الأطعمة الممنوعة على مرضى المرارة

تعتبر الأطعمة الغنية بالدهون أول الأطعمة الممنوعة على مرضى المرارة‬، لأنها من مهيجات المرارة ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم التهاب المرارة. ويعود السبب في ذلك إلى ضعف امتصاص الدهون عند الإصابة بأمراض المرارة.

المرارة ليست مجرد جهازاً حيوياً في أجسامنا، ولكنها أحد أعضاء الجسم التي يمكن أن تسبب لك قدراً كبيراً من الألم وعدم الراحة إذا أصابها التهاب ما. وتنجم التهابات المرارة معظم الأحيان عن تكون حصى داخلها.

والحصيات المرارية عبارة عن جسيمات صلبة تتشكل بسبب ترسب الكوليسترول أو بعض الأصبغة مثل البيلروبين الموجودة في العصارة الصفراوية ضمن كيس المرارة.

ووفقاً للعديد من الدراسات فإن تغيير النظام الغذائي قد يساعد في الحد من أعراض حصى المرارة أو منع تفاقمها. فما هي الأطعمة التي تخفف من أعراض هذه الحالة، وما هي الأطعمة الممنوعة على مرضى المرارة ؟

المرارة

تقع المرارة تحت الكبد في الجانب الأيمن من البطن وتقوم بتخزين الصفراء أو العصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد، ثم إفراز هذه العصارة إلى الأمعاء عبر القناة المرارية. والصفراء هي السائل الذي يساعد على هضم الدهون.

وهناك بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بحصى المرارة، مثل الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، أو الذين يفقدون الوزن بشكل سريع. ومعظم مرضى الحصيات المرارية لا يشكون من أي أعراض إلا عندما تصبح هذه الحصى كبيرة وتسبب انسداد في قناة المرارة وما ينجم عنه من آلام بطنية.

مرض المرارة

تقوم المرارة بإفراغ محتواها من العصارة الصفراوية إلى الأمعاء عن طريق قناة تصلها بالأمعاء مباشرة.

وفي حال وجود حصى في المرارة فإنها تغلق هذه القناة مما يؤدي إلى تراكم الصفراء ضمن المرارة وحدوث ركودة تؤهب للإصابة التهاب المرارة أو مرض المرارة.

وأهم علامات التهاب المرارة الألم الشديد الذي ينجم عن انقباض المرارة بقوة للتغلب على الانسداد أو العائق الموجود.

إضافة إلى أعراض أخرى منها فقدان الشهية، والغثيان والقيء، وعدم القدرة على تحمل الأطعمة الدسمة، والإسهال الدهني أو الرغوي.

أهمية النظام الغذائي لمريض المرارة

يؤكد الأطباء على أهمية اتباع نظام غذائي صحي لا تتجاوز نسبة الدهون فيه 30 % من إجمالي السعرات الحرارية اليومية.

لكن في بعض، مثل أمراض المرارة، يكون من الصعب على جسمك تحمل الكثير من الدهون. بالإضافة إلى ذلك، فإن الكوليسترول هو السبب الرئيسي لتكوين الحصى.

وبالتالي لابد من تغيير نظامك الغذائي إلى نظام مع خيارات قليلة الدسم لأن هذا قد يساعد في منع مضاعفات مرض المرارة، ومنع تكرار هجمات المرارة.

ويهدف تغيير النظام الغذائي لمرضى المرارة إلى تخفيف الضغط على المرارة الملتهبة، عن طريق تجنب بعض الأطعمة المهيجة للمرارة والتي يمكن أن تحرض أعراض مرض المرارة. واستبدالها بأطعمة صحية تقلل من تكرار نوبات التهاب المرارة أو القولنج المراري.

الأطعمة الممنوعة على مرضى المرارة

وفيما يلي أبرز الأطعمة التي ينبغي تجنبها بالنسبة لمرضى المرارة:

منتجات الألبان كاملة الدسم

يجب على مرضى المرارة تجنب منتجات الألبان كاملة الدسم مثل الجبن، الآيس كريم، القشدة، التي تعتبر أيضاً من مهيجات المرارة. لكن بالإمكان استبدالها بالمنتجات القليلة أو الخالية من الدسم.

تأكد قبل شرائك لأي من هذه المنتجات من نسبة الدسم الموجودة على الملصق، احرص على ألا تتجاوز كمية الدسم في الجبن 5 جرام.

الأطعمة المقلية

الأطعمة المقلية من أسوء الخيارات لمرضى الجهاز الهضمي بشكل عام، ومرضى المرارة بشكل خاص.

وبسبب ارتفاع نسبة الدهون فيها ينصح بتجنب كل أنواع الأطعمة المقلية مثل: البطاطس المقلية، الدجاج المقلي، السمك المقلي، للمرضى الذين يعانون من حصى المرارة، حتى في حال عدم وجود أعراض صريحة للحصى. قد تهيج هذه الأطعمة المرارة وتسبب التهابها.

اقرأ أيضا:  علاج الحصوات المرارية بالأعشاب
البطاطس المقلية من الأطعمة الممنوعة على مرضى المرارة

اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة

إذا كنت تحاول اتباع نظام غذائي صحي فعليك تجنب هذا النوع من مهيجات المرارة. نعم تعتبر اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة والمعلبة (باستثناء الأسماك) التي تحتوي على مواد حافظة، مثل النقانق، البرغر وغيرها، من الأطعمة التي قد تحرض أعراض التهاب المرارة أو نوبات القولنج المراري لدى مرضى حصى المرارة. بسبب ارتفاع نسبة الدهون غير الصحية فيها. قم بإضافة اللحوم البيضاء التي تحتوي على الدهون الصحية، مثل الدجاج إلى نظامك الغذائي بدلاً من اللحوم الحمراء.

منتجات الدقيق الأبيض

حاول تجنب الخبز الأبيض والأرز الأبيض والمعكرونة البيضاء، لأنّها قليلة الألياف تزيد خطر تشكل حصى المرارة وتحرض أعراض التهاب المرارة. بدلاً من ذلك، اختر منتجات الحبوب الكاملة، مثل الخبز والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل، والأرز البني.

الزيوت النباتية

قد تستغرب وجود الزيوت النباتية مثل زيت الذرة، زيت دوار الشمس، أو زيت الصويا،ضمن قائمة الأطعمة الممنوعة على مرضى المرارة. لكن تحتوي معظم الزيوت النباتية على أحماض أوميغا 6 الدهنية.

وبسبب اضطراب امتصاص الدهون الناجم عن مرض المرارة، فستحتاج إلى الحد من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جداً من أحماض أوميغا 6 الدهنية، مثل المايونيز، أو السلطات.

عليك أيضاً تجنب استخدام هذه الزيوت في الطهي. قم بدلاً عن ذلك، باستخدام الزيوت الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية الصحية مثل زيت الزيتون البكر أو زيت جوز الهند.

الزبدة

الكثير من الناس لا يستخدمون الزبدة في الطهي فقط، وإنما يقومون بإضافتها للعديد من الأطعمة أو تناولها مع الخبز.

إذا كنت من هؤلاء الذين يحبون الزبدة، عليك تجنب استخدامها إذا كنت تعاني من مرض المرارة، خاصة الزبدة الحيوانية.

وبسبب احتوائها على نسبة كبيرة من الحموض الدسمة المشبعة، قد تشكل خطراً ليس فقط على صحة المرارة، بل على القلب والأوعية الدموية أيضاً.

الأفوكادو

معظم الفواكه والخضروات مدرجة في القائمة الموصى بها للأشخاص المصابين بأمراض المرارة. ومع ذلك، فإنّ فاكهة الأفوكادو غنية بالدهون، وهذا ما تحاول تجنبه كي تحافظ على صحة المرارة.

لا تحتوي الفواكه والخضروات الأخرى على نسبة منخفضة من الدهون فحسب، بل تحتوي على نسبة عالية من الألياف أيضاً، وهذا بالضبط ما تحتاج إليه في نظامك الغذائي. تحتوي قشرة الفواكه والخضروات على معظم الألياف، لذا حاول تناولها مع قشرتها.

الأسماك المعلبة في الزيت

هناك العديد من أنواع الأسماك التي تشكل إضافة رائعة لنظامك الغذائي. لكن بعضها أكثر دهنية من البعض الآخر.

تجنب الأسماك المعلبة بالزيت، مثل السردين والتونة. إذا كنت تحب الأسماك المعلبة، فاختر عن الأسماك المعلبة في الماء.

أو بدلاً عن ذلك تناول الأسماك الطازجة، مثل السلمون والتونة وسمك السلمون، هي خيارات أفضل لك. كونها مصادر جيدة لدهون أوميغا 3 الصحية، ولا تحتوي على الكثير من الدهون كما في الأسماك المعلبة.

الحلويات

يجب عليك الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الحاوية على الكربوهيدرات المكررة، وعلى رأسها الحلويات. بالنسبة للبعض فإن عدم تناول الحلوى قد يجعل الوجبة تبدو غير مكتملة.

ولكن يمكن أن تحتوي هذه الحلويات على نسبة عالية من الدهون، لذا عليك تجنبها. بدلاً من ذلك، اختر الفاكهة أو فطائر الفاكهة أو الكعك الخفيف.

يجب عليك أيضاً تجنب الأطعمة المالحة، مثل المعجنات ورقائق البطاطس. جرب المكسرات غير المملحة أو الحمص المشوي كبديلاً عنها.

اقرأ أيضا:  علاج حصوات المرارة

المشروبات الغازية

بسبب احتوائها على نسبة عالية من السكر والكافئين، تعتبر المشروبات الغازية أحد مهيجات المرارة. لذا عليك الحد من تناولها ومحاولة استبدالها بعصائر الفواكه الطبيعية.

البيض

بالرغم من كونه من الأطعمة المغذية وعالية السعرات الحرارية، الإ أنّه يجب عليك تجنب البيض إذا كنت تعاني من مرض المرارة.

تشير الدراسات إلى وجود العديد من الحالات لمرضى قد تعرضوا لنوبة قولنج مراري بعد تناول البيض، أو بعض المنتجات التي تحتوي عليه.

إذا كنت تعاني من مشاكل في المرارة، عليك الابتعاد تناول البيض كجزء من الوجبة بشكل نهائي والتأكد من تجنب الأشياء التي تحتوي على البيض كمكون – إذا كنت بحاجة إلى معرفة ذلك، فقط اقرأ ملصق المنتج إذا لم تكن متأكداً.

النظام الغذائي الصحي للمرضى بعد استئصال المرارة

إضافة إلى ابتعادك عن الأطعمة التي ذكرت سابقاً، عليك محاولة تقليل حجم وجباتك إذا خضعت لجراحة استئصال المرارة. قم بتناول عدة وجبات صغيرة الحجم مقسمة على عدة مرات في اليوم. إضافة إلى ذلك، عليك اتباع نظام قليل الدسم لعدة أسابيع بعد الجراحة.

إذا عانيت من أي انتفاخ أو إسهال أو أي أعراض هضمية أخرى، تجنب تناول الكافيئين والتوابل وأي دهون في نظامك الغذائي.

عليك طلب المشورة الطبيّة إذا حدث لديك إسهال دهني أو رغوي أو آلام بطنية.

أطعمة مفيدة لمرضى المرارة

إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مليء بالفواكه والخضروات هو أفضل طريقة لتحسين وحماية صحة المرارة. الفواكه والخضروات مليئة بالعناصر الغذائية والألياف الضرورية لصحة المرارة.

وأهم الأطعمة المفيدة لمرضى المرارة: الطماطم، الخضار الورقية، الفلفل، الحمضيات، الأسماك، الدجاج، البقوليات، المكسرات. معظم هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الألياف أوفيتامين C أو الكالسيوم أو فيتاميناتB، وهي مفيدة جداً لمرضى المرارة.

يُعتقد أن تناول المزيد من البروتين النباتي يمكن أن يساعد أيضاً في الوقاية من مرض المرارة. الأطعمة مثل الفول والمكسرات والعدس (طالما أنك لا تعاني من حساسية من فول الصويا) هي بدائل ممتازة للحوم الحمراء للحصول على وارد جيد من البروتين.

نصائح لنظام غذائي صحي لمرضى المرارة

يمكن أن يؤثر اتباع بعض العادات الصحية على كمية الدهون التي تستهلكها. فيما يلي بعض النصائح التي يمكنك استخدامها لتقليل من تهيج المرارة:

  • حاول تجنب الأطعمة الجاهزة والوجبات والطهي بنفسك عندما يكون ذلك ممكناً. سيساعدك هذا على التحكم في كمية الدهون التي تدخل في طعامك.
  • قم بقياس الزيت عند الطهي بدلاً من سكبه. المقياس الجيد هو ملعقة صغيرة واحدة لكل شخص.
  • استخدم علبة لرش أو إرذاذ الزيت عند الطهي بدلاً من سكبه، أو امسح الزيت الزائد باستخدام منشفة ورقية.
  • قم بإزالة جميع الدهون والجلد الظاهرة من اللحوم واختر قطع اللحم القليلة الدهون.
  • عند شرائك لأطعمة معلبة، تحقق من الملصقات على المنتجات عالية الدهون. المنتج الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون يحتوي على 17.5 جرام أو أكثر من الدهون لكل 100 جرام. حاول تجنب الأطعمة ذات اللون الأحمر على ملصق الدهون. ابحث عن الأطعمة التي تحتوي على 3 جرام من الدهون أو أقل.
  • العديد من الأطعمة المصنعة قليلة الدهون يمكن أن تحتوي على كميات عالية من السكر. تحقق من الملصقات الخاصة بالمنتجات عالية السكر وحاول تقليلها إلى الحد الأدنى.
  • أكثر من كمية الخضار أو البقول في الطهي مقابل تقليل كمية اللحوم.
  • حاول ألا تقلى الطعام. قم بطهيه بالبخار أو الغليان أو شوائه بالفرن بدلاً من ذلك.

‫5 تعليقات