن من الأجيال السّابقة. ويعزو الباحثون هذا الاستنتاج إلى سببين. الأول هو معدّلات التّعليم الأعلى، والثاني زيادة استعمال التكنولوجيا. لكن لا نستطيع القول أنّ المقارنة تنطبق على الصحّة البدنيّة والعقليّة لكبار السّن.

Taking medicals

حيث وضّحت الدّراسات أنّ النّساء والرّجال ممن تجاوزت أعمارهم الخمسين سنة، قدّموا نتائج أفضل في اختبارات الذّكاء والوظيفة العقليّة في 2012، مقارنة مع نتائج الاختبارات في 2006. لكن بالمقابل كان هناك تراجع واضح في الصّحة البدنيّة والعقليّة، خاصة لدى الرجال ذوي التحصيل العلمي المتدني وأعمارهم بين الـ50 إلى 64 سنة.

تعد هذه النّتائج على درجة من الأهميّة لأن العديد من الدّراسات السّابقة وجدت أنّ الكبار بالسّن في يومنا هذا يرون أنّهم بصحة بدنيّة وعقليّة أفضل من الأجيال الّتي سبقتهم. والسّبب وراء هذا التّباين هو تغيّير نمط الحياة، باعتقاد باحثين. حيث أصبحت الحياة أكثر تطلّباً من الناحية العقليّة مع زيادة استعمال تقنيّات التّواصل والمعلومات الجديدة من قبل المسنّين. وفي نفس الوقت هناك تراجع واضح في النّشاط والصّحة البدنيّة وارتفاع في معدّلات البدانة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق