مضادات الأكسدة تبطء ضعف الجهاز المناعي النّاجم عن التّقدّم بالعمر

تبيّن دراسة جديدة السّبب وراء تدهور جهاز المناعة مع التّقدّم بالعمر، وكيف يمكن للحمية الغذائيّة الغنيّة بمضادات الأكسدة إبطاء هذا التّدهور.

benches-617453_1280

تعد الخلايا التّائيّة من أهم مكونات الجهاز المناعي. وهي نوع من الخلايا البيضاء تصنعها الغدّة الصّعتريّة. تتحكّم هذه الخلايا بالاستجابة المناعيّة، وهي عرضة للفقد باستمرار. إلّا أنّ الغدّة الصّعتريّة تبدأ بالضّمور بسرعة منذ المراحل الأولى للبلوغ مما يسبّب نقص الخلايا التّائيّة مع التّقدم بالعمر وبالتالي تدهور جهاز المناعة.

تقترح الدّراسة التي أجراها باحثون من معهد كريبس للأبحاث، أنّ الجذور الحرّة النّاتجة عن العمليات الاستقلابيّة في الجسم هي السّبب الرّئيسي وراء ضمور الغدّة الصعتريّة. حيث تهاجم هذه الجذور الحرّة خلايا الغّدة وتدمرها.

بناءً على ذلك، وحسب الدّراسة الّتي نُشرت في مجلّة Cell Reports، تساعد مضادات الأكسدة في الحفاظ على الغدّة الصّعترية لفترة أطول وتأخر ضمورها عبر تعديل الجذور الحرّة ومنعها من تخريب الغدّة الصّعترية. وهكذا فإن تناول حمية غذائيّة غنية بمضادا الاكسدة مثل فيتامينC وفيتامين E يمكن أن يحافظ على الجهاز المناعي بصحة أفضل ولفترة أطول.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى