تناول الكثير من الملح قد يزيد احتمال الإصابة بالتصلب المتعدد Multiple Sclerosis

نشرت صحيفة The FASEB دراسة جديدة تربط زيادة الوارد الغذائي من الملح بتحريض مرض التصلب المتعدد لدى الأشخاص المؤهبين وراثيا (جينيا) للإصابة بالأمراض المناعيّة الذّاتيّة.

التصلب المتعدد Multiple Sclerosis

التصلب اللويحي المتعدد مرض مزمن يصيب أعصاب الدماغ، والحبل الشوكي و العصب البصري. وهو مرض مناعي ذاتي تهاجم فيه الخلايا المناعية المادة الدهنية التي تغلف الأعصاب واسمها المايلين أو النخاعين، مما يتسبّب بضياع وانتقالات غير صحيحة للسيالات العصبية في الأعصاب المصابة. تظهر أعراض المرض على شكل خدر، وتنميل، وشلل، وفقدان البصر وصعوبة في المشي والتوازن.

هذا وأشارت دراسات سابقة إلى كون الملح أحد عوامل الخطر البيئيّة للمرض، لكن أي منها لم تقدّم دليلا على ذلك. وحاولت دراسة جديدة من جامعة فيرمونت التّعمّق بالموضوع وتقديم بعض الإجابات حول الآليّة الّتي يحرّض فيها الملح المرض وكيف يتضافر مع العوامل البيئيّة والجينيّة الأخرى.

خلصت الدراسة ، التي أجريت على الفئران، إلى أنّ الملح قد يؤثر سلباً على الحاجز الدماغي الدموي لدى المجموعات المؤهبة جينيا لمرض التصلب المتعدد. حيث أن الحاجز الدماغي الدموي يحمي الجهاز العصبي المركزي (الدّماغ، الحبل الشّوكي، العصب البصري) من هجوم الخلايا المناعيّة، وتعد رقّته إحدى عوامل الخطر البيئيّة المسبّبة للمرض وعليه فإن زيادة الملح قد تؤدي لتحريض التّصلب اللّويحي عبر تسهيل هجوم الخلايا المناعيّة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى