دواء جديد لداء السكري يقلل من اصطناع الغلوكوز

بدلاً من محاولة جعل خلايا الجسم أكثر حساسيّة تجاه الأنسولين، هل من الممكن معالجة السّكري من النمط الثّاني بإبطاء إنتاج الغلوكوز من الكبد؟

nurse-527615_1280

قام بالدّراسة فريق من كليّة الطّب في جامعة واشنطن. حيث أجروا تجارب على الفئران ووجدوا أنّ كبح بروتين كبدي ينظّم انتاج الغلوكوز من الكبد، ساهم في خفض سكّر الدّم. أحد الأدوية الّتي اختبرها الباحثون هو العقار MSDC-0602، وهو حالياً قيد التّجارب كعلاج لداء السّكري من النّمط الثّاني.

هذا وقد أشارت دراسة سابقة إلى آلية مشابهة لخفض سكّر الدّم. وهي إعاقة نقل البيروفات، وهو طليعة لاصطناع الغلوكوز، إلى داخل ميتوكوندريا الخلية الكبدية، عبر تثبيط بروتين يسمّى mitochondrial pyruvate carrier 2 (MPC2). وبالتّالي وقف اصطناع السّكر من قبل الكبد.

كما يعتقد الباحثون أنّ إعاقة نقل البيروفات يمكن أن تساعد في معالجة مرض الكبد الشّحمي غير الكحولي. وهو مرض شائع لدى الّذين يعانون من السّمنة المفرطة. لا يسبّب، عند معظم المرضى، أي أعراض أو مضاعفات، لكن يمكن أن يسبّب عند البعض التهابات وتشحّم بالكبد، وقد ينتهب بفشل كبدي.

ويأمل القائمون على البحث أنّ الدّواء الّذي يوقف اصطناع الغلوكوز سيتمكّن من مساعد ملايين المصابين بأكثر أنواع السّكري شيوعاً.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى